الاثنين في ٢٣ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:02 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الناصريون الأحرار يستنكرون الحملات الإستفزازية ضد المملكة
 
 
 
 
 
 
٣ نيسان ٢٠١٦
 
استنكرت حركة الناصريين الأحرار الحملات المسعورة ضد المملكة العربية السعودية التي يعمد الى ارتكابها واطلاقها عناصر منتمية لحزب الله بشكل مباشر وغير مباشر .

واعتبر العجوز بأن تلك التصرفات الميليشياوية تحمل في طياتها استفزازاً كبيراً للشارع الأكبر في الساحة اللبنانية الشارع الوطني العروبي الصادق .

وقال: "لقد صدمنا عند اغلاق مكتب تلفزيون العربية في بيروت بأحد الموظفين التابعين لذلك المكتب يعلق على قرار الإغلاق بأنه ( فدا السيد ) ، مما يؤشر الى أن ما تواترته الأخبار عن السبب الحقيقي لإغلاق مكاتب العربية في بيروت هو اكتشاف اختراق كبير لحزب الله في داخله".

أضاف: "لم يكد يصدر هذا القرار حتى تحركت مجموعات ميليشياوية تجاه مكاتب جريدة الشرق الأوسط التابعة للمملكة العربية السعودية وقاموا بعمليات تخريبية وإطلاق شعارات تمسّ مباشرة بكرامتنا كرامة المملكة العربية السعودية، واليوم تستمر هذه التحركات المشبوهة برفع صورة كاريكاتيرية لعلم المملكة العربية السعودية على مدخل بيروت ، فيه الكثير من الإساءة والتمعن في ذلك ".

وتساءل العجوز "الى متى يمكننا السكوت عن هكذا استفزازات ؟ وهل علينا ومن أجل المصلحة الوطنية كما يبرر البعض أن نسكت على الإهانة ؟"، لافتا الى أنه "اليوم ، بات واضحاً بأن حزب الله بدأ بزج التيار الوطني الحر للإساءة للمملكة العربية السعودية والتي تحمل في طياتها آلاف علامات الإستفهام ، خصوصاً أن هذا الحزب بدأ يتكل على العونيين في الخارج وفي دول الخليج تحديداً ليقوموا بمهماته بعد أن إنكشفت عناصره".

وتابع: "من هذا الواقع الخطير ، فنحن في حركة الناصريين الأحرار لن نسمح مطلقاً بالإستمرار في مثل هذه الأعمال الإستفزازية .. ونقول للقاصي والداني بأن هكذا أمور لن تمر مرور الكرام . وعلى الدولة أن لا تنحاز لفريق ضد آخر .. فإذا حتمت علينا المواجهة دفاعاً عن كرامتنا وكرامة المملكة العربية السعودية والدول العربية الشقيقة فلن نتوانى لحظة أن نقوم بالواجب".

وختم بالقول: "حزب الله يكيد المكائد في الداخل والخارج ، ويستغل سطوته على البلاد ليفرض أمراً لم ولن نقبل به ، بل سنواجهه وسنتصدى له ولن نسمح بأن نكون أيتاماً على موائد اللئام مجدداً.ولن نسمح لهؤلاء العضاريط الرعاديد الإستمرار في غيهم".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر