الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:25 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة الدولية تواصل الاستماع الى مذكرات قانونية
 
 
 
 
 
 
١ حزيران ٢٠١٦
 
قدت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة اليوم (الاربعاء) واصلت خلالها الاستماع الى مذكرات قانونية.

في ما يلي النص الحرفي لوقائع لجلسة:

القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الاولى): صباح الخير جميعا، سنواصل الاستماع الى المذكرات القانونية بعد قليل. الاحظ الحضور، السيد كاميرون عن الادعاء، السيد سكوت يجلس خلفه، السيد هنيز عن الممثل القانوني للمتضررين، السيد عون والسيد هانيس عن السيد عياش، السيد قرقماز السيد ادوارد والسيدة ديمتري عن السيد بدر الدين، السيدة لوفرابيه والسيد خليل عن السيد مرعي، السيد كورسالابروس عن السيد عنيسي، والسيد يونغ عن السيد صبرا والاحظ كذلك اربع ممثلين عن مكتب الدفاع بما في ذلك رئيس مكتب الدفاع في قاعة المحكمة. عرفت ان السيد هنيز لديه بعض التوضيحات مما قاله البارحة او يود ان يضيف شيء ما.

بيتر هينز (الممثل القانوني عن المتضررين): نعم صباح الخير سيدي القاضي، عليّ ان اوضح المسالة، هناك اربع متهمون في القرار الاتهامي في قضية كوهوني وكانوا موضوع الاجراءات ووقف الاجراءات في وفاتهم المزعومة، راسكا لوكوايا تعرف عليه افراد من عائلته ومن عينة الحمض النووي ويزعم انه توفي في 12 اب /اغسطس 2006 والمعهد الجنائي في هولمندا قدم تحاليل الحمض النووي في اكتوبر 2006 وبالتالي الدائرة الابتدائية الثانية اوقفت الاجراءات في 11 يوليو 2007 بعد اصدار وثيقة وفاة قبل شهر من ذلك، اذن كان هنالك ثلاثة طرق للتعرف على الجثة، الحمض النووي، وثيقة وفاة وتعرف من افراد العائلة. اما جثمان اوكوت اوديهاهمبو وهو متهم اخر في قضية كوهوني واخرين فقد نبشت جثته من السلطات في اوغندا في مارس/ اذار 2015 اي يبدو بعد 18 شهرا عن وفاته المزعوم وصدرت وثيقة الوفاة في 10 سبتمبر/ ايلول 2005

القاضي راي: سيد هينز قلت ان عملية نبش الجثة قد حصلت، كيف تم التعرف على الجثة؟

هينز: مقارنة الحمض النووي مع عينة اخذت مسبقا، اجريت مقارنة مع الجثة التي نبشت وفنسيت اوتي ودومينيك اونغويند كلاهما صدر بحقهما طلب متعلق بموتهما المزعوم في القضية وكان هناك تقارير عن وفاته في وسائل الاعلام وكان هناك طلب متعلق بقضيته تشرين الاول/اكتوبر 2005 واجرى الادهاء مقارنة للمحض النووي وتبين انه ليس هنالك من مطابقة وكما تعرفون ان السيد اونغوين محتجز حاليا وتبدا الاجراءات بحقه في شهر ديسمبر/ كانون الاول من هذا العام وهنالك معلومات متعلقة بالوفاة المزعومة لفنسيت اوتي وتم التقدم بطلب للدائرة الابتدائية الاولى في نوفمبر 2007 واظن ان كان هنالك قرار اتهامي ما زال صادرا بحقه في قضية ستيبو الينوفيتش امام المحكمة الجنائية الدولية اليوغوسلافية السابقة، فتقدم الادعاء بطلب لسحب التهم بحقه في 18 كانون الاول 1997 وتم سحب ذلك لاحقا بعد 5 ايام في 23 كانون الاول.

القاضي راي: هل هناك من معلومات اضافية حول من اصدر وثيقة الوفاة؟

هينز: كلا، سنتحرى عنها.

القاضي راي: شكرا. سيد قرقماز هل تود أن تبدأ بمذكراتك الان؟ نظرا الى انه ليس من نزاع في ما يتعلق بالادلة بحد ذاتها، فلماذا ستحتاج الى اقله ساعتين لتقديم مذكراتك بناءً على المواد الوقائعية؟

المحامي انطوان قرقماز ( للدفاع عن المتهم مصطفى بدر الدين): عندما قدمت تقديري للوقت الذي انا بحاجة ايله، لم يكن ذلك فقط للتطرق الى مسالة وثيقة الوفاة او الادلة المتعلقة بوفاة السيد بدر الدين. بالنسبة لي، الكل غير متجزئ بمنعى وفاة السيد بدر الدين يؤدي الى نتائج، وهذه النتائج هي ما اود ان اتطرق اليه، ما لم تقرر الغرفة خلاف ذلك، بمعنى اذا كنتم تريدون في مهلة اولية اتخاذ قرار في ما يتعلق بوفاة السيد بدر الدين، وبعد ذلك النظر في نتائج قراركم، وبالتالي عندما قلت ساعتين، فذلك لكي انظر في مسألة الوفاة، فالبارحة أنا قدمت الجزء الاكبر من جوابي، والقاضي عاكوم طلب منا ان نفكر في مسألة معينة طرحها عليّ، وبالتالي يمكنني ان اقدم اليكم الجواب هذا الصباح، واذا ما كنا سنعاين وننظر في النتائج المتأتية عن وفاة السيد بدر الدين اي وقف الدعوى العامة بحقه ونتيجةً لذلك، قرينة البراءة المتأتية عنه فأنا بحاجة الى ان اقدم مذكراتي في هذا السياق وان اشرح للمحكمة ما هي النتائج المتوخاة من اعلان الوفاة.

القاضي راي: نعم، ان كانت الصلاة هي تلك التي تمت تلاوتها بوجود الجثة، فهذا يعتبر من الادلة الدامغة، بالنسبة الي! انا قد اقول ان السيد بدر الدين قد توفي وجثمانه كان في التابوت، وانت قد تقول انه يمكن اخذ ذلك بعين الاعتبار، ولكن ربما رجل الدين لم ير الجثة بنفسه، وبالتالي يمكن استنتاج هذه الخلاصة وهذا ليس بدليل دامغ، وبالتالي يمكنك ان تجادل من ناحية او من ناحية اخرى، وبالتالي الغرفة عليها ان تتخذ القرار بناءً على المذكرات التي ستقدمها.

فيما يتعلق بالنتائج المتأتية عن وفاة السيد بدر الدين، اذا ما كانت الغرفة راضية ومقتنعة بأن الأدلة كافية لاثبات وفاته، فإننا سنسحب التهم في قرار الاتهام، وسنطلب من الادعاء طلب تقديم قرار اتهام واحد معدّل. انا لست متأكدا من اننا وصلنا بعد الى المرحلة التي عليك ان تجادل فيها في ما يتعلق بالنتائج، فهذا يتعلق بشكل القرار الذي سنصدره، لأننا في هذه الحال سنطلب من الفرقاء ان يتطرقوا الى هذه المسألة، اي الادعاء والمتضررين المشاركين والمحامين الاخرين، وبالتالي اطلب منك ان تبقي هذه المسالة الى مرحلة لاحقة بانتظار صدور القرار عن الغرفة. هل يمكنك ان تعطينا لمحة عامة عن النقاط التي تود ان تتطرق اليها لكي نتمكن من متابعة مذكراتك؟

قرقماز: سيدي الرئيس انت طبعا من يحدد جدول اعمالنا وكل المراحل التي تناسبكم لمناقشة مسالة ونتائج الوفاة، طلبت ساعتين لكي اتحدث عن كل هذه المسائل ان كنا سنقتصر اليوم على النظر في مسالة الوفاة والادلة طبعا لن احتاج لساعتين بل لشعر او 15 دقيقة كحد اقصى ولكن للاجابة عن السؤال الذي طرحه القاضي عاكوم البارحة كجزء من اركان الادلة لكي اؤكد للغرفة، كما كررت البارحة هنالك الناحية المدنية والناحية الدينية او المذهبية، فان وفاة الشخص تتبعها مراسيم دينية في المرتبة الاولى، والقانون اللبناني يعترف بذلك فهذا امر بديهي وليس هناك من نزاع في هذه المسالة، اذن القانون اللبناني يعترف بحق المذاهب باعطائها حق حصري اكنا نتحدث عن الطوائف المسيحية او الاسلامية، هنالك الحق في اتباع الاجراءات المؤاتية اللاحقة لوفاة شخص. فيما يتعلق بالناحية المدنية اي ما يفعله المختار هو مجرد مسائل ادارية شكلية لتسجيل وفاة الشخص في الاحوال الشخصية او تغيير في وضعه او احواله الشخصية مثلا عازب متزوج اصبح لديه اولاد، هذه مجرد شكليات ادارية ولا تشكل اثبات او دليل على وفاة الشخص، انا قلت ذلك البارحة بوضوح واكرر ذلك اليوم. في اي حال هنالك بيانان رسميان صدرا عن نائب رئيس المجلس الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان وقد ذكرت البارحة بانه السلطة الاعلى في الطائفة الشيعية، نسميه نائب الرئيس لان رئيس المجلس هو الامام موسى الصدر وهو غير متوفر وبالتالي هذه مسائل داخلية في الطائفة الشيعية وبالتالي تم ايكال الشيخ قبلان منصب نائب الرئيس ولكن فعليا هو رئيس المجلس الاعلى، اذن هو السلطة الدينية الاعلى وانا قرات البارحة بشكل مطول البيان الذي اصدره وهو تحدث عن الشهيد وهو ركز في حديثه على السيد مصطفى بدر الدين، ونائب رئيس المجلس التنفيذي ما كان ليقدم التعازي اطلاقا ويؤكد في اقواله على مسالة الوفاة لو لم يكن لديه معلومات اكيدة حول وفاة السيد بدر الدين

القاضي راي: سيد قرقماز انت تستخدم صيغة الشرطي

قرقماز: كلا على الاطلاق

القاضي راي: قلت ان نائب رئيس المجلس الاعلى ما كان ليقول الكلمات التي نطق بها لو لم يكن لديه معلومات اكيدة حول وفاة السيد بدر الدين، هل تستطيع ان تقول للغرفة ما هي هذه المعلومات الاكيدة؟

قرقماز: انا لست نائب رئيس المجلس التنفيذي وبالتالي هذه التصريحات يقوم بها هو شخصيا على مسؤوليته الخاصة على غرار الطبيب الشرعي او القاضي الذي يكون لديه معلومات وعلى اساسها يتخذ القرار ويؤكد وينشر ذلك. اذكّر انه في قضية جيربو في المحكمة الجنائية الدولية وعندما فصلت المحكمة في القيمة الثبوتية للادلة قالت انها اخذت علما بالمعلومات بشكل سري وعلى اساس المعلومات السرية قررت المحكمة الجنائية الدولية بان جيربو فعلا لقي حتفه وبالتالي انا لا اقول ان هنالك عناصر سرية انا اقول بكل بساطة ان السلطة الدينية الاعلى في الطائفة الشيعية بناءا على المسؤولية الدينية والمدنية والمعنوية لا تستطيع ان تقوم بتصريحات خاطئة هذا امر غير ممكن وغير مقبول، وبالتالي فان نائب رئيس المجلس الاعلى انطلاقا من اللحظات التي قدم فيها التعازي للعائلة فانه بذلك اكد وفاة السيد بدر الدين وهذا بحد ذاته بشكل دليلا على وفاة السيد المذكور

القاضي راي: ماذا تعلم عن المعلومة القائلة بانه في حالة طبيعية نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى يعطى امرا ليقوم بموجبه بالاعلان عن الوفاة، انا لا اقول انه تم الاعلان عن وفاة لم تتم او انه اعلان مزيف ولكن ما هي معلوماتك؟

قرقماز: كما قلت حضرة القاضي انا لست مساعد نائب رئيس المجلس الشيعي الاعلى ولا رئيس قلم ولا نائب ولست مقربا منه ولكن اقول ان الاعلانات التي يتقدم بها الرسميون في هذه الظروف انما هي اعلانات ذات قيمة ويمكن الوثوق بها ما لم يثبت عكس ذلك، طبعا هنالك اشخاص يشككون بهذه المعلومات ولكن انا لا اكتفي باعلان نائب رئيس المجلس الشيعي الاعلى. البارحة استمعنا الى تصريح المفتي احمد قبلان الذي هو ايضا اعلى سلطة دينية في الطائفة الشيعية سلطته تعترف بها الدولة اللبنانية وقراراته ذات قيمة على المستوى القانوني الوثيقة التي اتحدث عنها هي الوثيقة d 0499898 / dt/ dar انه محضر المقابلة التي اجريت مع السيد احمد قبلان الذي هو المفتي الجعفري الممتاز وسلطته توازي سلطة البابا بالنسبة الى الطائفة المسيحية.

ساقرا الوثيقة باللغة العربية، "سماحة الشيخ اولا عظم الله اجرك عظم الله اجوركم ان شاء الله، ابارك للامة الاسلامية جمعاء ولقادة المقاومة ورجالها لا سيما الى سماحة الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله نتقدم للاخوة المجاهدين باعظم التبريكات هنيئا له هنيئا للسيد ذو الفقار هذا النصر المؤزر هذه الخاتمة التي هي غايتنا جميعا، معركة النصر المؤكد تحتاج الى شهادة امثال السيد مصطفى بدر الدين، يكفي السيد ذو الفقار فخرا انه كان احد صناع النصر على الاسرائيلي وهو احد القادة الذين واجهوا التكفيري وصناع التكفيري هنيئا له هذه الشهادة المباركة التي اثبت من خلالها انه على العهد على عهد سيده وعلى عهد امامنا ابي عبد الله الحسين الذي استرخص الغالي والنفيس وقدم نهجته في سبيل الاسلام وفي سبيل رفع راية الدفاع عن المظلومين وفي سبيل نصرة الحق، لا بد لكل نصر من ثمن وثمن هذا النصر هو الشهادة المعظمة التي عطمها الله تعالى بالسيد مصطفى".

القاضي راي: سيد قرقماز هذه الوثيقة تحمل الرقم المرجعي للادلة 851 mb على ما اعتقد، هل هذا صحيح سيد قرقماز؟

وكيل الإدعاء غرايم كاميرون: اردت ان اعطي رقم بينة آخر، اعتذر، كان لدي الرقم 8431 والرقم المرجعي للبينة هو في الواقع D0498892. وهو الموازي ل843mb والنسخة المترجمة 843.1MB.

القاضي راي: نعم، اعتقد ان هذا يناسب للنص المكتوب عن التسجيلات من تلفزيون المنار.

القاضي وليد عاكوم: تقول حضرتك عن المفتي الجعفري الممتاز لديه سلطة موازية للبابا بالنسبة الى المجتمع المسيحي. البابا في المجتمع المسيحي هو لا يوافق على ذلك. ثمة مرجع في قم في ايران او في النجف في العراق قد يكون احدهما، لكن لا اعتقد ان المفتي الجعفري الممتاز يوازي البابا في روما.

قرقماز: أود ان اجيب عليك باللغة العربية، انا ذكرت انه يوازي البابا عند الديانات المسيحية، ولم اقل البطريرك بالنسبة للمارونية. هو يوازي البطريرك عند الموارنة، وبالنسبة لموضوع....

قرقماز: في الشريعة الاسلامية وتحديدا الشيعية الجعفرية وانا كنت البارحة ذكرت هذا الموضوع وسأقرا ذلك في اللغة العربية، البينة الشرعية ليست بحاجة لتعليل اي باخبار اثنين من العدول الثقاة او بالشياع المفيد للاطمئنان. عندما ترى على الصعيد الوطني العربي الخارجي اكان في سوريا او ايران حيث يوجد الخامنئي الذي هو اعلى سلطة شيعية جعفرية يستقبل عائلة المتوفي ويقدم تعازيه ويقدم له خاتمه، وانا لا افهم لماذا هناك تساؤلات وردا على ما قلته في حال كان هناك طعن لوفاة السيد بدر الدين تحديدا فانا لا يمكنني ان اؤكد ذلك فانا لست اختصاصيا في الاعراف المتبعة ولكن اعرف انه يمكن للقاضي ان يصدر قرارا وفي حال كان هناك طعن بالوفاة او نزاع عائلي للاشارة الى انه توفي او لا قد يكون ذلك امرا مختلفا ولكن هنا ليس طعن بالوفاة ونحن لا يمكننا ان نتحدث عن طعن خيالي، لسنا في كلية حقوق لنتخيل مثل هذه الفرضيات، راينا الاقرباء والاسرة والشخصيات البارزة تعلن وفاة بدر الدين ونستنتج قانونا هنا ان كان هناك اشخاص سوف يتحدثون عن الارث فلا يمكن للعائلة ان تقول انه لم يتوف فذلك سيؤدي الى مشكلة ولا يمكن لاحد في لبنان ان يسمح لنفسه بهذه الاقوال وهذه التاكيدات في حال لم يكن متاكدا من وفاة بدر الدين

القاضية جانيت نوسوورثي: سيد قرقماز اسمح لي، انت تحدثت عن القرينة بان المفتي في ممارسته لسلطاته القضائية ايضا يتصرف باحترام القانون والتنظيمات وفي غياب اي اعتراض تلتزم هذه المحكمة بالقرار الصادر عن المفتي اي ان المتهم توفي او ان بدر الدين قد توفي، وهل تعني ان هذا البيان يمكنه ان يشكل دليلا على الوفاة دون الاعتماد على اي شيء اخر؟ هل لهذه المحكمة القدرة بالتخلي عن هذا البيان للتوصل الى استنتاجاتها الخاصة؟ وهل يمكن ان تقتنع بذلك؟

قرقماز: تحدثت عن معارضة ولكن لم اتوقف عند هذا الحد، فالفريق الذي يعترض عليه ان يقدم الادلة التي تسمح له بان يقول ان كل ما حصل هو كاذب وانا لا اري اي مؤشرات او ادلة حول هذا الاطار، ثانيا ان البيانات الخاصة بالوفاة هي بيانات لها قيمة رسمية باعتبار ان دولة تعترف بهذه الوفاة فمثلا المختار لديه سلطة ادارية الا في حال كان يتصرف بشكل كاذب وتحدثنا عن هذا الموضوع، وفي حال لم يكن هناك اي طعن يجب اخذ كل هذه البيانات في الاعتبار، وهي لديها قيمة ثبوتية (..).

القاضي راي: شكرا سيد قرقماز هل هذه كل مذكرتك فيما يتعلق بالادلة التي على الغرفة ان تأخذها بعين الاعتبار التأكيد وفاة السيد بدر الدين. الجزء التالي يتعلق بما يتوخى عن النتائج التي ستتوصل اليها الغرفة اولا قد تجد الغرفة بانها غير مقتنعة بان هنالك ادلة كافية للتوصل الى استنتاج بان السيد بدر الدين قد لقي حتفه وبالتالي يجب ان تتواصل الاجراءات بانتظار تقديم ادلة افضل او ادلة ايجابية.

الخيار الثاني هو ان الغرفة تكون مقتنعة وبالتالي تصدر قرارا بهذا الصدد او نتائج بهذا الصدد وبالتالي نتائج هذا القرار بما يتعلق بالاجراءات والمحاكمة والخيار الثالث قد تصدر الغرفة قرارا مؤقتا بانها غير مقتنعة في المرحلة الالية بان السيد بدر الدين قد لقي حتفه اذا هنالك بعض الفروقات الصغيرة بين الخيار الاخير والخيار الاول، اذا اولا لا نكون مقتنعين بانه لقي حتفه. ثانيا نكون مقتنعين ماذا نفعل بعد ذلك، ثالثا لا نكون مقتنعين كليا، ما هي مذكراتكم في هذا السياق سنطلب اولا راي السيد كاميرون ثم السيد هينز ومن ثم محامي الدقاع قرقماز

كاميرون: اذا ما قررتم ان الوفاة اكيدة الامر بسيط وغير مقتنعين ايضا يكون امر بسيط ولكن الخيار الثاني هو الذي يكون محيرا، ولكن الاهمية القانونية بالنسبة الى الخيار الثاني اي بصورة اولية هنالك ادلة كافية تتعلق بوفاته ولكن هذا لا يكفي لتصدر المحكمة قرارها بانها مقتنعة تماما. اعتقد بان هذا هو موقف الادعاء بانه في غياب او قرار بتأكيد الوفاة علينا ان نواصل المحاكمة ان كان يتعلق بالخيار الثاني او الثالث .

اذا ما سمحتم لي اتطرق الى مسألة اثارتها القاضية بريدي وهذا يساعدكم بشكل عام اذا ما اعتمدتم الخيار الثاني فالقاضية بريدي اشارت الى مجموعة من الادلة التي استمعنا اليها البارحة واليوم فهناك اشارات اجريت لاجراء فحوصات الحمض النووي وعندما تحدثت انا عن النائب العام والمراسلة معه انا حددت فقط جزءا صغيرا من طلب المساعدة في المستند او التقرير الرسمي الذي ارسلناه ولكن اؤكد لكم اننا طالبنا من النائب العام مجموعة اوسع من الادلة بما في ذلك ملابس وبصمات واحذية المتوفي، بصمات الاسنان اي تحاليل جرت على الجثمان وتقارير طبية من المستشفيات وطلبنا اذا مجموعة كبيرة من الادلة (..).

القرار الذي يتعلق بالكويت يعود الى بداية الثمانينات، ربما هنالك بصمات ولكن هذه البصمات اخذت في الكويت ولدينا تلك البصمات وعرضت على الدفاع وعلى الممثلين القانونيين للمتضررين واعتقد ان السيد قرقماز سيقول ان الادلة غير معروضة عليكم ولكن نحن نتحدث عن امور موجودة معروضة، اما الامور الاخرى فقد عرضتها متوخيا الدقة بانتظار الادلة الاضافية

القاضي راي: شكرا سيد كاميرون.

ما يهمنا بشكل خاص في ملاحظاتك كل ما هو يتعلق بالادلة المتوفرة، هل تعتبر على اساسها ان السيد بدر الدين توفي ام لا؟

قرقماز: بالنسبة الينا على هذه الغرفة ان تعتبر ان السيد بدر الدين توفي على اساس الادلة التي تقدم بها وهذه هي الامور التي تتأتى عن نتيجة مباشرة هي التوقف الفوري عن الملاحقات بحق بدر الدين وتوقف الملاحقات العامة بحقه والغاء كل مذكرات التوقيف بحقه وطبعا تعديل القرار الاتهامي كي تحذف من هذا القرار اي اشارة الى السيد بدر الدين في اي مجال كان وذلك بموجب قرينة البراءة التي يتمتع بها منذ تاريخ وفاته في 12 ايار 2016

القاضي راي: على ماذا ترتكز سيد قرقماز لتقول ذلك؟ فكما تعلم في القانون الجنائي الدولي هنالك حالات محدودة جدا كهذه وهنالك عدد من المحاكم كالمحكمة الدولية ليوغسلافيا السابقة التي ذكرناها ويشار فيها الى متهمين توفوا ولم تصدر بحقهم قرارات اتهام ولكن تم التقدم بادلة بحقهم اثناء المحاكمات (..).

قرقماز: قرار فولاك وآخرين، انه قرار مؤرخ في العاشر من يناير/ كانون الثاني 2012

القاضي راي: لقد وجدت المادة وهي تتعلق بشخص في السجن انه حي اذا، ويبدو ان هذا الشخص (..).

قرقماز: لكل قضية خصائصها ، في كل قرار ذكرته ذكرت على 74 لا ادري ان كانت هذه القضية التي تتطلعون عليها مباشرة الآن على الانترنت

القاضي راي: نعم انه قرار اتخذته محكمة .... التي نرتكز اليها وهذا سيسمح لكم بان تتابعوا الموضوع بشكل اكثر فعالية. هذا سيفيدنا لكي نحصل عى الوثائق مسبقا.

هل تتعلق هذه المستندات والقرارات باشخاص توفوا او لم يتم اصدار قرار اتهام بشأنهم وهذا هو المبدأ وانا اقول ان المحكمة الجنائية الدولية وغيرها من المحاكم مثل محكمة يوغوسلافيا كان ايضا فيها قرارات اتهام لاشخاص زعم انهم اعضاء من مشروع اجرامي مشترك وكانوا توفوا فمثلا هناك القائد العسكري الصربي اركان المشهور(..).

القاضي راي: لم اظن اننا كنا سوف نناقش هذا الموضوع اليوم وبالطبع هناك قرارات نعتمد عليها تتعلق بحالات وفاة شخص سواء خلال الاجراءات او بعد نهاياتها وهنا انص على 3 او 4 قرارات من المحكمة الوروبية لحقوق الانسان فلدينا القضية التي قراتها وهي قضية فيلاك وآخرين ضد روسيا رقم 33468-03 وهنا لدينا قضية شخص توفي مع متهمين آخرين حكمت عليهم المحكمة واعتبرت امحكمة الاوروبية ان قرينة براءة المتهم المتوفى قد انتهكت ما ان سمي اسمه في قرار الاتهام وهذا قرار اذا للمحكمة الاوروبية سوف نعتمد عليه كي نؤكد على احترام قرينة البراءة.

الم تكن هذه القضيبة تعلق بتعويضات وكان فيها نتائج قانونية لاقرباء السيد فولاك اي ان المتضررين تمكنوا من المطالبة بتعويضات رغم انه لم يكن هناك قناعة بوفاته اليس هذه هي الفكرة ؟؟

قرقماز: نعم ولكن هناك الكثير من الجوانب في هذه القضية فهناك مسألة التعوبض وذكر اسم الشخص حيث ان الورثة رفعوا قضية امام المحكمة الاروبية لحقوق الانسان لانه كان انتهاك لقرينة البراءة لان اسمه قد وضع الى جانب اسماء متهمين آخرين بينما هو متوفى ....

القاضي نيكولا ليتييري: في حال كان هناك تهمة اشتراك في الجريمة وعددهم على الاقل 3 واحد هؤلاء الثلاثة توفي فالمتهمان الآخران لا يمكن ادانتهما في ارتكاب او في مشروع جرمي مشترك رغم الادلة التي تقدم اذا الى المحكمة

قرقماز: ان الدفاع عن المتهمان الآخران هي تقدم من محاميهم ولكن بالنسبة لي ما ان يكون هناك متهمين آخرين يعتبرون شركاء في الجريمة فيمكن محاكمتهم قانونا ولا اقول ان ذلك لن يحصل ولكن ما يمنع في هذه الحالة هو عدم السماح للادعاء والفرقاء الآخرين مهمن كانوا بالاشارة الى المتهم المتوفى

ليتييري: ان تهمة المشروع الجرمي المشترك تتطلب 3 اشخاص على الاقل وفي حال توفي احد هؤلاء الثلاثة يكون من غير الممكن الاشارة اليه ... فعندها كيف يمكن ملاحقوة المتهمين الآخرين في هذا المشروع الجرمي المشترك المؤلف من شخصين فقط بينما القانون لا يعتبر ذلك جريمة

قرقماز: ربما يمكنني ان اجيب بالمطلق قانونا او يمكننا ان نشير الى الحالة الموجودة امامنا اليوم. اظن ان ليس هناك مشروع جرمي مشترك في هذه القضية

ليتييري: كلا، هذا صحيح.

انا اطلب منك ان ترد على المثل الذي قدمته انا

القاضي راي: في المشروع الجرمي المشترك ليس هناك شرط بعدد معين لاعضاء المشروع الجرمي المشترك فقد يكون هناك شخصان او 20 وقد يكونوا كلهم متوفون وخصوصا ان هناك شخص واحد متهم. القاضي ليتييري يطلب منك ان تعطيه رايك في حال كان هناك 3 متهمين احدهما متوفي

قرقماز: في حال توفي احد المتهمين الثلاثة لا يمكن الاشارة الى هذا الشخص لجهة افعال اتهم بها ويمكن ان تجرمه او اعتباره مذنبا هذا ما هو محظور، وهذا المشروع الجرمي المشترك حتى لو كان هناك شخصان ويمكن ملاحقتهما بهذه الصفة ولكن لا يمكن الاشارة الى الشخص الثالث لان المتهم الثالث المتوفى لا يمكن الدفاع عن نفسه فهذا المتهم المتوفى لا يمكن ملاحقته قانونا لانه لا يمكن الدفاع عن اشخاص متوفين وهذا يعني ان هناك وقف للدعوة العامة وقرينة البراءة يجب ان تطبق بطريقة مطلقة والمحكمة الاوروبية صارمة في هذا الاطار، وتحترم هذا الشرط فالشخص المتوفى والذي لم يتم الاستماع اليه لا يمكن لمحامي الدفاع عنه ان يقرر باس شيء بشأنه او يطعن باي شيء او يناقش باي شيء

ليتييري: لكن يمكننا ان نقول ان دوره كان مهما بالنسبة الى الاشخاص الآخرين فلا يزال هناك شخصان ويمكن ان نعتبر ان دوره غير مهم ولكن مهم بالنسبة الى الشخصين الآخرين

قرقماز: في هذه الحالة يُعدّل الادعاء قرار الاتهام ويعطي الصفة القانونية المناسبة للقضية ، واود ان اذكر قرارا اخيرا وهو صادر مؤخرا في قضية لا غاردير ضد فرنسا، حيث ادين الشخص في غرفة الدرجة الاولى ومن من ثم في الاستئناف وقد كان هناك رفع للقضية بمحكمة التمييز وفي خلال المحاكمة قد توفي لاغاردير وقد اعتبرت المحكمة الاروبية انه يجب وقف الدعوة العامة ضده مع كل ما ينتج عن ذلك وما كان بامكان اي فريق ثالث او الضحايا ان يرفع دعوة لتحميل المسؤولية بالاشارة له او اي جرم كان قد ارتكبه المتهم

القاضي راي: ما هو الضرر الذي يلحق بالسيد بدر الدين خصوصا وانه تم محاكمته غيابيا في حال قررت الغرفة بانها لم تقتنع حاليا بان هناك ادلة كافية لاثبات وفاته ونستمر بالاجراءات وما هو الضرر الذي يلحق بمصالحه في حال كان لا يزال على قيد الحياة فعندها الاجراءات سوف تستمر مع تمثيله بالطريقة العادية وفي حال وفاته ما هو الضرر الذي يلحق بمصالح

قرقماز: شكرا لانك قدمت هذه التفاصيل

برايي الضرر يتعلق باخفاق العدالة فنحن في محاكمة غيابية ويمكن لشخص حي ان يعترض ويطعن بالمحاكمة ويستأنفها والشخص المتوفى لا يمكنه لان يطعن باي قرار صادر عن هذه المحكمة ويطلب اعادة المحاكمة وهناك قرار صادر عن المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان يعتبر ان العدالة لن تخدم في مثل هذه الحالات اي في حال وفاة الشخص في هذه الحاة اذا لا يتم احترام العدالة وهناك طبعا نتائج تلحق بالاسرة والورثة ويتم الاساءة الى سمعتهم ولكن لا يتم الدفاع عن انفسهم وهناك ايضا ذكرى الشخص المتوفى وهل يمكن ادانة هذا الشخص بينما لم يتمكن هذا الشخص من الدفاع عن نفسه وهنا الضرر خطير ليس فقط فيما يتعلق بقرينة البراءة انما بالمحامة العادلة

القاضي راي: لم تكن الغرفة مقتنعة حتى الآن بان الادلة التي تم تقديمها لاثبات وفاة بدر الدين كافية، فيعني انه يمكن ان يكون لا يزال على قيد الحياة ما هي مصلحته في ان يحاكم غيابيا وان يواصل المحامين المعينين لحماية مصالحه الدفاع عن قضيته وكيف ذلك يلحق به اي ضرر وبعائلته؟

قرقماز: اما ان المحامون مقتنعون بوفاة الشخص وبالتالي سيتخذون الاجراءات التي ستقع عل عاتقهم مهنيا ومناقبيا واخلاقيا واما ان المحامين المعينين تلقائيا راضين ومقتنعين بالقرار الذي ستتوصل اليه الغرفة هذا خيارهم ومسؤوليتهم ومسؤولية الغرفة ايضا. نحن بانتظار قراركم وبحسب الدافع الذي ستقدمون على اساه قراركم لدينا موقف نتخذه ربما قد نستأنف او لا او (..).

المحامي دايفيد يونغ (للدفاع عن المتهم أسد صبرا): فيما يتعلق بمصالح السيد صبرا ليس لدينا أي موقف فيما يتعلق بأي ادلة ملزمة لاثبات الوفاة وليس لدينا اي موقف فيما يتعلق باي قرار تتخذونه او لا، لكن في الوقت المناسب نود ان نقدم مذكرات اذا ما وجدتم تاكيدا للوفاة او اي نتائج شرطية بحق عدم وصف الاجراءات للسيد بدر الدين، فنحن في هذه الظروف سنطلب تقيدم مذكرات فيما يتعلق بالنتائج على المحامين الاخرين ان هناك عدد من النتائج التي نود ان نلفت انتباهكم اليها فيما يتعلق بالمحاكمة العادلة والمنصفة لمصالح السيد صبرا ولكن ساترك هذا لوقت اخر

المحامية دو راسييه لو فرابيه دوهيلين (للدفاع عن المتهم حسن مرعي): في ظل المحاكمة والاجراءات الحالية نحن نؤيد الحجج التي تقدم بها محامي الدفاع عن السيد بدر الدين الاكثر خبرة في هذه المسالة ونحن مقتنعون بالفكرة التي طورها السيد يونغ التي بموجبها وبحسب القرار الذي ستتخذونه قد يكون الوقت مؤاتي لكي نقدم مذكراتنا فيما يتعلق بالنتائج المتاتية عن اتخاذكم قرار يؤكد وفاة السيد بدر اليدن او عدمه هذا هو موقفنا في هذه المرحلة بالذات.

المحامي إميل عون ( للدفاع عن المتهم سليم عياش): نحن نوافق السيد يونغ رايه (..).

المحامي فينسان كورسيل لابروس (للدفاع عن المتهم حسين عنيسي): وفي حال انضم السيد عنيسي الى اي طلب تقدم به محامي الدفاع عن السيد بدر الدين يبقى الطلب قائما بما اننا اشتركنا في هذا الطلب وبالتالي نحن نصر على هذه الطلبات

القاضي راي: شكرا

سنعلمكم ما اذا كنا سنواصل الجلسات اليوم ام لا

سنرفع الجلسة ونبلغكم ان كان بامكاننا مواصلة الجلسات اليوم

رفعت الجلسة

تفضلوا بالوقوف.

الجلسة المسائية

القاضي راي: (..) محامي الدفاع عن السيد مصطفى بدر الدين قدم ادلة الى غرفة الدرجة الاولى تتعلق بوفاة السيد بدر الدين، الادعاء اعتبر ان الغرفة يمكن ان تقتنع من جراء هذه الادلة الى ان السيد بدر الدين قد توفي نمحامو الدفاع عن السيد بدر الدين اعتبروا ان هناك ادلة كافية لدى الغرفة تدفعهم الى الاستنتاج الى انه توفي وانه يجب انهاء الملاحقات بحقه فورا ،المثثل القانوني لدى المتضررين اعتبر انه من المبكر والسابق لاوانه اتخذا مثل هذا القرار وان هناك الحاجة للمزيد من الادلة ،وتشير الغرفة الى ان الادعاء قدم طلبات مساعدة لا تزال موجودة ولم يتم الاجابة عنها ارسلت الى الحكومة اللبنانية تطلب المزيد من المعلومات حول ما جرى للسيد بدر الدين ونحن بانتظار ايجابات ،القضاة الثلاثة الذين يشكلون غرفة الدرجة الاولى قد اتخذوا هذا القرار بالاجماع مع راي مخالف للقاضية بريدي

الغرفة لا تعتبر ان هناك ادلة كافية تجعلها مقتنعة بانه تم اثبات وفاة مصطفى بدر الدين بحسب المعايير وبالتالي سوف تستمر الغرفة بالاجراءات حتى حصول واستلام المزيد من المعلومات من الحكومة اللبنانية وسوف تراجع الغرفة اي معلومات اضافية في الوقت الملائم، اذا كان هذا ببساطة قرار مختصر اما القرار الكامل والمعلل سوف يتلوه باسرع وقت ممكن وبذلك نكون قد انتهينا من تلاوة قرار الغرفة بالاغلبية

بريدي : بكل احترام انا لدي قرار مخالف في ما يتعلق بالقرار الاولي الذي اتخذ اليوم في ما يتعلق بالقرار الذي اتخذ بحق مصطفى بدر الدين براي وبالاستناد الى كل المواد والادلة التي تقدم بها الادعاء في الجلسة التي عقد بالامس الواحد والثلاثين من ايار والى ما استمعنا اليه من محامي الدفاع عن السيد بدر الدين وبالاضافة الى الملاحظات القانونية الاخرى انا مقتنعة ان السيد مصطفى بدر الدين قد فارق الحياة وان هذه الاحداث اقنعتني تضمن ما يلي: الشريط المصور الذي يتضمن تصريحات المفتي قبلان في حضور عائلة السيد بدر الدين وفي حضور عدد من المسؤوليين ،وزيارة الوفد الايراني في الرابع عشر من ايار 2016 وتحديدا نائب وزير الخارجية الايرانية

القاضي راي: اي انك لن تمثل السيد بدر الدين بعد الان لانك لا توافق على قرار الغرفة وبالتالي يبدو الينا انك ترفض مواصلة تمثيل المتهم

كاميرون : اعتذر عن المقاطعة وانا اطلب تناول الكلمة من اجل مساعدة زميلي واطلب منه ان يفكر مساء اليوم بموقفه وان ينظر في الخيارات القانونية قبل هذا القرار لربما نعطي زميلي المزيد من الوقت قبل ان يجيب على هذا السؤال

مترو : لربما استطيع ان اساعدكم .......وكانت هنالك اسئلة وكان يرغب فريق بدر الدين بطرحها على الشاهد التالي ولربما نطرحها خصوصا اننا تشاركنا المسؤوليات ونعتبر ان المزيد من الوقت للتفكير في كل هذه المسائل هو امر نرحب به

القاضي راي : نعم نحن كنا سنرفع الجلسة وبالتالي نحن كنا نتصور ان فريق الدفاع سوف تنسق موضوع الاستجواب المضاد في ما بينها سيد قرقماز لم يكن يقترح على اي حال استجواب الشاهد.. شاهد الغد استجوابا مضادا والسيد كاميرون تقدم باقتراح وهو ان تفكر الليلة في موقفك هل ترغب في الاستفادة من هذا الاقتراح

قرقماز : كل الاقتراحات مرحب بها ولكن اود ان اوضح كل الوضوح بانني لا اعتذر عن تمثيل مصالح وحقوق السيد بدر الدين ولكنني اعتبر ان مصالح وحقوق موكلي تدفعني الى القول ما قلته اما بالنسبة لي فان مصالح السيد بدر الدين تكمن في كف الاجراءات لانه متوفي هذا هو الموقف الخاص بنا

القاضي راي : نعم شكرا لك سيد قرقماز ولكن مشاغلي هي التالية بحسب ما سمعته من السيد قرقماز وربما اسأت الفهم ولكن قال انه غير موافق على القرار ، ويعتبر انه انه لن يتمكن من مواصلة الاستجوابات المضادة للشهود ان كان هذا ما قصده ان اراد السيد قرقماز ان يواصل او لا يواصل فهذا قراره وقرار مكتب الدفاع.

على اي حال الغرفة اتخذت هذا القرار ويجب تمثيل السيد بدر الدين حتى اثبات وفاته الاضافية وذلك بحسب القواعد والنظام لذلك نحن طلبنا من محامي الدفاع عن ان يفكر في هذا الموقف ويعيد بابلاغنا بموقفه غدا صباحا (..) من تمثيل كل المتهمين تمثيلا ملائما سوف نتوقف عند هذا الحد عصر اليوم،انتهت الجلسة.
المصدر : almoustqbal
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر