الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:25 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
فاريل: تفجير الحريري لم يجر عن بعد.. ولا وجود للانتحاري المزعوم "ابو عدس"
 
 
 
 
 
 
١٨ شباط ٢٠١٦
 
تحدث المدعي العام بالمحكمة الدولية نورمان فاريل عن تطورات قضية الادعاء في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والمراحل التي بلغتها، وقال في حديث إلى محطة المستقبل: "ارتأيت انه من المفيد تقديم آخر المستجدات بشان وضع قضية الادعاء، وكما ذكرنا في تصريحنا التمهيدي تتالف قضية الادعاء من ثلاثة عناصر او ثلاث فئات من الادلة، يتعلق العنصر الاول بالادلة المتصلة باعتداء 14 شباط 2005 نفسه، هذا الجزء من القضية تضمن الادلة الجنائية المتعلقة بطبيعة الاعتداء وبكمية المتفجرات ونوعها وبتحركات الفان وموقعه وبتوقيت مرور الموكب الذي كان يقل الحريري بمحاذاة الفان".
أضاف: "أكد الادعاء ان التفجير لم يجر عن بعد، وان الحمض النووي الذي عثر عليه في مسرح الجريمة يثبت عدم وجود اي بقايا من الانتحاري المزعوم اي ابو عدس بل عثر على حمض نووي لشخص مجهول لم يطالب احد به، ويُستنتج من قربه من الفان انه كان الانتحاري هو منفذ الهجوم، لقد اكتمل عرض هذا العنصر من القضية".
وتابع: "يتألف العنصر الثاني للقضية من الادلة المتعلقة بالاعمال التحضيرية التي قام بها المتهمون والمشاركون في المؤامرة في عامي 2004 و2005 ويتعلق ذلك مثلا بتشكيل مجموعات من الافراد الذين انشؤوا شبكات التي ادت ادورا مختلفة، اي مجموعة الافراد الذين اضطلعوا بدور التنسيق او دور المراقبة او الاعلان عن المسؤولية زورا".
ولفت الى أنَّ "هناك الادلة المتعلقة بانشاء شبكة الهواتف وشراء الفان وعمليات مراقبة ورصد تحركات رفيق الحريري الذي اضطلع بها حاملوا الهواتف، واختفاء ابو عدس واعداد وعرض الاعلان عن المسؤولية زورا، شملت العمليات التحضيرية ايضا بذل جهود معقدة ودققية تجنبا للشك مثل تزوير اسماء المشتركين في الخطوط الهاتفية او الاعلان عن المسؤولية زورا، ولفهم العمليات التحضرية يجب فهم السياق ومجريات الاحداث في تلك الفترة. السياق والاحداث المتعلقة بالهدف اي رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري وتنقلاته وتحركاتنه ذات صلة بالمراقبة وبتوقيت الاعتداء".
وقال: "عرض الجزء الثاني من القضية وهي العمليات التحضرية بلغ حاليا مرحلة متقدمة. ويتعلق العنصر الثالث بهوية المتهمين ودور كل منهم، وسيعرض هذا الجزء لاحقا".
أضاف: "استدعينا 192 شاهداً مثل 95 منهم شخصيا امام المحكمة، ومن المقرر ان يشهد ما بين 170 و173 شهدا اخر، وعرض الادعاء 875 بينة امام المحكمة من المتوقع عرض 750 بينة اضافية، وسيتم عرض ما تبقى من القضية حتى مرحلة متقدمة من العام 2016".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر