الاربعاء في ١٨ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:22 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سعادة: عون ظهر كطرف وليس كمرجع لكل اللبنانيين
 
 
 
 
 
 
٢٠ حزيران ٢٠١٧
 
أشار عضو كتلة "الكتائب" النائب سامر سعادة الى أنه في ظل الأزمة التي يمرّ بها البلد على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية، كان يفترض أن يظهر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على أنه مرجع للجميع وتحييد نفسه عن الصراعات الحاصلة في البلد.
وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، اعتبر سعادة أن رئيس الجمهورية، من خلال الدعوات التي وجهها للمشاركة في اللقاء الذي سيعقد في بعبدا الخميس المقبل، جعل نفسه طرفاً ضد أطراف أخرى، وهذا خلافاً لما كان قد أعلنه سابقاً بأنه رئيس جمهورية كل لبنان.
واستغرب سعادة أن يكون هدف هذا اللقاء تفعيل عمل الحكومة الذي يفترض أن يتمّ من داخلها، قائلاً: لا ارى في ذلك إلا نيّة ليصبح عون طرفاً.
على صعيد آخر، علّق سعادة على المطالبات بتعديل قانون الإنتخابات الذي صدر قبل أيام، فأشار الى أن هذا القانون طُبخ وأقرّ دون اي تأنٍ وأخذ كل الآراء. حيث استغرقت ثلاث ساعات من الجلسة التشريعية من أجل تصحيح فقط الأخطاء الإملائية والمطبعية واللغوية.
وأضاف: لقد انتقد حزب "الكتائب" هذا القانون ولفت الى وجود الكثير من الثغرات التي يجب ان تعالج. وتابع: ما حذّرنا منه يحصل اليوم بعد أربعة أيام من إقراره.
لذلك كنّا طالبنا في السابق بضرورة أن يكون النقاش تاماً في مجلس النواب، حيث كان يفترض بالحكومة إحالة المشروع الى المجلس منذ فترة طويلة وليس قبل ساعات من إنتهاء الولاية، إذ إنها بذلك وضعت المعارضة أمام ضغط الوقت، إما أن ترضى بالفراغ أو أن ترضخ لقانون "الستين".
ولفت الى أنه لم يسمح لمجلس النواب المناقشة من أجل إنتاج قانون عصري يحدّ من المال السياسي ويمثّل اللبنانيين بطريقة حضارية. وأكد أن هذا القانون مفصّل على قياس البعض، قائلاً: صحيح أن فيه ايجابيات لكن السلبيات تغطي عليها.
ورداً على سؤال، نفى سعادة وجود أي خلاف بين "الكتائب" أو أي فريق آخر، بل كنّا نطالب بقانون عصري يحقّق صحّة وعدالة التمثيل.
أما بالنسبة الى التمديد لمدة 11 شهراً، فاعتبرها سعادة طويلة وأكثر مما يستحقّ القانون، وكان يمكن للحكومة ان تنفّذه بأقل بكثير من هذه الفترة.
وختم: الحجّة للتمديد كانت البطاقة الممغنطة، لكن وزير الداخلية نهاد المشنوق تبرّأ منها خلال الجلسة التشريعية. وبدأنا نسمع كلاماً كثيراً بأن هذه البطاقة لن تكون جاهزة خلال 11 شهراً. وبالتالي قد تبدو هذه الحجّة غير مبرّرة.
المصدر : أخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر