الاربعاء في ١٣ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:49 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري في الكويت: حرص على متانة العلاقات
 
 
 
 
 
 
١٣ اب ٢٠١٧
 
كتبت صحيفة المستقبل تقول: يبدأ رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اليوم زيارة ودّية للكويت يستهلّها بلقاء أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ويجري معه محادثات سوف تتركز على العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكداً حرص الحكومة اللبنانية على "متانة العلاقات بين البلدين الشقيقين".


تأتي هذه الزيارة بعد المذكرة التي أرسلتها وزارة الخارجية الكويتية إلى وزارة الخارجية اللبنانية وعرضت فيها دور "حزب الله" في "خلية العبدلي".


وأعقبت هذه المذكرة ردود لبنانية واسعة رسمية وغير رسمية أجمعت على الحرص على أفضل العلاقات مع الكويت الشقيقة، وتُوِّجت بموقف رسمي للحكومة اللبنانية (قبل أسبوعين) أكد على "متانة العلاقات اللبنانية - الكويتية منذ عشرات السنوات، والدور الذي لعبته الكويت، أميراً وحكومة وشعباً في مساعدة لبنان واللبنانيين وتقديم كل أنواع الدعم لا سيما في الظروف الصعبة التي كان يمر بها لبنان". كما شدّد مجلس الوزراء بعد مداخلتَين لرئيسي الجمهورية والحكومة العماد ميشال عون وسعد الحريري على "معالجة مضمون المذكرة التي قدمتها دولة الكويت الشقيقة وما ورد فيها وجلاء ملابساته وكافة المعطيات المتعلقة به


وذلك انطلاقاً من الحرص على مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين".


وكان الرئيس الحريري وصل ليل أمس إلى الكويت، وازدانت الطرق المؤدية من مطار الكويت إلى مقر إقامته في قصر بيان بالأعلام اللبنانية والكويتية.


ويُفترض أن يلتقي قبل ظهر اليوم بعد لقائه الأمير الصباح نظيره الكويتي الشيخ جابر مبارك حمد الصباح.


وقبيل مغادرته بيروت متوجهاً إلى الكويت، قال الرئيس الحريري خلال حفل عشاء تكريمي أقامه حسن عفيف كشلي على شرفه في الشبانية: "إن الرئيس الشهيد رفيق الحريري عرف أن وحدة لبنان الوطنية هي التي يمكن أن تحمي البلد. ألم يجل حول العالم، على أثر الهجوم الذي شنّه العدو الإسرائيلي في عناقيد الغضب في العام 1996، من أجل إيقاف الحرب، علماً أنه كان يومها على خلاف مع حزب الله؟".


وأكد أن "الحزب لم يصوّت مرّة لصالح رفيق الحريري ولم يمنح أي ثقة لحكوماته، لكن همّ رفيق الحريري كان أن يبقى البلد مستقراً".


المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر