الاربعاء في ١٣ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:16 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري في البيت الأبيض وترامب حريص على لبنان..زهرمان لموقعنا: ما يهمنا الحفاظ على البلد وإستقراره
 
 
 
 
 
 
٢٦ تموز ٢٠١٧
 
خالد موسى

من البيت الأبيض، أطل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بالأمس مستقبلاً من قبل رئيس أول دولة في على مدخل القصر. "أفتخر بوجدك هنا واستقبالك في البيت الابيض"، هكذا رحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالرئيس الحريري، مؤكداً له بأننا "نتابع الوضع في لبنان وندرك بأنه يمر في مرحلة صعبة اليوم".

وبعد محادثات بين فريقي الرئيس ترامب والرئيس الحريري والتي استمرت لأكثر من ساعة بشأن ملفات عديدة أبرزها موضوع تسليح الجيش والنازحين السوريين والعقوبات المالية. محور اللقاء وكواليسه لخّصها ترامب في موقفه الذي أعلنه بحضور الحريري خلال المؤتمر الصحفي، والذي اتسم بالتصعيد ضد حزب الله، حين اعتبر أن "لبنان في الصفوف الأولى لمحاربة الإرهاب، لاسيما داعش والنصرة"، مؤكداً أن "الجيش اللبناني هو المدافع الوحيد عن لبنان". وشدد ترامب على أن "حزب الله يشكلُّ تهديداً للدولة والشعب وللشرق الأوسط برمته، ومصلحته الوحيدة هي إيران". وفي شأن العقوبات التي من المتوقع أن يفرضها الكونغرس على حزب الله، أشار ترامب إلى أن "خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة، سأدلي برأيي بخصوصها". أما عن رئيس النظام السوري بشار الأسد فشدد على أنني "لست من المعجبين بالأسد، وهو يعرف ذلك بعدما قمنا بإطلاق صورايخ التوماهوك على سوريا، بعد استخدامه للأسلحة الكيماوية، وما قام به في سوريا مخيف، ولن أدعه يفلت من الحساب، كما فعل أوباما".

وخلال المؤتمر، شدد الرئيس الحريري أنَّ "الدعم الأميركي للجيش اللبناني والقوى الأمنية سيستمر، ولبنان ملتزم بقرارات مجلس الأمن، بما فيها القرار 1701"، مشيراً إلى أنَّه "ناقش مع ترامب الضغط الذي يعاني منه لبنان في ظل وجود مليون ونصف مليون نازح سوري".

حريص على دعم الجيش وإستقرار لبنان

في هذا السياق، اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد زهرمان في حديث إلى موقع "14 آذار" أن "استقبال الرئيس ترامب للرئيس سعد الحريري كان مهم جدا"، مشيراً إلى أن "الرئيس الأميركي أبدى حرص على دعم الجيش اللبناني وعلى الإستقرار في لبنان".

زيارة ناجحة

وشدد زهرمان على أن "جميع المؤشرات تشير إلى أن هذه الزيارة ناجحة، والولايات المتحدة حريصة على أمن وإستقرار لبنان وهناك وعود بزيادة التسليح للجيش وبموضوع دعم لبنان بتحمل أعباء النازحين"، مشيراً إلى أن "ما نستطيع الخروج به من هذا المشهد بشكل عام هو أن هناك فريق من اللبنانيين يسعى بكل إمكانياته وبكل ما يملك ولو حتى على حساب رصيده وعلى حسابه الخاص في سبيل الحفاظ على إستقرار لبنان وحماية هذا البلد وتجنيبه تداعيات ما يحصل في المنطقة، ولكن هناك فريق آخر في لبنان يسعى إلى إدخال لبنان ووضعه في آتون الحرب الدائرة في المنطقة".

حرص كبير من الحريري على الإستقرار المالي والإقتصادي والأمني

ولفت إلى أن "الجميع يرى كيف أن الرئيس سعد الحريري عنوان زيارته إلى واشنطن هو دعم الجيش اللبناني لكي يحافظ على الأمن ويحفظ الحدود اللبنانية وتحمل الأعباء إلى جانب لبنان لكي يستطيع لبنان تحمل موجة النازحين ريثما تصبح الأمور مهيئة لعودة النازحين السوريين إلى مدنهم وقراهم بصورة آمنة وكذلك كان على جدول الأعمال موضوع العقوبات التي كانت موجودة على جدول أعمال الكونغرس ومجلس النواب الأميركي فما خص العقوبات على حزب الله والاشخاص القريبين من حزب الله"، مشيراً إلى أن "الرئيس سعد الحريري كان لديه حرص كبير على أن لا يكون للعقوبات تداعيات على وضع لبنان كدولة وعلى إستقرار لبنان المالي والإقتصادي والأمني".

كلام تهديدي عالي الخطورة ولمحاسبة هؤلاء

وفي شأن الحملة التي تخاض ضد تيار وكتلة "المستقبل"، شدد زهرمان على أن "هذه الحملة تخطت كل الحدود الأخلاقية واللياقات السياسية وحدود التعبير، لأن للأسف استعملت في هذه الحملة تعابير فيها الكثير من الإسفاف وقلة الأخلاق والتهذيب إضافة إلى لغة التهديد والوعيد"، مشيراً إلى "أننا سمعنا كلام تهديدي عالي الخطورة، ولو هناك دولة فعلية تحترم نفسها لكانت حاكمت هذه الابواق الفتنوية على كلامها التهديدي".

من مرحلة فحص الدم إلى هدره

وأسف لأن "هذا الخط الذي يستقوي بفائض القوة لديه الناتج عن وجود سلاح غير شرعي بين يديه، والذي كنا قد حذرنا مراراً وتكراراً من خطورة هذا الأمر، وهذا فائض القوة انتقل بهم من مرحلة التخوين إلى مرحلة التهديد والوعيد وانتقلنا من مرحلة فحص الدم إلى مرحلة هدر الدم وهذا أمر خطير جداً"، آملاً أن "لا يكون هذا الكلام مقدمة لحملة اغتيالات جديدة في الأيام المقبلة، لأن اللغة التي توجه إلى تيار المستقبل والرئيس الحريري الذي قدم الكثير من أجل المحافظة على البلد، وهذه المواجهة ضده غير مقبولة على الإطلاق ونرفضها جملة وتفصيلاً".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر