الثلثاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:42 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أحمد الحريري من سهل عكار: اللبنانيون امتحنوا تعطيل "حزب الله" للرئاسة 45 جلسة
 
 
 
 
 
 
١٥ تشرين الاول ٢٠١٦
 
برعاية الرئيس سعد الحريري، ممثلاً بالأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، تم افتتاح صرح "مهنية عكار الفنية - Akkar Tech"، في بلدة تل حياة – الرمول، والذي تم إنشاؤه بمكرمة مقدمة من اللجنة الشعبية الكويتية لجمع التبرعات على عقار مقدم من الرئيس الحريري، على أن يشرف على ادارته معهد "CIS".



حضر الاحتفال النواب معين المرعبي، خضر حبيب، رياض رحال ونضال طعمة، مفتي عكار الشيخ زيد بكريا، ممثل السفارة الكويتية محمد الخالدي، ممثلا اللجنة الشعبية الكويتية لجمع التبرعات طارق بدر السالم وقيس النصف، رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، القاضي الشيخ خلدون عريمط، النائب السابق مصطفى هاشم، عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" محمد المراد، منسقو التيار في عكار، رؤساء اتحادات البلديات وروابط المخاتير في عكار، قيادات أمنية، رجال دين، مدراء مدارس شخصيات تربوية، وحشد من أبناء تل حياة وعكار.



الخالد
استهل الاحتفال بالنشيدين اللبناني والكويتي، وكلمة لرئيس بلدية تل حياة خالد الخالد الذي شكر "الرئيس سعد الحريري الذي عودنا دائماً على العطاء، وهو باني جسور عكار التي دمرتها حرب تموز، وباني الصروح التربوية سهلاً وساحلاً وجرداً ودريباً وجومة، وهو السائر على خطى والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري في نشر العلم والمعرفة". كما توجه بالشكر إلى "دولة الكويت السباقة دائماً إلى مد يد العون لأشقائها العرب، وخاصة اللبنانيين".

بكداش
ثم ألقى مدير معاهد "CIS" عبد القادر بكداش كلمة عن أهمية التعليم المهني، شدد فيها على بذل كل الجهود للاهتمام بأبناء عكار في كل الاختصاصات المهنية، وفي العمل لتحويل هذه المهنية إلى منارة للتعليم المهني في عكار وكل الشمال.
ممثل اللجنة الشعبية الكويتية



وتحدث ممثل اللجنة الشعبية الكويتية لجمع التبرعات طارق بدر السالم عن "التكلفة الاجمالية التي بلغت 5 ملايين و800 ألف دولار، تم تقديمها من الشعب الكويتي هدية إلى الشعب اللبناني، دلالة الوفاء والأخوة الصادقة بين بلدينا وشعبينا الشقيقين"، متقدماً باسم رئيس اللجنة وأعضائها "بجزيل الشكر وعظيم الامتنان إلى الرئيس سعد الحريري على منحنا الارض لتشييد مباني المعهد المهني عليها".

وختم بتقديم نبذة عن اللجنة وأعمالها الخيرية في البلدان العربية والاسلامية، وفي لبنان "حيث جرى تقديم 28 مليون و500 ألف دولار" كمساعدات وتعويضات لمتضرري حرب تموز ومساهمات في مشاريع تنموية.



أحمد الحريري
أما أحمد الحريري فاستهل كلمته بتوجيه الشكر إلى "دولة الكويت الشقيقة، وأميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، على وقوفها الدائم إلى جانب لبنان، ووقوفها معنا اليوم، في مسيرة إنماء عكار الأصيلة بعروبتها، والِمحافظة على شيم العرب بالكرم والوفاء وحفظ الجميل". كما توجه بالشكر إلى الشعب الكويتي الكريم واللجنة الشعبية الكويتية لجمع التبرعات، بشخص رئيسها الشيخ عبد العزيز الشايع وكل الأعضاء المشهود لهم بالسمعة الطيبة وعمل الخير".

وإذ نقل للحضور تحيات الرئيس سعد الحريري وتقديره "لوفائهم الكبير"، شدد على أن "الرئيس الحريري "مكمل معكن" بمسار تحويل عكار إلى منطقة تضج بالتنمية والمشاريع والحياة والأمل، وهو لم يقصر يوماً في الوفاء بوعده في تحصيل حقوق عكار التنموية من الدولة .. وآخرها الـ 100 مليون دولار، وجهوده المستمرة لتأمين التمويل من الجهات العربية والدولية المانحة لتمويل المشاريع الإنمائية في عكار، ودعمه اللامحدود للمبادرات الفردية".

وجدد أحمد الحريري رفع الصوت عالياً "في ملف إنشاء فرع للجامعة اللبنانية في عكار"، وقال :" ندعو المعنيين إلى الاسراع في إعداد وإقرار وإصدار المرسوم، ولا نجد أي سبب للتأخير في ذلك، إلا محاولات البعض لتعطيل الإنماء المتوازن وحق عكار في أن يكون لها فرع للجامعة اللبنانية. لهؤلاء نقول، كِفوا عن التعطيل والعرقلة . نحن واهل عكار والمجتمع المدني لكم بالمرصاد، ولن نوفر أي جهد لتحويل هذا الحلم إلى حقيقة. الاعتمادات موجودة من ضمن الـ 100 مليون دولار، والأرض موجودة، وكل أراضي عكار هي أرض للجامعة اللبنانية".

وأضاف :" نشد على يد حراك الأهالي والمجتمع المدني في عكار لهذه الغاية، ونحن معهم بـ"الفخارة إلي كسروها" احتفالاً بانتهاء ولاية عدنان السيد حسين، أحد المعرقلين، ومعهم أيضاً بمطالبة رئيس الجامعة الجديد فؤاد أيوب بتسريع عملية المرسوم بمجلس الجامعة ، لتكون طريق عكار مزروعة لهم بالورود وليس بالفخار المكسور".

أما في الوضع السياسي، فشدد أحمد الحريري على انه "صحيح أنه عند الامتحان يُكرم المرء أو يها، والامتحان اليوم في مجلس النواب، واللبنانيون امتحنوا على مدى سنتين ونصف، تعطيل "حزب الله" للرئاسة 45 جلسة من دون أن يُكرمهم بالنزول إلى مجلس النواب ولو لمرة واحدة، حتى حلفاء "حزب الله" ، وتحديداً من المرشحين الذين يتستر بهم للتعطيل، باتوا يدعون اليوم للاحتكام إلى اللعبة الديموقراطية في مجلس النواب، حيث يبدو واضحاً من كلام نصر الله الأخير إنو الفار عم يلعب بيناتن".
وتابع :"يتهمنا "حزب الله" بأننا نريد مشكلة بينه وبين حلفائه، لزوم الهروب من ثبوت تهمة التعطيل عليه. فليطمئن السيد نصر الله، لا نريد له المشاكل مع أحد، جل ما نريده حل أزمة الرئاسة، وانتخاب رئيس للجمهورية، وإذا كان يرى في حل مشكلة الرئاسة، مشكلة له، فأزمته لا شك كبيرة، وليحل مشكلته بنفسه من دون اتهامات لنا أو لغيرنا، ممن يسعون بصدق وجدية لإنهاء الفراغ الرئاسي".

واعتبر احمد الحريري أن "فعل التعطيل انقلب على المعطلين، بفعل حراك الرئيس سعد الحريري، وحرصه على تخليص اللبنانيين من عبء الفراغ الرئاسي، وتداعياته السياسية والاقتصادية والأمنية، فيما غيره، لا يملك غير التنظير، ومواعظ الوفاء المصطنعة، ولا يكترث لما يجنيه على اللبنانيين من ويلات كارثية ، جراء قيامه بـ"واجبه الجهادي" في التعطيل، وتورطه في حروب إيران التخريبية في سوريا والعراق واليمن، وإصراره على تزوير الوقائع، وبث سموم العداء والكراهية ضد العرب والمملكة العربية السعودية التي نوجه لها ولخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز كل التحية".

وشدد على أن "كلام نصر الله الذي هاجم فيه السعودية ينطبق حرفياً على ما تقوم به إيران في سوريا والمنطقة، باعتبارها رأس حربة التخريب وراعية للإرهاب وميليشياته وأدواته في سوريا والعراق واليمن وغيرها، وذلك مثبتٌ بالحقائق والأدلة الدامغة، وهو ما يعرفه كل العالم، خير المعرفة، وإن كان اليوم يكيل بمكيالين انحيازاً لإيران وسياساتها المذهبية".

واكد أن "تاريخ المملكة العربية السعودية الناصع لا يحتاج إلى شهادة موتورة ممن دمروا العراق، ويدمرون سوريا، ويُسعرون الحرب الأهلية في اليمن، ويدسون السموم المذهبية في البحرين والكويت، ويفاخرون باحتلالهم لعواصم عربية، ومنها بيروت الغالية، التي كانت وستبقى عربية وعصية وشوكة في قلب مشروعهم الغريب عنا".

وختم احمد الحريري بوعد لأهالي تل حياة "بالعمل على تأمين التمويل اللازم، لإنشاء مدرسة رسمية على هذا العقار المقدم من الرئيس الحريري، عوضاً عن المدرسة التي تم اقفالها".

مأدبة غذاء تكريمية
وقبل حفل الافتتاح، لبى أحمد الحريري دعوة رئيس بلدية تل حياة خالد الخالد، إلى مأدبة غذاء تكريمية أقامها على شرفه في دارته، في حضور نواب عكار وحشد كبير من أبنائها وفعالياتها.

كما زار أحمد الحريري القاضي الشيخ خلدون عريمط في منزله صباحاً، وأدى برفقته صلاة الجمعة في مسجدة بلدة تل حياة.

المصدر : almostqbal
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر