الاربعاء في ٢٣ اب ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
عبد الغني كبارة من غرفة طرابلس: الحريري يولي إهتماما إستثنائيا لمشروع طريق الحرير
 
 
 
 
 
 
٢٠ اذار ٢٠١٧
 
زار مستشار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كبارة، رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، وجالا معا على مختلف المشاريع الإنمائية سواء التي تحتضنها الغرفة أو تلك التي تتهيأ لإطلاقها في القريب العاجل. ولفت كبارة الى أنه "إطلع على "مشاريع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وعلى الطريقة التي تدار بها تلك المشاريع وتنفيذها".

وأضاف: "شعرت وكأنني قد إنتقلت من مدينة الى أخرى، ومكانها متقدم في العالم الأول، وما أتمناه أن ترتقي باقي المؤسسات في طرابلس والشمال وكل لبنان الى هذا المستوى من العمل المتقدم الذي هو مبعث فخر لنا، والفضل يعود الى الرئيس توفيق دبوسي، الذي يستغرق وقته كاملا ويتفرغ لمتابعة وإنجاح مشروع حضاري علمي يهدف الى بناء أجيال جديدة وتنشئتها لتكون على المستوى المطلوب لدى المجتمع اللبناني والعربي والدولي". وتابع: "ما يدعو الى الغبطة أن في إمكانهم الخريجين أن يجدوا فرص عمل في مختلف أسواق العمل، وأن يسجلوا قصص نجاح بفعل الكفايات والقدرات، لذلك فإنني أتقدم بتهاني القلبية الى الرئيس دبوسي على هذا المستوى الرفيع الذي يتم فيه تنفيذ مختلف المشاريع، والذي يترافق مع كادر وظيفي يبلغ درجة من الرقي، وأن نجاح تنفيذ المشاريع مرتبط بكادر ناجح، ونحن ندعو بالتوفيق والمزيد من التقدم والإزدهار لغرفة طرابلس والشمال".

وقال: "وجدت أن هناك إمكانات واسعة للتعاون مع الرئيس دبوسي وزملائه في مجلس الإدارة لتحقيق المزيد من النجاحات لطرابلس، والإفادة من القدرات والطاقات التي تمتلكها المدينة ويحتاج اليها لبنان وكل بلدان حوض البحر المتوسط، ولكن يبقى علينا نحن أبناء طرابلس أن نحافظ على الأمن والأمان والإستقرار، وأن نعمل على رفع مستوى الخدمات من أجل إستقطاب المستثمرين، ولدينا مشروع للتعاون مع غرفة طرابلس ولكنني أترك للرئيس دبوسي الوقت الذي يراه مناسبا للإعلان عنه". وختم: "ما أود الإشارة اليه الى أن "طريق الحرير" هو مشروع تجاري دولي تجدد دوره السلطات الصينية، ولدينا خطوات أساسية لكي يكون لنا دور في هذا الحزام الإقتصادي التجاري، وأن دولة الرئيس سعد الحريري يولي إهتماما إستثنائيا لهذا المشروع على نطاق مجلس الوزراء، وتؤدي الهيئات الإقتصادية اللبنانية دورا مشجعا في الإنسجام مع أهداف مشروع طريق الحرير وبشكل محوري غرفة طرابلس ولبنان الشمالي من أجل العمل المتكامل على جذب الإستثمارات التي نرى من الأفضل أن توظف في مشاريع طويلة الأمد، وألا يتم الإكتفاء بمشاريع إستثمارية ذات آجال القصيرة، وأن يصار الى الحفاظ على الإستثمارات الكبرى التي تساعد على أن يكون لنا دور فاعل في إعادة إعمار سوريا والعراق".
المصدر : وطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر