الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:20 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
ارتياح عرسالي لعملية الجيش . . . الوضع نحو الأفضل!
 
 
 
 
 
 
٣٠ حزيران ٢٠١٧
 
:: خالد موسى ::

في عملية أمنية نوعية وخاطفة، نفذت وحدات من فوج المجوقل فجر اليوم عمليات دهم في مخيمات عرسال، أدت إلى توقيف عدد من المطلوبين الخطرين. وفي التفاصيل أن فوج المجوقل في الجيش اللبناني نفذ عمليات دههم كبيرة على مخيمات السوريين في عرسال، وقد قام انتحاري بتفجير نفسه خلال عملية الدهم في مخيم النور في شرق عرسال في وادي عطا ما ادى الى اصابة 3 العسكريين اصابات متوسطة نقلوا على اثرها الى المستشفيات بواسطة الطوافات العسكرية. هذا وقد تابع الجيش عمليات الدهم حيث تم توقيف عشرات السوريين المشتبه بهم من بينهم الإرهابي السوري احمد دياب قاتل المقدم نور الدين الجمل في معارك عرسال في العام 2014.

كما قام الخبير العسكري بتفجير عبوة في المخيم وبتفكيك اخرى. كما قامت جبهة النصرة بوضع سلسلة عبوات مشبكة ببعضها البعض قرب مخيم النور في عرسال وهي معقدة ما يستدعي تفجيرها بالكامل في مكانها، وقد تم تفجير عدد منها وسيقوم الجيش بتفجير بقية العبوات في مكانها. هذا وقد اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش والمسلحين في محلة عقبة المبيضة وضليل ابو حيدر قرب مخيم النور في شرق عرسال.

وفي وقت لاحق، سقط 4 جرحى للجيش اللبناني في مخيم القارية في عرسال بعد القاء الإرهابيين قنبلة يدوية عليهم. وقد انتهت العملية الامنية للجيش في مخيمات عرسال والمحصلة هي 5 انتحاريين وتوقيف اكثر من 150 شخصا وجرح 7 عناصر من الجيش. كما علم ان لا شيئ يحصل داخل بلدة عرسال واطلاق النار الذي حصل ليس سوى اجراءات احترازية.

وبحسب بيان الجيش، فإن "فجر اليوم وأثناء قيام قوّة من الجيش بتفتيش مخيم النور العائد للنازحين السوريين في بلدة عرسال، أقدم انتحاري على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف أمام إحدى الدوريات المداهمة ما أدّى إلى مقتله وإصابة ثلاثة عسكريين بجروح غير خطرة. وفي وقت لاحق أقدم ثلاثة انتحاريين آخرين على تفجير أنفسهم من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما فجّر الإرهابيون عبوة ناسفة، فيما ضبطت قوى الجيش أربع عبوات ناسفة معدّة للتفجير، عمل الخبير العسكري على تفجيرها فوراً في أمكنتها".

وأشار البيان إلى أن "من جهة ثانية، وخلال قيام قوّة أخرى من الجيش بعملية تفتيش في مخيم القارية التابع للنازحين السوريين في المنطقة نفسها، أقدم أحد الإرهابيين على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما أقدم إرهابي آخر على رمي قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات ما أدّى إلى إصابة أربعة عسكريين بجروح طفيفة"، لافتاً إلى أن " وحدات الجيش تستمرّ بعمليات الدهم والتفتيش بحثاً عن وجود إرهابيين آخرين وأسلحة ومتفجرات".

وإلحاقاً لبيانها السابق المتعلق بعملية الدهم التي نفذتها قوى الجيش في مخيم النور التابع للنازحين السوريين في بلدة عرسال، أشارت الى أن "أحد الانتحاريين قد أقدم على تفجير نفسه وسط أفراد عائلة نازحة ما أدّى إلى وفاة فتاة تنتمي إلى هذه العائلة".

تحسين الوضع الأمني

في هذا السياق، اعتبر عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" طارق الحجيري في حديث لموقع "14 آذار" أن "هذه العمليات تساعد في تحسين الوضع الأمني في البلدة وهذا كان مطلب جميع الناس"، لافتاً إلى أن "الوضع في البلدة وصل إلى مكان سيء جداً".

عمليات نظيفة

وشدد الحجيري على "أننا نحمد الله على أن العمليات التي ينفذها الجيش هي عمليات نظيفة من دون وقوع قتلى، بعكس ما كان يظن الناس بأن الجيش سيدخل ويبطش"، مشيراً إلى أن "العمليات التي تحصل هي في أمكنة محددة وفي الأمكنة التي يجب أن تحصل فيه والناس مرتاحة لهذا الجو".

الوضع نحو الأفضل

ولفت الحجيري إلى أن "كان هناك هاجس حقيقي لدى أهالي البلدة من هذا الوضع، حتى أن بعض أهالي البلدة كانوا غير قادرين على التحرك في أوقات ما بعد الظهر كي يكونو قادرين على القيام بعملهم في مصالحهم"، مشيراً إلى أن "الجيش ومن خلال هذه العمليات يريح الناس، وبدأت الناس تشعر بحضور الدولة وهيبتها والوضع كل يوم يتحسن نحو الأفضل".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر