الاحد في ٢٢ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:33 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
قوى 14 أذار في مرمى النيران مجدداً.. محاولة لقرصنة الموقع الالكتروني واتهامات وتهديدات مستمرة
 
 
 
 
 
 
٢٤ تموز ٢٠١٧
 
منذ بدء العملية العسكرية لعناصر حزب الله في جرود عرسال، استخدم "الحزب" أسلحة مختلفة فيها، مظهراً مدى اعداده المسبق لها، وكان أبرز هذه الأسلحة سلاح "الدعاية الاعلامية" التي غزت المنابر الاعلامية اللبنانية لاسيما عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مما أثار موجة عارمة من التصريحات المشجعة للعملية والتي لا تخلو من التخوين والتهديد لكل من يخالف حزب الله الرأي ولكل من يسقط الشرعية عنه داخلياً.

بدوره لم يسلم موقع قوى 14 أذار الالكتروني من هذه التصريحات، بحيث تتعرض معظم تغريداته عبر صفحته على تويتر التي تتناول أخبار المعركة الحدودية بين عناصر حزب الله من جهة وعناصر فتح الشام من جهة أخرى، لحملة ردود من حسابات موالية للحزب تخوّن الموقع وجمهوره وتنهال بالشتائم على قيادات هذه القوى بلغة أشبه بالتهديد والوعيد لكل من يهاجم الحزب أو يستخدم مصطلح قتلى أو ميليشيا في تغريداته، وهنا بعضاً من هذه الردود:










وكانت قد أثارت تغريدة على صفحة الموقع على تويتر، قبل يومين، عن عدد قتلى حزب الله موجة ردود من وجوه اعلامية، منتقدة سياسة تغطية العملية ومنها:







وأفاد الفريق التقني للموقع، اليوم، أن الموقع يتعرض لهجوم الكتروني ومحاولة قرصنة، مما أوقف العمل فيه لساعات، وأن الهجوم مستمر.

أحمد شنطف
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر