الاثنين في ٢٣ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
اعتصام امام مستشفى شبعا للمطالبة بفتحه..وابو فاعور: لا أرى مبررا لاستمرار إقفالها
 
 
 
 
 
 
١٧ تموز ٢٠١٦
 
نفذ اهالي بلدة شبعا وقرى العرقوب، اعتصاما حاشدا امام مستشفى خليفة بن زايد آل نهيان في شبعا، المقفل منذ افتتاحه في العام 2009، في حضور النائب قاسم هاشم، مطالبين بفتحه في اسرع وقت ممكن، ملوحين باتخاذ خطوات تصعيدية خلال عشرة أيام إذا ما استمرت المماطلة والتسويف، رافضين كل الحجج والمبررات التي تقف عائقا امام افتتاحه.

بعد النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت تحية لروح الشاب المسعف في الصليب الأحمر اللبناني شاكر جمال ماضي الذي قضى في حادث سير مؤسف في شبعا، القى عم الضحية نضال ماضي كلمة باسم المعتصمين، لفت فيها الى "الحرمان المزمن الذي تعاني منه هذه المنطقة، فطرقاتها محرومة ومهملة مخضبة بدماء اهلنا وابنائنا واخوتنا، ومن يجب ان يسمع قد صم اذنيه، نحن مواطنون فخورون بهذه الأرض لنا حقوق على مؤسساتنا، ونريدها كاملة وغير منقوصة، لكن دولتنا تركتنا فريسة للموت على الطرقات، ولن نسكت بعد اليوم ولن نعض على جراحنا، ونطالب مجلس الوزراء مجتمعا ووزير الصحة بالكشف عن اسباب اقفال هذا الصرح، ونطلب منهم فتحه وتشغيله، ونحن نمهل الجميع لفترة عشرة ايام فقط لإتخاذ قرار حاسم بفتح هذا المستشفى، وإلا ستسمعون صراخنا اعلى".

صعب
من جهته أوضح رئيس بلدية شبعا ورئيس اتحاد بلديات العرقوب محمد صعب "ان وزير الصحة وائل ابو فاعور أكد له انه لن يألو جهدا من اجل تذليل العقبات التي تعترض افتتاح هذا المستشفى وان هذا التوجه اهتمام واضح من رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط الذي يبذل جهودا حثيثة من اجل تشغيل المستشفى"، مشيرا الى انه "قد تم رصد الأموال اللازمة للسقف المالي للعام 2015 وللعام 2016، والمبالغ ما زالت محجوزة باسم المستشفى في حسابات الوزارة" مضيفا "ان الوزير ابو فاعور أكد على ضرورة اطلاق العمل في المستشفى في اقرب فرصة".

هاشم

بدوره، أكد النائب هاشم "ان فتح المستشفى مطلب محق وعلينا ان نسرع الخطى لا ان نتسرع، كيف لا يتعطل هذا المستشفى كما تعطل غيره، واننا نتعاون مع وزير الصحة وائل ابو فاعور الذي ابدى كل استعداد بحيث تم التفاهم معه على تأمين كل العوامل التي تضمن ديمومة واستمرارية فتح المستشفى، ويجب ابعاد ادارة المستشفى عن اية محاصصة سياسية الا ضمن الكفاءة المهنية وعبر مجلس الخدمة المدنية".

وكانت كلمات لكل من المفتي حسن دلي ومنسق تيار المستقبل في المنطقة عبدالله عبدالله محمد الجرار أكدت على "حق ابناء العرقوب الصامدين على خط النار مع العدو الصهيوني بهذا الصرح الطبي الذي يثبتهم في ارضهم، على ان تشكل لجنة متابعة تقوم بسلسلة اتصالات في هذا الإطار".

ابو فاعور

في سياق متصل، أكد وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور في بيان اليوم أن "مطالبة أبناء شبعا والعرقوب ومنطقتي حاصبيا ومرجعيون بشكل عام بافتتاح المستشفى هي مطالبة اكثر من محقة، فهذه المنطقة كانت اول من صمد وضحى بمواجهة العدو الاسرائيلي، وعانت من احتلال وقصف وتدمير وتهجير وقدمت من شهداء مع الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية والمقاومة اللبنانية بكل مراحلها، وهي للأسف بقيت خارج دائرة اهتمام ورعاية الدولة، وبالتالي، فان المستشفى المقدم كهبة كريمة من الإمارات كان ليشكل أولى بوادر الاهتمام المفقود، وهو الذي استمر اقفالها منذ العام 2008 بسبب الكثير من الخلافات لاسباب متعددة".

وقال: "باسم من امثل سياسيا، ومن موقعي الوزاري اضم صوتي الى أصوات كل أبناء شبعا والعرقوب في المطالبة المحقة بافتتاح المستشفى اليوم قبل الغد، لأنني لا ارى مبررا لاستمرار اقفاله، وكنت أتمنى الا تكون المطالبة على خلفية مأساة وفاة الشاب شاكر جمال ماضي من ابناء البلدة".

وأشار ابو فاعور إلى أن "رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط بذل جهودا حثيثة واجرى سلسلة اتصالات بعد زيارته لشبعا والعرقوب في العام 2014، لأجل معالجة أزمة عدم افتتاح المستشفى منذ العام 2008، وبالتالي، فقد قمت وبتكليف منه بزيارة الإمارات، وتوصلنا كوزارة الى اتفاق لتذليل الخلاف الذي كان قائما على طريقة إدارة المستشفى والذي منع افتتاحه الى العام 2014، ووقعنا اتفاقية لأجل ذلك مع الجانب الإماراتي ومع جمعية "المقاصد الخيرية الاسلامية"، كما تم رصد الأموال اللازمة للسقف المالي للعام 2015، والذي لم يتم إنفاقه كما تم تأمين السقف المالي لهذا العام، وهو محجوز وموجود في الوزارة باسم المستشفى. كذلك تم حجز ميزانية تشغيلية له للعامين 2015 و2016 بقرار من مجلس الوزراء وبموافقة من جميع مكونات الحكومة، ومن وزير المالية علي حسن خليل، والمبالغ ما تزال ايضا محجوزة باسم المستشفى في حسابات الوزارة، اضافة الى ذلك، فقد تم تشكيل لجنة لتشغيل المستشفى صدرت بقرار من وزير الصحة منذ عامين، وان لم تحظى بموافقة فاعليات وابناء المنطقة، حيث تمت مراجعة الوزارة بهذا الشأن، وتم تاكيد استعداد الوزارة لإعادة النظر باللجنة المكلفة، وهو ما أؤكده اليوم مجددا. وبعد ذلك قمت بزيارة لإطلاق العمل بالمستشفى وتم تحديد موعد زمني لذلك، وقامت الوزارة باتمام كل المراسلات اللازمة مع مجلس الخدمة المدنية لأجل تجهيز الكادر البشري".

وقال: "بعد كل ذلك طرأت مطالبة سياسية نتيجة اعتبارات أمنية بالتمهل بإطلاق المستشفى، نتيجة مخاوف معينة قامت على خلفية الحذر لدى اصحابها من تكرار احداث ومآس حصلت في مناطق لبنانية اخرى، وقد قمت على اثرها وبتكليف من رئيس الحزب "التقدمي" زيارة قائد الجيش العماد جان قهوجي، وطلبت منه القيام باجراءات أمنية تضع حدا لهذه المخاوف حيث أبدى قائد الجيش استعداده للمساعدة عبر القيام بعدد من الإجراءات، لكن ذلك لم يعالج هذه الهواجس التي كانت محل أخذ ورد ونقاشات على امتداد الاشهر الماضية دون الوصول الى نتيجة ايجابية، وقد استمرت الاتصالات السياسية من قبلنا كحزب، ومن قبل اطراف اخرى ومن موقع تكليفي كوزير الى يومنا هذا لأجل إيجاد اي صيغة ممكنة تقود الى افتتاح المستشفى".

وأكد ابو فاعور "ضرورة إطلاق العمل بهذه المؤسسة دون اي إبطاء مع كل الضمانات التي بالامكان تأمينها، لا سيما ان شبعا والعرقوب ما كانتا يوما الا من اكثر الحرصاء على السلم الأهلي واستتباب الأمن وحفظ الاعتدال وأفضل العلاقات بين جميع مكونات المنطقة"، معلنا ان "الوزارة جاهزة اداريا وماليا واجرائيا لإطلاق العمل بالمستشفى في اقرب وقت".
المصدر : وطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر