الاربعاء في ١٣ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:16 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
LAU ومؤسسة الحريري افتتحتا نموذجي "الأمم المتحدة" و"جامعة الدول العربية"
 
 
 
 
 
 
١٦ تشرين الاول ٢٠١٦
 

افتتحت الجامعة اللبنانية الأميركية LAU بالشراكة مع مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة "نموذج الأمم المتحدة الثاني عشر لصفوف المرحلة الثانوية والسابع لصفوف المرحلة المتوسطة "و"نموذج جامعة الدول العربية السادس لصفوف المرحلة الثانوية والأول لصفوف المرحلة المتوسطة " وذلك في احتفال اقيم في قاعة "أروين" في حرم الجامعة في بيروت بمشاركة رئيسة المؤسسة النائب بهية الحريري ورئيس الجامعة الدكتور جوزيف جبرا وحلت ضيفة شرف وخطيبة في الحفل رئيسة قسم التواصل الخارجي في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اولغا كافران .

ويشارك في النموذجين هذا العام نحو 4000 طالب ، 3500 طالب من 194 مدرسة في نموذج الأمم المتحدة و1500 طالب من 104 مدارس في نموذج جامعة الدول العربية حيث يشكل هذا النموذج للمرة الأولى المرحلة المتوسطة الى جانب المرحلة الثانوية.

وحضر الحفل عدد من رؤساء وممثلي البعثات الدبلوماسية والمنظمات العربية والأجنبية المعتمدة في لبنان وجمع من الشخصيات ومدراء المدارس والطلاب المشاركين في النموذجين واسرة جامعة LAU تتقدمها نائبة الرئيس الدكتورة ايليز سالم ومساعد نائب الرئيس للتواصل الخارجي والالتزام المدني البرفسور ايلي سميا وعدد من الأكاديميين وفريق عمل مؤسسة الحريري تتقدمه المديرة التنفيذية للمؤسسة روبينا ابو زينب .



الحريري
والقت النائب الحريري كلمة في حفل الافتتاح استهلتها بتوجيه "الشكر والتقدير للدكتور جبرا والجامعة اللبنانية الأميركية على مبادرتها باستحداث نموذجي الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لتأهيل الشباب اللبناني على الفهم العميق لأهمية سلامة الأسرة الدولية والمتمثّلة بمنظمة الأمم المتحدة التي أنشئت قبل واحد وسبعين عاماً على أثر حرب عالمية مدمرة ذهب ضحيّتها الملايين من البشر". وقالت: لقد قامت المنظمة الدولية لترعى قيم الأمن والسلام الدوليين والذين نشعر اليوم وكلّ يوم بضرورتهما من أجل حماية الوجود البشري من الحروب والنزاعات المدمّرة.. وكذلك الأمر بالنسبة للأسرة العربية ومنظومتها جامعة الدول العربية والتي تأسّست أيضاً في نفس العام مع الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل حماية الأسرة العربية وتكاملها وتقاربها إذ يذهب العالم بأسره اليوم إلى إنشاء المنظمات التكاملية في أكثر من منطقة في العالم.. وكان للبنانيين شرف المشاركة بتأسيس كلّ من منظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والتّوقيع على مواثيقهما والإلتزام بأهدافهما السامية .. وإنّنا في مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة نعتزّ بشراكتنا مع الجامعة اللبنانية الأميركية.. في إنجاح هذه البرامج الواعدة.. تأكيداً منّا على تمسّكنا بقيم السلام والعدالة لمجتمعاتنا العربية وأسرتنا الدولية ووطننا الحبيب لبنان ..



جبرا
من جهته اعتبر الدكتور جبرا اكد في كلمته على اهداف منظمة الأمم المتحدة في تحقيق السلام العالمي عبر حل النزاعات وايجاد الحلول للكثير من الحروب والمشكلات التي يعانيها هذا العالم ، معتبرا ان للشباب الدور الأساسي في تحقيق السلام المنشود لأنهم من يحملون مشعل العلم والحرية والديمقراطية والانفتاح والتغيير وبامكانهم فعل الكثير اذا ما اتيحت لهم الفرصة وما نراه في لقائنا اليوم دليل على ذلك وما احوجنا الى هذه الطاقات الشابة في ظل ما يعانيه عالمنا اليوم .وقال: ان حلم الشباب سيتحقق وكلنا امل بأن يضطلعوا بدور طليعي في المستقبل .

ونوه جبرا بالشراكة القائمة بين الجامعة ومؤسسة الحريري في هذين النموذجين وبالاقبال اللافت على المشاركة من الطلاب ، وما يحملونه من طاقة ايجابية وحلم بالتغيير الايجابي من اجل لبنان والعالم العربي والعالم لكي يستمر لبنان قوة ليس فقط لنفسه ولكن لمحيطه عل الكبار يتعظون مما يفعله الشباب.

كافران
وتحدثت خطيبة الحفل اولغا كافران متوجهة بالتحية لمنظمي نموذجي الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومشددة على اهمية اشراك الشباب في صناعة المستقبل لأنه ملك لهم وللأجيال القادمة . وبعدما استعرضت ما يدور في العالم من صراعات متطرقة الى ما يجري في سوريا والعراق واليمن والصومال وافغانستان وغيرها من الدول التي تعاني شعوبها من حروب ونزاعات ، توقفت كافران عند اهمية تعزيز دور الشباب وتمكينهم لافتة الى ان ثلث سكان العالم هم من الشباب تحت 30 سنة وأن 90% منهم موجودون في اسيا وافريقيا ، وبالتالي فان هذه المنطقة من العالم هي منطقة شابة لذلك من المهم والضروري التركيز على صقل مهارات الشباب وتاصيل معرفتهم لكي يضطلعوا بادوار قيادية لحل النازعات بالطرق السلمية .

سميا
ثم استعرض البرفسور سميا مراحل تطور وتعميم نموذج الأمم المتحدة على مدى 12 سنة ونموذج جامعة الدول العربية على مدى ست سنوات في لبنان لافتا الى ان البرنامجين يقومان سنويا بتدريب اكثر من 5000 طالب من مدارس رسمية وخاصة من مختلف انحاء لبنان في حرم الجامعة اللبنانية الأميركية في بيروت وفي جبيل وفي اكاديمية التواصل والقيادة " علا" في صيدا حيث يقوم التدريب مجموعة من طلاب الجامعة من مختلف الاختصاصات . وقال : هذه الشراكة بين مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة والجامعة اللبنانية الأميركية عبر قسم التواصل الخارجي والالتزام المدني يقوم بتوزيع الطلاب على اقسام " التدريب والتطوير الأكاديمي ، تطوير المواد التدريبية ،اللوجستيات ، الادارة ، العلاقات العامة ،التواصل والاعلام وشؤون المدارس ".

سالم
ثم تحدثت الدكتورة ايليز سالم فأعلنت افتتاح نموذجي الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لهذا العام وجرى تقديم الطلاب المشاركين في النموذجين والذين سيتوزعون على لجان واقسام تحاكي النظام الداخلي ولجان المنظة الدولية والجامعة العربية .

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر