الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:58 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الخميني لم يعد لديه قدسية في إيران . . . ماذا وراء الأحداث الأمنية الأخيرة؟
 
 
 
 
 
 
٧ حزيران ٢٠١٧
 
:: خالد موسى ::

استفاق الإيرانيون صباح اليوم على خرق أمني لأول مرة يحصل في إيران، حين فتح مسلحون النار عند ضريح الخميني قبل أن يفجر أحدهم نفسه، وذلك بالتزامن مع هجوم آخر على مقر البرلمان. وأشارت وكالات أنباء إيرانية إن "3 مسلحين اقتحموا المنطقة الواقعة على بعد 20 كلم جنوبي طهران من الباب الغربي وبدأوا في إطلاق النار".
ولفت رئيس العلاقات العامة في الموقع، علي خليلي، إن "أحد المسلحين فتح النار قبل أن يفجر حزاما ناسفا كان يرتديه، وتحديدا أمام مقر البنك الزراعي "بنك كشاورزي" المحاذي للضريح". وذكرت وكالة "تسنيم" أن المهاجم "بعد نفاد ذخيرته رمى بسلاحه جانبا وبدأ يركض" نحو الضريح، وعند وصوله إلى مخفر للشرطة قرب القبر أقدم على تفجير الحزام الناسف.
وأشارت الوكالات أخرى إلى مقتل باكستاني كان يعمل في المكان، وإصابة 5 أشخاص بجروح في ضريح الخميني. ولفتت إلى أن قوات الأمن في المكان تمكنت من قتل مهاجم آخر واعتقال امرأة كانت من بين المهاجمين، وتمكن قوات الأمن من إبطال مفعول قنبلة داخل الضريح. وكان وزير الداخلية الإيراني قد أعلن عن عقد اجتماع أمني طارئ، عقب هجوم البرلمان الذي أسفر عن مقتل 7 أشخاص، والخرق الأمني عند ضريح الخميني. فهل هذا الحدث طبيعي أم أن "السحر إنقلب على الساحر" و "طابخ السم بدا يتذوق ما طبخت يداه"؟
لم يعد الخميني قديساً
في هذا السياق، اعتبر عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" الكاتب في جريدة "النهار" راشد فايد في حديث لموقع "14 آذار" أن "أخطر ما في الموضوع أن السيادة الإيرانية باتت مهددة وأنه لم يعد للخميني من قدسية لدى الشعب الإيراني"، مشيراً إلى أن "هذا العمل يأتي ضمن خطة تصاعدية للأعمال في إيران والتي كانت شهدت قبل أشهر كمين مسلح في منطقة حدودية جنوب شرق البلاد أدت إلى مقتل عناصر الحرس الحدودي".
مشاكل طائفية
واستبعد فايد أن "تكون هذه عملية إرهابية، لأن داخل إيران هناك مشاكل طائفية ومنذ فترة نسمع ونقرأ عن عمليات محدودة المفعول عم تشهدها المناطق الإيرانية وقبل أيام كان هناك كمين قتل فيه ظابط وعنصرين إيرانيين"، مشيراً إلى أن "إيران اليوم كما الإتحاد السوفياتي في السابق والستار الحديد، فليس هناك من حرية إعلامية باستثناء إعلام النظام وما يريده على غرار ديموقراطية العدو الإسرائيلي داخل إسرائيلي ولكن لا يحق للشعب الفلسطيني بنظرها أن يكون ديموقراطياً وحراً".
عمل تصاعدي
واعتبر أن "ما جرى اليوم هو عمل تصاعدي بدأ بعمليات محدودة وبدأ بعمليات كبرىولا يستطيعو إخفائها"، مشيراً إلى أن "هناك مشاكل مع الأكراد في إيران وكذلك البلوشتان والآذاريين والأرمن وأهالي الأحواز التي هي الضفة الشمالية من الخليج العربي، وهذه أراضي عربية وأول أرض عربية سلبت قبل فلسطين سنة 1926 عندما استولى عليها الفرس بدعم من بريطانيا".
التاريخ لم ينصف أهالي الأحواز
وأسف لكون "في التاريخ الحديث لم يدعم أحد أهلها في مطالبهم"، مشيراً إلى أن "عندما قام الخميني بثورته كانوا جزءاً منها وكان يعدهم بإعطائهم حكم ذاتي، لكن عندما انتصر قام بتصفية مجاهدي خلق وحزب تودا الشيوعي وقضى على مطالب أهالي الأحواز بالحرية والديموقراطية والإستقلال الذاتي وهذه الأقلية مضهدة بكل مجالات الحياة، مع العلم أن كل ثروة إيران من الأحواز التي تحتوي على الموارد الطبيعية منها الفوسفات والنفط".
أمر متوقع ولا حرمة للبرلمان والخميني
وشدد فايد على أن "إن كان وراء ذالك الأحوازيون أو الأكراد أو غيرهم، فهذا أمر متوقع لأن الظلم في الدول المجاورة لإيران هو في إضطرابات ولا يكون الرد على الظلم في إيران بالصمت"، مشيراً إلى أن "الاخطر في الموضوع أن من قام بعملية تفجير قرب ضريح الخميني هي إمرأة، وهذا يعني أن البرلمان الإيراني لم يعد لديه حرمة والخميني لم يعد مقدساً لدى الشعب الإيراني".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر