الاثنين في ٢٤ نيسان ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:41 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
عين الحلوة على صفيح ساخن... "حماس" لموقعنا: القيادة السياسية مصرة على إنهاء حالة بدر
 
 
 
 
 
 
١٠ نيسان ٢٠١٧
 
::خالد موسى::

منذ ليل الجمعة – السبت الفائت، ولم تهدأ الإشتباكات في مخيم عين الحلوة بين القوة الأمنية المشتركة ومجموعة مسلحة تابعة للمدعو بلال بدر الذي يبايع تنظيم "داعش". أكثر من ستة قتلى، وعشرات الجرحى كانت حصيلة هذه الإشتباكات التي اندلعت على خلفية انتشار القوة الأمنية المشتركة في حي الطيري الذي يسيطر عليه المدعو بدر.

وأدت الاشتباكات منذ اندلاعها إلى مقتل ستة أشخاص هم: موسى الخربيطي، حسن أبو دبوس، ممدوح الصاوي عامر علاء الدين وفراس بلعوس ومحمد عزات موسى بالإضافة إلى إصابة أكثر من 35 شخصاً.
وبسبب الأوضاع الأمنية أقفلت المدارس الرسمية والخاصة والجامعات والمعاهد في مدينة صيدا أبوابها، بانتظار ما ستؤول إليه الساعات المقبلة سياسياً لجهة قرار القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة للرد على رد بدر، باخلاء حي الطيري وانتشار القوة المشتركة فيه من دون أن يسلم نفسه.
لسنا سعداء بما يجري في المخيم.

في هذا السياق، اعتبر مسؤول حركة "حماس" في لبنان علي بركة في حديث لموقع "14 آذار" أن "لا أحد من القيادة السياسية الفلسطينية سعيد بما يجري في مخيم عين الحلوة"، مشيراً الى أن "ما جرى نتيجة حصول إعتداء على القوة الأمنية المشتركة الجمعة الماضي أثناء انتشارها من مجموعة بلال بدر وهذا الإعتداء هو على كل الفصائل الفلسطينية، لذلك هذا الإعتداء أوجب رد من القوة المشتركة على المعتدين وهذا حق طبيعي للقوة وهذا ما اتفقنا عليه عندما اتخذنا قرار تشكيل القوة المشتركة بأن مهمتها ملاحقة المخلين بأمن المخيم".

القوة الأمنية تقوم بواجبها

وشدد بركة على أن "الآن القوة الأمنية مدعومة من الفصائل الفلسطينية تقوم بواجبها في ملاحقة المعتدين"، مشيراً إلى أن "المسألة ليست سهلة وهناك مجموعة مسلحة متمردة تقاوم القوة الأمنية، وهناك جهود تبذل الآن لإنهاء هذا الوضع من دون إكمال المعركة حتى النهاية، من أجل ان نوفر الدماء ونقلل من الخسائر المدنية والممتلكات في المخيم".

القيادة السياسية تقرر شروط وقف إطلاق النار
وأكد بركة أن "هناك جهودا تبذل الآن من بعض القوى الإسلامية في المخيم ولكن القرار يعود إلى القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة"، مشيراً إلى أن "كل مبادرة تأتي وتعرض على القيادة السياسية وهي التي تقرر شروط وقف إطلاق النار"

موقفنا واضح بإنهاء حالة بدر

وشدد بركة على أن "هناك جهودا تبذل وهناك مبادرات تطلق لكن حتى الآن لم نصل إلى أي اتفاق"، مشيراً إلى أن "موقفنا واضح وأصدرناه بالأمس كفصائل فلسطينية موحدة وكان هناك نقاط واضحة في البيان بعد الإجتماع والمطلوب أن يتم تسليم المعتدين على القوى المشتركة وأن تنتهي حالة بلال بدر من المخيم ومن حي الطيري تحديداً وأن تنتشر القوة الأمنية في كل المخيم دون اعتراض من أحد".

رسائل متناقضة من بدر

ولفت بركة إلى أن "هذا هو الموقف الفلسطيني الموحد وحركة حماس ملتزمة بهذا الموقف الفلسطيني الموحد"، مؤكداً أنه "لم تصل مبادرة واضحة من قبل بلال بدر، بل رسائل متناقضة من أكثر من جهة ولكن لم يكن هناك اي مبادرة واضحة ترضي القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة".
المصدر : Exclusive
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر