الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:41 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
دي فريج: فؤاد بطرس تاريخ يرحل في رجل التوافق والتوازن الوطني
 
 
 
 
 
 
٤ كانون الثاني ٢٠١٦
 
قال وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية نبيل دي فريج، في تصريح اليوم: "في خضم تطورات دراماتيكية تشهدها المنطقة ويتأثر بها لبنان وتؤكد حاجته الى رجال كبار يجنبونه أخطر التداعيات، فقد لبنان أحد أبرز وجوهه في التاريخ الحديث وهو الوزير فؤاد بطرس، مهندس العديد من السياسات الداخلية والخارجية التي تركت أثرها في الحياة اللبنانية منذ الرئيس فؤاد شهاب وحتى اليوم".

واضاف: "تميز فؤاد بطرس بالواقعية والحنكة والقراءة الصحيحة للتطورات والمواقف، وليس أدل على ذلك ما قاله غداة اندلاع الحرب اللبنانية "إننا نعرف أنها بدأت ولكننا لا نعرف متى تنتهي". وقد اتهم يومها بالتشاؤم ولكنها بالفعل كانت واقعية ما بعدها واقعية".

وتابع: "في وزارة الخارجية كان فؤاد بطرس صمام أمان للبنان في مرحلة كان فيها البلد في مهب حروب داخلية وخارجية. وقد استطاع مع الرئيس الياس سركيس ومندوب لبنان لدى الأمم المتحدة غسان تويني انتزاع القرار 425 من مجلس الأمن عقب الاجتياح الإسرائيلي الأول في العام 1978 مؤمنا مظلة حماية دولية للجنوب اللبناني عبر قوات اليونيفيل".

وقال: "لم يغب اسم فؤاد بطرس عن أي مرحلة من مراحل الصراعات والحلول في لبنان حتى أن الرئيس الشهيد رينيه معوض طرح اسمه في أول عهد بعد الطائف وزيرا للخارجية، إلا أن زمن الوصاية آنذاك رفض الأمر رفضا قاطعا".

واضاف: "كان فؤاد بطرس رجل التوافق والتوازن الوطني الدقيق وهذا ما أثبته في خلال توليه منصبا نيابيا في بيروت فكان خير ممثل لأهلها مسيحيين ومسلمين وقد حفظ له هذه الصفة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وعملا سوية على تأمين هذا التوازن وحفظه في العديد من المواقع ولا سيما في بلدية بيروت حيث لا نصوص ولا أعراف تقول بالمناصفة بين المسلمين والمسيحيين في المجلس البلدي".

وختم: "أن تتحدث عن فؤاد بطرس وإنجازاته وأعماله، لن تنتهي من تعداد محطات مضيئة وفريدة قد لا تتكرر.
رحم الله فؤاد بطرس إنه تاريخ يرحل في رجل".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر