الاربعاء في ١٣ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:14 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
النائب الحريري: لبنان بحاجة لكلّ طاقاته البشرية وعلى المسؤولين الإستماع لأسئلة الشباب
 
 
 
 
 
 
١٦ ايلول ٢٠١٦
 
احتفلت "ثانوية الدكتورة حكمت صباغ - يمنى العيد الرسمية " في صيدا بتخريج الدفعة السادسة والخمسين من خريجاتها الناجحات في شهادة الثانوية العامة الرسمية للعام الدراسي 2015-2016، وذلك في حفل اقامته ادارة الثانوية برعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري ومشاركة النائب علي عسيران، وحضور ممثل الرئيس فؤاد السنيورة مدير مكتبه طارق بعاصيري، رئيسة دائرة التربية في الجنوب سمية حنينة ورئيسة تعاونية موظفي الدولة في الجنوب لورا السن ورئيس حلقة التنمية والحوار اميل اسكندر وفاعليات تربوية واجتماعية واهالي الخريجات واعضاء الهيئتين الادارية والتعليمية في الثانوية .

المديرة الجبيلي
بعد النشيد الوطني ونشيد الثانوية وتقديم من المعلمة هاجر الحاج، القت مديرة الثانوية فاديا الجبيلي كلمة قالت فيها: "في كل سنة نختبر من جديد ونسعد واياكم بحصادنا الوفير وغلالنا المميزة وتنبض قلوبنا فرحا بنجاح بناتنا وتفوقهن ويزداد حفلنا اليوم تألقا وتكتمل فرحة الطلاب واهاليهم واسرة الثانوية بتشريف راعية الاحتفال الصديقة العزيزة النائب بهية الحريري والصديق العزيز النائب علي عسيران لافتة الى ان الثانوية تشهد اليوم فرحها بفوجها السادس والخمسين اكملت اكثر من نصف قرن من خير جواهرها تقدمها الى لبناننا الغالي . واستعرضت الجبيلي ما حققته الثانوية من نتائج نجاح وتفوق مميزة في الشهادات الرسمية واحرازها المراتب الأولى على صعيد لبنان والجنوب وللمشاركات الوطنية والعربية والدولية لمعلماتها وطالباتها مثمنة جهود الهيئتين التربوية والتعليمية وكافة العاملين في المدرسة معتبرة انهم مجتمعين يشكلون فريق عمل يتميز بالمهنية على اعلى المستويات ، الادارة الضفية والتربوية ، وضوح الرؤية ووحدة التخطيط لضمان تحقيق الغايات المنشودة .

الحريري

وتحدثت راعية الحفل النائب الحريري فقالت: لا نريد أن يكون هذا اليوم مجرد احتفال بالشهادات الرسمية والإنتقال من مرحلة تعليمية إلى أخرى..بل نريده يوماً لصيدا والوطن..هذه المدينة التي كانت في طليعة المدن اللبنانية في استحداث مدارس للبنات قبل ما يقارب المئتي عام .. قدّمت خلالها الفتاة والمرأة الصيداوية نموذجاً للمؤمنات بالعلم والمعرفة والتّقدّم والإزدهار وحملنَ قضية التّقدّم والتّطوّر والإنفتاح وشاركنَ في كلّ إنجاز على مستوى صيدا والجنوب وكلّ لبنان .. وعلى وجه الخصوص أيام المحنة الكبيرة والإحتلال فكنّ مثالاً للّبنانيات عموماً .. ولم تعرف المرأة الصيداوية يوماً للإنكفاء والخنوع .. بل كنّ دائماً في طليعة من يتحمّل المسؤولية في الأسرة والعلم والعمل ..

واضافت: وإنّنا نتطلّع لأن تكنّ مثالاً لمن يحفظ الإنجازات ويحقّق الأهداف الشخصية والوطنية والإنسانية .. لأنّ لبنان في هذه الأيام بحاجة إلى كلّ طاقاته البشرية والإنسانية .. والتي هي ثروة لبنان الحقيقية .. وإنّ أيّ إهمال لمستقبل شابات وشباب لبنان هو ضياع لكلّ التّضحيات والإنجازات .. وإنّ على المسؤولين على كلّ المستويات أن يضعوا في مقدمة إهتماماتهم الإستماع لأسئلة الشّابات والشباب .. والإجابة عليها بتأمين كلّ مستلزمات تحقيق أحلامهم وأهدافهم وحسن إستثمار في طاقاتهم الإبداعية والعملية والعلمية .. ليبقى لبنان وطناً للمعرفة .. وإنّني إذ أتوجّه إليكنّ برسالة خاصة بأن تبقى ثانوية الدكتورة حكمت صباغ " يمنى العيد" الرسمية على رأس إهتماماتكن .. وأن تحافظنَ عليها وعلى تاريخها وإنتاجيّتها على مدى عقود طوال .. هذه الثانوية التي نعتز جميعاً بنتائجها ومديراتها ومعلّماتها ومعلّميها .. وبخرّيجهاتها العزيزات اللواتي سجلنّ أفضل النّجاحات في كلّ المراحل التعليمية وأكملنَ مسيرتهنّ في العلم والعمل .. وإنّني أدعوكنّ لتعزيز نادي خريجات ثانوية الدكتورة حكمت صباغ "يمنى العيد" الرسمية بما يليق بص

احبة هذا الأسم.. وبتاريخ هذه المدرسة .. وأن يكون لكنّ دوراً فاعلاً في حياة مدينتكنّ وجوارها .. وعلى كلّ المستويات الثقافية والإجتماعية والإقتصادية ..وحيت الحريري جهود المديرة الجبيلي والهيئة الإدارية والتعليمية في تحقيق النجاحات اللائقة لتبقى هذه الثانوية رمزاً للنّجاح والتّفوق ..
وبعد كلمة الخريجات القتها الطالبتان اية بركات ودانا جرادي، تحدثت رئيسة رابطة الخريجات نجاة الحريري فهنأت الخريجات على نجاحهن وتميزهن داعية اياهن للإلتحاق بالرابطة ومستعرضة الأنشطة التي تقوم بها على صعيد لم شمل الخريجات ومواكبة الطالبات الحاليات ومؤازرة وتكريم المتفوقات منهم.
ثم قام النائبان الحريري وعسيران بمشاركة المديرة الجبيلي بتوزيع الشهادات على الخريجات والجوائز التقديرية على الأوليات.كما كرمت رابطة خريجات الثانوية المتفوقات منهن. ثم جرى توزيع "جائزة يمنى العيد "على المتفوقات في الادب و"جائزة محمود كاعين" للابداع في حقل اللغة وجائزة المربي المرحوم برهان الدين حنينة للتفوق".

وتخلل الحفل عرض شريط مصور بعنوان "خواطر خريجات " وصور عن الحياة المدرسية للخريجات ..
المصدر : almoustqbal
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر