الثلثاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة الدولية تستكمل الإستماع إلى شاهد سري عمل عند أحد المتهمين باغتيال الحريري
 
 
 
 
 
 
٧ كانون الاول ٢٠١٥
 
استأنفت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلساتها، واستمعت الى افادة الشاهد السري الذي كان يعمل عند سامي عيسى أحد المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه.

وفي الآتي وقائع الجلسة:

رئيس غرفة الدرجة الاولى القاضي دايفيد راي: صباح الخير حضرة الشاهد 416 على امل أنك استرحت ومستعد للانتهاء من الادلاء بإفادتك صباح اليوم.



الشاهد: صباح الخير.



القاضي راي: السيد ادوارد يود ان يطرح عليك بعض الاسئلة.



ادوارد: أود أن نعود الى بينة الادعاء 710 وهي قائمة الاسماء وارقام الهواتف، وكنت تنظر اليها الاسبوع الماضي. هل معك هذه الوثيقة؟



الشاهد: لا ليس معي شيء اليوم.



ادوارد: كيف كان لك اول اتصال مع مكتب المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان، هل هم من اتصلوا بك اولاً؟



الشاهد: نعم. عفواً من قبل الامن الداخلي على ما أعتقد.



ادوارد: ولكن من اخذ مبادرة الاتصال؟ هل انت اخذت مبادرة الاتصال بالمحكمة الخاصة بلبنان ام ان المحققون في المحكمة هم من أخذوا مبادرة الاتصال بك.



الشاهد: لا، هم من تكلموا معي اولاً، انا لم أكلم أحداً.



ادوارد: وقبل اتصال المحققين في المحكمة الخاصة بلبنان بالاتصال بك، هل انت قلت لربما لقوى الامن الداخلي النه لديك معلومات مهمة متعلقة بسامي عيسى؟



الشاهد: لا، لم أقل شيئاً للأمن الداخلي.



ادوارد: هل قلت اي شيء لاي شخص؟



الشاهد: لا.



ادوارد: اذاً أنت ابقيت هذه المعلومات المهمة جدا المتعلقة بسامي عيسى لنفسك قبل اتصال المحكمة الخاصة بلبنان بك.



الشاهد: اعتقد في عملي قلت شيئاً قبل المحكمة.



ادوارد: رجاء أن تتوقف للحظة هنا من فضلك.



القاضي راي: سيد ادوارد، هلا واصلت.



أدوارد: يبدو.



القاضي راي: هذا ما يبدو.



أدوارد: أود منك أن تخبرنا مع من تكلمت اولاً، مع اي منظمة او جهاز تكلمت بشأن معلومات متعلقة بسامي عيسى.



وكيل الإدعاء غرايم كاميرون: استباقاً لهذا السؤال التعقيبي، نحن ندخل الان في مجال يشعر الشاهد ببعض المخاوف تجاهه، وبالتالي الغرفة تفهم هذه المخاوف وتتفهمها.



أدوارد: نحن سندخل في جلسة مغلقة، ولربما هذا الموضوع نستطيع ان نتطرق اليه في جلسة مغلقة.

انت تذكر الاسبوع الماضي تكلمنا عن مسالة نظر سامي عيسى الى هاتف خلوي في محل ما، وهذا وارد في النص المدون في 2 كانون الاول في ص 81 و82 وايضا في ص 83، هل تتذكر ذلك؟

الشاهد السري: نعم.



ادوارد: ونحن نظرنا الى تسجيل المقابلة معك وثمة بعض الغموض هنا، ولكن لن اقول لك انك في خلال الادلاء بافادتك الاسبوع الماضي، لن اقول انك اقترحت انه حمل الهاتف بيديه العاريتين، هذه الافادة غامضة ولكن لا استطيع ان اقترح عليك انك لربما لم تقل ان سامي عيسى قد حمل الهاتف بيديه، ولكن ما سأفعله الان هو العودة الى افادة ادليت بها امام محققي المحكمة الخاصة بلبنان في 11 ايلول 2015، واتحدث عن البندين 9 و10 من قائمة عروضنا. وبالتحديد اود ان ننتقل الى الفقرة 20. الان وقبل ان تقرأ هذه الفقرة، قبل القراءة، هل تذكر انه في شهر ايلول من هذا العام قلت لمحققين في المحكمة الخاصة بلبنان او اخبرتهم بهذه الحادثة، ما حصل في المحل مع سامي عيسى، محل الهواتف.





الشاهد: اعتقد



ادوارد: وهل هذه كانت معلومات انت تطوعت بها اي اعطيتها انت للمحققين طوعا ام هم من سالوك كيف كان يحمل ويلتقط اغراض في المحلات او في المطاعم



الشاهد: اعتقد عن التليفون سالوني اذا لم اكن مخطئا



ادوارد: اذا هم لربما قالوا لك هل تذكر مرة عندما ذهب سامي عيسى الى المحل وكان ينظر الى الهواتف الخلوية هل هذا كان سؤالهم



الشاهد: احاول ان اتذكر السؤال بالضبط كلا



ادوارد: وانت تتذكر انهم هم من تطرقوا الى هذا الموضوع وليست انت من فتح هذا الموضوع



الشاهد: اعتقد هم من سالوني هذا السؤال بادئ الامر



ادوارد: نعم وكما قلت لنا في ال3-12 في الصفحة ال91 من نص محضر الجلسة انت خبير امني اي انت حارس امني ومدرب لملاحظة مثل هذه التفاصيل اليس كذلك



الشاهد: نعم



ادوارد: وانت مدرب لملاحظة هذه التفاصيل الصغيرة التي لربما الاشخاص الذين لا يتمتعون بالتدريب نفسه لم ينتبهوا الىيها اليس كذلك



الشاهد: حسب كل شخص ماذا يلاحظ وماذا يرى



ادوارد: نعم ان استخدم كلماتك وانت قلت يوم الجمعة الماضي انني خبير في هذا المجال وانا اذا حارس امني وبالنتالي انا اقول انه بفضل هذا التدريب انا اتمتع بقدرة فائقة في الملاحظة هل هذا ما تقوله لنا



الشاهد: نعم



ادوارد: فلنذكر انفسنا الان بما قلته انت لمحققي المحكمة الدولية قبل اشهر قليلة حول الحادثة في محل الهواتف الخلوية وسوف اقرا هذه الفقرة من الافادة الفقرة عشرين وربما تتابع باللغة العربية حضرة القضاة اتحدث عن الصفحة 603131672 اقتبس اذكر انه في احدى المرات كنت برفقة سامي عيسى عندما ذهب للبحث عن جهاز خلوي جديد وكان ذلك في متجر للهواتف المحمولة مقابل متجر samino في فرن الشباط، وطلب من مساعد المبيعات ان يبحث له عن نوع معين من الهواتف المحمولة، وعندما ذهب سامي لالتقاطه استخدم قطعة قماش لتنظيف المجوهرات ليمسك بها الهاتف ويعاونه. اعتقد ان الهاتف كان من نوع sony Ericson الجديد. نتوقف للحظة، اذاً هذه من التفاصيل التي تذكرتها في افادتك بتاريخ 21 ايلول 2015، بشأن هذه الحادثة التي حصلت قبل 8 او 9 سنوات، وانت تتذكر هنا نوع الهاتف. أواصل: "لا اذكر ان كان قد اشتراه ولكنني فوجئت بأن سامي امسك الهاتف بقطعة القماش، اعتقد انه قام بذلك تفادياً لترك بصماته على الهاتف، لست ادري لماذا فعل ذلك". سأتوقف للحظة واعود لاحقاً لنقرأ الجملة الاخيرة. في هذه الافادة التي تعود لشهر ايلول من هذا العام، بدا أنك تقول ان سامي عيسى التقط الهاتف فيما كان يمسك بقطعة القماش الخاصة بتنظيف المجوهرات.



الشاهد: نعم.



ادوارد: اتوافق بان في افادتك لم تقل اي شيء حول التقاط سامي عيسى الهاتف بيديه، وبعد ذلك مسح الهاتف ليمحو اي اثر او بصمات تركها على الجهاز.



الشاهد: نعم.



ادوارد: عندما ادليت بهذه الافادة في شهر ايلول من هذا العام كنت تعلم مدى اهمية تزويد تفاصيل دقيقة بما كنت تذكره.



الشاهد: صحيح.



ادوارد: وكنت تعلم مدى اهمية تقديم كل التفاصيل المتاحة لك حول ما تذكره.



الشاهد: نعم.



ادوارد: والافادة التي قدمتها الاسبوع الماضي حول طريقة حمل سامي عيسى للهاتف بيديه العاريتين يعكس تغييراص في قصتك حول هذه الحادثة، اليس كذلك؟



الشاهد: عندما امسك الهاتف بالفوطة ومسحه، كان في البداية التقطه بيده، أقصد أنه أمسك به بالفوطة بعد ان انتهى منه.



ادوارد: سوف اوقفك للحظة من فضلك سيدي. هل يمكنك ان تستمع بدقة الى السؤال الذي اطرحه عليك وتجيب فقط على سؤالي. الفاادة اليت قدمتها لنا السابوع الماضي عن سامي عيسى وكيف انه رفع اولا الهاتف او حمله بيديه العاريتين هو تغيير في قصتك حول هذه الحادثة، اليس كذلك؟ هل انت تعترف بحصول ذلك؟



الشاهد: امسكه بيديه في البداية قبل الفوطة، صحيح.



ادوارد: سوف اقدم اقتراحا حول ان كيف هذه القصة ليست منطقية، اذا ما كان سامي عيسى قد التقط الهاتف او حمله بيديه العاريتين قبل احضار قطعة القماش اليه، ما كان ليكون هناك من سبب ليمسك الهاتف باستخدام قطعة القماش وينظر اليه ويعاينه لأن البصمات كانت اصلاً على الهاتف.



الشاهد: هو امسك الهاتف بيديه بعد أن رآه، وضع الهاتف في الفوطة ومسحه حيث كان قد أمسكه.



ادوارد: لا سيدي الشاهد ان متاسف انت قلت في افادتك الاسبوع الماضي انه عندما تم احضار قطعة القماش من قبل احد زملائك اخذ السيد عيسى قطعة القماش وواصل النظر الى الهاتف ومعاينته والنظر اليه وتفحصه في ما كان يمسك بقطعة القماش وانا اقول لك ان هذا ليس بالامر المنطقي



الشاهد: انا اقول لك انه من اول ما وضع له الهاتف على الطاولة لقطه باصابعه اولا ولما وضع الشقفة على التليفون واكمل برمته ومتى التقطه باصباعه مسح البصمات بالشقفة وبقى التلفون بيده بالشقفة ولم يعد يمسكه بيده من دون الشقفة.



ادوارد: لا يوجد ترجمة



....... انك تذكر اكثر من حالة واحدة او مناسبة او حالة واحدة حيث انك رايت سامي عيسى يمسح الكاس والشوكة والسكين وغيره لم يكن ذلك صحيحا اليس كذلك



الشاهد: صحيح



القاضي راي : يبدو ان هناك بعض الضياع سيد ادوارد قال توافقين الراي بان هذا ليس صحيحا الشاهد قال نعم حضرة الشاهد عندما تقول نعم توافق الراي بان ما قلته انت لم يكن صحيحا او انت تقول نعم صحيح سيد ادوارد انت تقول لي شيئا اريد ان اتاكد من انك توافق على انك لم ترى السيد عيسى يتعامل مع السكين والشوكة والكاس كما قلت في الاسوبع الماضي



الشاهد : .......... واذا كان هناك من اشخاص معه يغطها بالماء ويمسحها هذا ما ذكرته



ادوارد: لماذا قبل بضعة اشهر قلت للمحققين من مكتب المدعي العام انك لا تذكر رؤية سامي عيسى يتعامل مع اي شيء اخر بهذه الطريقة ما هو تفسيرك لهذه الاجابة؟



الشاهد: انا اتحدث عن الهاتف ولم اره يقوم بذلك قبلا



القاضي راي: لكي نكون عادلين مع الشاهد، سيد ادوارد ان الشاهد في افادته في الفقرة 20 يشير: فامسك الهاتف بقطعة قماش في الصفحة 83 من المحضر الذي يعود الى 2 ديسمبر كانون الاول، ساله القاضي عاكوم هل ان سامي عيسى يفعل ذلك ايضا عندما يحمل كوب وكان الجواب نعم يفعل ذلك عندما يمسك بشوكة وبكأس وحتى انه كان يضع المحرمة في الماء ويمسح به، اظن ان ذلك يختلف بين استخدام قطعة قماش واستخدام محرمة، وبناءا على سؤال القاضي عاكوم قال انه كان يستخدم محرمة في المطعم ربما هنالك فرق في ذهن الشاهد حول قطعة قماش مخصصة للمجوهرات استخدمت لنزع البصمات وبين استخدام محرمة ورقية، انا اقول ذلك لانني افترض انك في مرحلة ما ستقدم طلب وعليك ان تاخذ هذا بعين الاعتبار وان تسال الشاهد عن هذه التفاصيل قبل ان تقوم بتقديم اي طلب



ادوارد: حسنا شكرا حضرة القاضي افهم ما تقصده الطريقة التي عاين فيها سامي عيسى اي شيء اخر وقال الشاهد انه لا يذكر ان هنالك من طريقة اخرى تعامل فيها سامي عيسى مع اي شيء اخر بهذه الطريقة انا كنت سوف اشير الى مسح البصمات اكان باستخدام قطعة قماش مخصصة للمجوهرات او محرمة في مطعم. سيدي الشاهد، نريد ان نعرف بالتحديد ما قصدته عندما قلت "لا اذكر رؤية سامي عيسى يعاين او يمسك اي قطعة او اي شيء آخر بهذه الطريقة"، هل تعني بذلك الطريقة التي تتضمن مسح بصماته عن غرض كان قد امسك به؟ اولاً هل تفهم سؤاي؟ اجب بنعم أم لا.



الشاهد: نعم.



القاضي راي: سيد ادوارد، لن تنسى النقطة التي اثرتها حول الغرض المستخدم.



ادوارد: لا، حسناً. بعد ان قلت انك فهمت سؤالي ما هو جوابك.



الشاهد: انا عندما اتحدث عن قصة التلفون، لم ارى قبل ذلك انه عمل بهذه الطريقة كما رأيتها، لكنه لم يسأل عن شيء آخر، لان حضرة القاضي عندما سألني في المطاعم شرحت له. ولكن عندما سئلت عن هذه القصة لم أرى بهذه الطريقة انه استعمل شيئاً بهذه الطريقة، اتحدث عن الهواتف، لكن لم يسألوني لا عن مطاعم ولا شيئ، ولكن حضرة القاضي سألني كيف يتصرف في المطاعم فأجبت.



ادوارد: ولكن هل من فرق لديك بالنسبة الى ماذا كان يستخدمه سامي عيسى لمسح بصماته عن اي غرض يحمله، هل مهم بالنسبة اليك معرفة ما الذي استخدمه لمسح البصمات؟



الشاهد: لا لست اعرف ما خلفيتها.



ادوارد: حضرة القضاة سأطلب من زميلي ان يعيد الاتجواب كما يرغب، انا طرحت اسئلتي وان كان الزميل يف اعادة الاستجواب او التعقيب، فله الحق بالتأكيد.



القاضي راي: حضرة الشاهد، هل رأيت يوماً السيد عيسى يستخدم قطعة قماش لتنظيف المجوهرات لمسح او لتنظيف السكين او الشوكة او اي شيء اخر في المطاعم؟



الشاهد: لا، رأيته ينظف الشوكة والسكين بالمحرمة التي تكون على الطاولة وليس بالفوطة المستخدمة لتنظيف الذهب.



القاضية ميشلين بريدي: عادةً انت تجلس معه في المطعم او تنتظره في الخارج؟





الشاهد: احياناً أقف وراءه مباشرةً، واحياناً انتظره بالخارج، حسب تعليماته، أحياناً اقف مقابله في مكان لا اضايق احداً او وراءه مباشرةً، او خارج المحل بالسيارة



بريدي : عادة تكون مع احد مرافق او غير مرافقين



الشاهد: بالسيارة في الخارج



بريدي: لا في المطعم



الشاهد: كلا



بريدي: هل تحدثت امام احدا ما في هذا الموضوع الذي استغربته وناقشت مع زملائك بهذا الموضوع



الشاهد: تحدثت مع شخص وليس مع الجميع



عاكوم : ذكرت انه كان يمسح بصماته بهذا التعبير كانت في محل بيع التلفونات او في مكان اخر



الشاهد: كانت في محل بيع التلفونات



القاضي وليد عاكوم: هل هذه ههي الملاحظة التي جعلتك ان تراقبه



الشاهد: لا اراقبه ولكن لاحظت هذه العملية ومرة ثانية شاهدته عمل هذا الامر



ادوراد: في المقابلة مع محققي المحكمة الخاصة بلبنان في شهر ايلول من هذا العام في الفقرة السابقة كل هذه الاجزاء من المقابلة متعلقة بما لاحظته انت عن سامي عيسى وسلوكه الفريد من نوعه هل هذا صحيح



الشاهد: عن كيفية تصرفه نعم





ادوارد: اذا انت اجبت عن اسئلة متعلقة بكيف تصرف داخل المحل ولكن انت لم تقل هنا لحظة صوف اخبركم بامر غريب اخر كان يقوم به فبعد حادثة المحل هذا لاحظت مثلا انه كان يمسح السكين والشوكة في المطاعم ويضع المحرمة مثلا في الماء ثم يمسح البصمات عن الاكواب، لماذا لم تقل لهم هنا هذه الامور؟



الشاهد: لم اُسأل



ادوارد: وبصفتك خبير وانت تلاحظ هذه الامور انت اعطيت افادة اخرى امام المحققين في المحكمة الخاصة بلبنان عن سامي عيسى لست بحاجة اذن ان تطرح عليك اسئلة محددة بشان سلوكه الغريب في المطاعم لكي تتطوع انت وتعطي المعلومات، لو كان امر لاحظته في الواقع كنت ستعطي هذه المعلومات بشكل طوعي اليس كذلك؟



الشاهد: رايتها ولكنني لم اُسأل



ادوارد: اذن انت لم تتطوع باعطاء هذه المعلومات المتعلقة بسلوكه الغريب في المطاعم لان هذا غير صحيح وانه امر اختلقته انت للمرة الاولى في هذا الاسبوع



الشاهد: لم اخترعه من عندي. عندما سالني القاضي لم اجيبه عن السؤال



القاضي راي: سيد ادوارد بالنسبة الى طريقة طرح السؤال، لست متاكدا انه بامكانك ان تعرض هذا التاكيد على الشاهد، يحق لك ان تساله عوضا عن القول انت اختلقت هذه المعلومات



ادوارد: في هذه الظروف اود ان اقول انه بامكاني ان اؤكد ذلك سننتقل الى افادتك بشان فريق امني ثاني وانت سئلت عن هذا الموضوع في اليوم الاول من افادتك في الاسبوع الماضي هل تذكر ذلك؟



الشاهد: مرافقين غيرنا نحن؟



ادوارد: هذا قصدي تماما



الشاهد: نعم



ادوارد: وللمحضر يبدا ذلك في الصفحة 72 من محضر جلسة الاسبوع الماضي في الاول من كانون الاول ديسمبر ساحاول ان الخص بدقة ما قلته في افادتك

انت افترضت ان هنالك فريق امني ثاني بالاستناد بشكل كبير الى حادثة رايت فيها سيارة لربما خلف فندق الماريوت وانت سمعت ما الذي كان يقوله سامي عيسى لركاب السيارة الاخرى اليس كذلك؟



الشاهد: نعم



ادوارد: وفي تلك السيارة تعرفت الى شخص يعرف بالاستاذ ام السيد شاكر، اليس كذلك؟



الشاهد: نعم



ادوارد: كيف عرفت ان الشخص في السيارة الثانية كان السيد شاكر؟



الشاهد: لأنه عندما كان آتياً بالسيارة والسيارة الثانية البيضاء وراءه كنت انا واقفاً في مكان ظاهر، يتكلم على الهاتف ويتحدث مع ذلك على الجهاز، عندما قال له "لف بأرضك" عندما برم ورجع كان الزجاج مفتوحاً عند شاكر فرأيته.



ادوارد: ما الذي رأيته من السيد شاكر لكي تتمكن من التعرف عليه؟



الشاهد: رأيت وجهه.



ادوارد: وجهه بالكامل؟



الشاهد: نعم.



ادوارد: من اعلى راسه وصولا الى ذقنه؟



الشاهد: نعم.



ادوارد: وانت متأكد؟



الشاهد: متأكد انه شاكر؟



ادوارد: متأكد من أنك رأيت وجه شاكر من اعلى جبينه وحتى ذقنه من خلال هذه النافذة المفتوحة.





الشاهد: رأيته، هو بذاته، اكيد.



ادوارد: فلننظر الى الفقرة التاسعة من افادتك في 21 ايلول 2015 وهي الافادة التي كنا ننظر اليها قبل قليل، وستعرض الفاادة عليك. سأقرأ عليك الان الفقرة 9: "أذكر انه في احدى المناسبات كنا بانتظار سامي عيسى خلف فندق الماريوت، كانت تلك المرة الاولى اليت ارى فيها سيارة اخرى ترافقه، كانت سيارة سانغ يونغ بيضاء رباعية الدفع وكان زجاجها معتّماً، في هذه المرة كانت احدة نوافذ سيارة السانغ يونغ مفتوحة قليلا وتمكنت من رؤية جبهة احد الركاب داخل السيارة، انذاك كان سامي عيسى يتواصل معي عبر الجهاز اللاسلكي في الوقت اذلي كاني تحدث منع احدهم في سيارة السانغ يونغ عبر هاتفه افلخلوي وسمعته يقول له عبر الجهاز اللاسلكي يقول اغلق الناذة استدر بالسيارة وعد، وبناءً عليه كان واضحاً انه كان يتحدث الى الشخص الموجود في سيارة السانغ يونغ". اين في الفقرة 9 تذكر انك رأيت السيد شاكر؟



أدوارد: وأين في الفقرة التاسعة تشير الى انك رايت اي شخص تتعرف اليه



الشاهد: هنا ليست مذكورة



أدوارد: وأين تقول في الفقرة التاسعة انك رأيت وجه أي شخص وليس فقط الجبين



الشاهد: أنا قلت هذا الكلام ولكنها ليست مذكروة هنا



أدوارد: هل ذكرت للمحققين انك تعرفت على الشخص في السيارة الرباعية الدفع



الشاهد: أعتقد



أدوارد: إذاً في 21-9-2015 من هذا العام انت تقول للقضاة بأنك اجتمعت بالمحققين وقلت لهم في احدى المرات انه خلف فندق الماريوت رايت سانغيونغ بيضاء اللون وفي السيارة رايت السيد شاكر وهم من لم يدخلوا هذا الامر في افادتك هل هذه الامر صحيح

الشاهد

نعم هذا صحيح



أدوارد: وبعد ان أدليت بافادتك للمحققين المخضريمن ذوي الخبرة الكبيرة الخاصة بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان تمت قراءة الافادة عليك باللغة العربية اليس كذلك



الشاهد: صحيح



أدوارد: وانت فهمت ما قراه لك المترجم باللغة العربية



الشاهد: أكيد فهمت



أدوارد: وعندما قرا عليك محتوى الفقرة التاسعة كما هي عليه وتتضمن معلومات حول رؤية النافذة المفتوحة قليلا وتمكنت من رؤية احدا ما في السيارة انت لم تقل لا لا وهناك شيء ضاع في الترجمة وانما رايت وجه شاكر الاستاذ ولك يمكن مجرد احد الركاب وكنت اعرف من هو داخل السيارة انت لم تقل هذا الامر اليس كذلك



الشاهد: عندما سالوني انا قلت لهم ولكن انا لم اقل لهم لا لا هو غير موجود



أدوارد: عندما أعيدت قراءة الافادة عليك ووجدتها غير جقيقة او على الاقل هذه الفقرة التي تعكس أقوالك لم تكن تتضمن تفاصيل مهمة عندما اعيدت قراءة الفقرة عليك انت لم تصحح للمحققين اليس كذلك؟



الشاهد: عند نهاية الافادة لم يكونوا يعيدون لي كل النص



أدوارد: حسنا فهمت

فلننتقل الى الصفحة 7 عند الرقم المرجعي للادلة 60313675 انت تقول ان المحققين لم يقوموا بعملهم اي لم يعيدوا قراءة الافادة عليك بالكامل



الشاهد: صحيح



أدوارد: في الصفحة 7 نرى، تليت أمامي هذه الافادة باللغة العربية وهي صحيحة ودقيقة بحسب علمي... وهي موقعة منك وتحمل التاريخ، صحيح؟



الشاهد: صحيح



أدوارد: ولكن أنت تحت القسم تقول للقضاة ان هذا كان مجرد للاقوال التي ادليت بها هل هذا صحيح؟



الشاهد: ليس ملخصا. ما تقوله لي عن شاكر قلته، ولكنني لم اقرا الافادة بنفسي، احدهم قرأها لي



أدوارد: تقرأ لك الافادة بلغة أنت تفهمها



كاميرون: إعتراضي في هذه المرحلة وانا لا أحب أن أقاطع الزملاء في الاستجواب المضاد.

ولكن يبدو ان السيد ادوارد يقترح على الشاهد انه لم يقل هذا الكلام سابقا وانه في هذه المرة عندما اعطي الفرصة للادلاء بافادته لم تؤخذ اقواله او اذا ما اخذت لم تقرأ له بالعربية بدقة.



القاضي راي: هل هذه من تعليقات يجب ان نقولها في غياب الشاهد؟



كاميرون: ربما سيكون من الآمن ان نقوم بهذه التعليقات في غياب الشاهد وبعد ذلك نقرر.

إن كانت وجهة نظر السيد ادوارد بهذا القسم من الاستجواب المضاد إظهار انه في هذه الافادة بالذات هذه المسألة لم تغطى بشكل كاف وان هذا كان اغفالا من قبل الشاهد. والشاهد يعاني ليتذكر ان كان قد قال ذلك وقاله في مرحلة ما للمحققين. لكي نكون عادلين مع الشاهد لاي مكنه ان يحدد بدقة في غياب الافادات كل المرات التي استجوبت فيها وما قاله في كل مرة. ولنكون عادلين ان تابع السيد ادوارد هذا المسار من الاستجواب المضاد عليه ان ياخذ الشاهد الى النقطة التي اثارها في افادة 9 يوليو تموز 2012 في الصفحة 110 حيث يصف الشاهد انه راى السيد شاكر في هذه السيارة بالذات ومن الممكن انه فيما يبذل قصارى جهده لمساعدة المحكمة بالاجابة عن اسئلة السيد ادوارد. سيد أدوارد يظهر انه اخبر المحققين بارتباط السيد شاكر بهذه الزيارة ولكنه ربما هو محتار بما لم تظهر هذه التفاصيل في هذه الافادة ويمكن تفادي هذه الحالة اذا ما لفتنا نظره الى انه قال ذلك للمحققين في مرات سابقة ويمكنني ان اترك هذه المسالة للاستجواب المضاد....... فهو يركز على اغفال في افادة قدمها مؤخرا ويقترح بانه اختلق هذه التفاصيل لانه قدم هذه الافادة بالذات وان هذه الافادة او هذا التعليق يفقد اساسه اذا ما قلنا انه وصف هذه الحادثة ربما ليس بالتفاصيل نفسها التي يقدم بها افادته اليوم ولكن وصف هذه الحادثة حيث ربط السيد شاكر بهذه السيارة



أدوارد: زميلي الموقر محق جدا فالشاهد ذكر السيد شاكر في سياق تبادل مشابه للحدث الذي يتحدث والذي وقع قرب فندق الماريوت وهنالك تشكي في الموثوقية الكاملة للشاهد او بالاحرى هذه النقطة التي اريد ان احقق فيها وانظر فيها



القاضي راي: ولكن لتوخي العدل اذا ما اردنا ان نقدم للشاهد او نسأله عن مدى دقته علينا ان نقدم له كل التفاصيل ففي المرة الاولى لم يتحدث عن هذه الحادثة في 9-7-2012 تحدث عن السيد شاكر وهو ذكر في هذه الافادة في الاسبوع الماضي وتحدث عن افادة قدمها في ايلول من هذا العام ولم يذكر هذه الحادثة



أدوارد: نعم



القاضي راي: اذا عليك ان تكون عادلا معه لان هذا الشاهد قدم إفادات كثيرة أخذت وقتا طويلا وهذه الافادات الطويلة تتطلب جهدا طويلا



أدوراد: أنت محق حضرة القاضي وايضا السيد كاميرون محق وفي المر المقبلة عليّ ان الفت نظر الشاهد لكي اكون عادلا معه ولكن حتى الان لم انتهي من طرح الاسئلة عليه



القاضي راي: سندع المسالة في يدك المهنية وشكرا



القاضي راي: فلنعد الشاهد الى قاعة المحكمة حضرة الشاهد انت تحدثت مع المحققين في التاسع من تموز 2012 وبعد ثلاث سنوات قدمت ثلاث افادات الى المحققين، منها في ايلول وتشرين الاول من هخذا العام، هل اعطيت نسخة عن الافادة الاولى او الافادات الاخرى التي وقعتها؟



الشاهد: أنا اخذت نسخة؟



القاضي راي: نعم نسخة عن الافادات الاربعة.



الشاهد: نعم.



القاضي راي: هل حصلت على نسخة عن النص المدون للمقابلة التي اجريتها في 9 تموز 2012 وهي المقابلة المسجلة في ذلك الوقت، اعني في عام 2012، هل حصلت على نسخة عنها؟ ليس عندما اتيت الاسبوع الماضي الى لايشندام.



الشاهد: نعم.



القاضي راي: هل اعطيت نسخة من قبل المحققين او مكتب المدعي العام؟ في لذك الوقت الذي ادليت فيه بتلك الافادة اي في تموز 2012.



الشاهد: لا، حينها لم آخذ شيئاً.



القاضي راي: متى حصلت على النسخة المتاحة لك الان؟



الشاهد: منذ حوالى الشهرين.



كاميرون: يمكنني ان اعطيكم التاريخ: 20 اكتوبر 2015 تلقى الشاهد مجموعة من افاداته.



القاضي راي: نعم سيد ادوارد.



ادوارد: هل صحيح انه خلال هذه الحادثة التي حصلت خلف فندق الماريوت رأيت هذه السيارة رباعية الدفع البيضاء اللون وربطت تلك السيارة بالسيد شاكر لأنه ربما رأيت السيد شاكر في تلك السيارة في مرحلة سابقة.



الشاهد: لم افهم المعنى.



ادوارد: ساعيد طرح السؤال، هل رأيت السيد شاكر في



لا ترجمة



أدوارد: انت تقول هنا انه كان يتصل عبر الجهاز وليس على الهاتف وانت تقصد سامي عيسى، وهم الموكب الثاني. هل ترى ذلك؟



الشاهد: اي فقرة؟



أدوارد: عليك ان تقرأ ربما من السطر 17 وحتى السطر 23. انت هنا تقول انك لا تتذكر الموجة المستخدمة وذلك في السطر 25 باللغة العربية وبعدها في السطرين 28 و29 هناك ترجمة لما قلته وانت تقول انني عرفت ذلك لانه كان يتحدث معي عبر الهاتف واستخدم الجهاز اللاسلكي وقال له ذاهب، هل تتحدث هنا عن الحادثة خلف فندق الماريوت؟ وهذه هي المرة الوحيدة التي سمعت على الهاتف او جهاز اللاسلكي ان سامي عيسى كان يتكلم في الوقت نفسه مع شخص اخر في سيارة اخرى، هل هذه كانت المرة الوحيدة؟



الشاهد: نعم



أدوارد: ولو تقرأ ما الذي قلته في الفقرة 36، ساقرأ ما ورد باللغة الانكليزية في السطرين 35 و36، رايت سيارة الجيب البيضاء ورأيته يلتفت ويغادر، وكيف عرفت ان سيارة الجيب البيضاء تعود اليه؟ لانني رأيت مرة شاكر بداخله، هل هذا ما قلته للمحققين في 9 تموز يوليو 2012؟



الشاهد: نعم



أدوارد: ما الذي قصدته هنا عندما قلت، اقتبس "لان مرة شفت شاكر فيه" نهاية الاقتباس، انت تتحدث اذن عن مناسبة اسبقة اليس كذلك؟



الشاهد: لا، اتحدث عن هذه المرة التي رأيت فيها الجيب الابيض وسُئلت كيف عرفت ان معه مرافقة، كان شاكر بقرب السائق ورأيت شاكر



أدوارد: لربما هذه مسالة كانت متعلقة بالترجمة ولكن بالتأكيد ما ورد باللغة الانكليزية وكيف ترجم هنا ما قلته الى اللغة الانكليزية عندما تقول انت اقتبس كيف عرفت ان الجيب الابيض له وافسر ذلك بانني استنتجت كيف ان سيارة الجيب تعود اليه وانت تقول لانك رايت شاكر فيه مرة شفت شاكر فيه نهاية الاقتباس وكانك رايته في مناسبات سابقة في هذه السيارة



الشاهد: لا



أدوارد: وبكل إنصاف أنت ربما استنتجت هذا الامر بعدما شاهدته في تلك المناسبة ولكن على اي حال لم تيتنج هذا الموضوع في الحادثة نفسها



الشاهد: عندما طرح السؤال عليّ بوجود أشخاص امنيين غيرهم قلت انا لما كنت ناطر في الماريوت وشفت هذا الجيب ورائه وكان يتحدث على التلفون معي وقال له لف في ارضك شفت عنها شاكر بهذا الجيب وانا قبل هذه المرة لم ارى الجيب ولم ارى شاكر قبل بمرة فيه وهذه هي المناسبة التي رأيته فيها



أدوارد: وأنت قلت انك سمعت ما كان يقوله السيد عيسى عبر جهاز اللاسلكي هل هذا صحيح؟



الشاهد: صحيح



الجلسة المسائية



القاضي راي: ... هناك عمل وقد يحتاج اليك عوضا عن توظيف شخص جديد وفكر فيك انت وانت اجبته بان يقول للمدير بأنك ستفكر بالموضوع اي ان يقول ذلك للسيد عيسى كما قلت له انك تعمل من الصباح حتى الليل وليس لديك اي وقت فراغ وقال انه لن يحتاج اليك بشكل دائم لربما فقط عندما السيد عيسى يريد الخروج في الليل فيتصل وانت قلت حسنا انك ستتصل مجددا بالاستاذ وبعدها عيسى اتصل بك وتوصل الاتصال بينك وبين عيسى وكنت تعمل في مكان اخر وقبل حصولك على وظيفة اخرى في اواخر العام 2007 قمت ببعض المهام للسيد عيسى وفي احدى المناسبات التقيتما خلال تعازي لاحد اقرباء زميل لكم وفي مناسبة اخرى خرجتما بصفتك مرافق له وانا سالتك كم مرة حصل ذلك وانت قلت لا اذكر لربما بين 10 او 12 مرة لربما اقل والقاضية بريدي سألتك هل كان يتصرف بالطريقة نفسها في الاماكن العلنية وانت وصفت لنا انه كان يذهب الى المراكز التجارية وانطلياس وربما في احد المرات ذهب الى حفلة ما ومن بين الاشخاص الذين كنت تعمل معهم في السابق احد الموظفين في محل سامينو قال لك ان المدير اي عيسى عندما سيخرج لربما يتصل بك وكان يقول لك عندما اصل الى المنزل اتصل بك وفي بعض المرات كان يتصل بك وردا على سؤال طرحته القاضية بريدي انت قلت انه كان يتصرف بشكل عادي ولم يتغير اي شيء في تصرفه والقاضية بريدي سألتك هل كان شكله لا يزال هو نفسه وانت اجبت بنعم هذا كان ملخصا عما دار في الجلسة المغلقة قبل لحظات .



ادوارد: حضرة الشاهد يوم الجمعة عندما سالتك ان كانت هناك فترة عملت فيها لصالح سامي عيسى للمرة الثالثة وانت اجبت لم اكن اعمل لديه شخصيا لمرة ثالثة وانت كنت تقصد كمرافق فهذا غير صحيح اذا ما قلته لم يكن صحيحا



الشاهد: اني كنت اعمل معه لصالحه؟



ادوارد: انت في الواقع عملت معه لفترة زمنية ثالثة



الشاهد: قلت لك اني لم اكن اذكر



ادوارد: انا لا اوافق على هذا الجواب ولكن القضاة هم من يقررون ذلك ولكن هل شرحت لي كيف من الممكن لا تتذكر انك عملت لصالح سامي عيسى لفترة 3 اشهر في العام 2007 كيف ان ذلك هو جواب صادق؟



الشاهد: لاني كنت اعمل بمؤسسة ولا اذكر التواريخ التي عملت بها لذلك لا اذكر ان كنت عملت معه ام لا



ادوارد: اذا انت مصر على هذه الاجابة انك لا تذكر



القاضي راي : كاميرون هل ترغب في اعادة استجواب الشاهد؟



كاميرون: اود ان استجوبه مجددا في موضوع واحد ونستطيع ان نعالج هذا الموضوع في جلسة علنية حضرة الشاهد خلال الاستماع الى افادتك لاحظنا ان هناك طرق مختلفة يعتمدها عيسى للتواصل معكم استخدام الهواتف الخلوية اضافة الى اننا سمعنا كيف كان يتواصل عبر ترددات الجهاز اللاسلكي وانتم في سيارة المواكبة كانت لديكم اجهزة ثابتة وهو كان معه جهاز لاسلكي محمول في سيارته هل تذكر ذلك؟



الشاهد: لا



كاميرون: وفي خلال الاستجواب المضاد ادوارد عاد بك الى الحادثة اليت كانت قد ظهرت فيها السيارة البيضاء وانا في الاستجواب الرئيسي او انت في الاستجوبا الرئيسي شرحت لنا كيف كانت السيارة تتبع سيارة السيد عيسى وكيف توقفت وتوقف عيسى امامكم وانت سمعت ما كان يقول له عبر المايكروفون الذي كان يستخدمه وفي الاستجواب الرئيسي تذكرت انه كان يتحدث معك على الهاتف وكان يتحدث مع ركاب السيارة الاخرى عبر الجهاز اللاسلكي هل تذكر ذلك؟



الشاهد: نعم



كاميرون: وفي الافادة اليت عرضها عليك ادوارد وهي بتاريح 9 تموز 2012 ذكرت ان عيسى كان قد اعتاد ان يغير ترددات الجهاز كي يلتقي بسيارة المواكبة الاخرى هل رأيت عيسى يتصل باي شخص اخر باستخدام النظام اللاسلكي اصدقاؤه من كان يلتقي بهم للغذاء من كل الاشخاص الذين كانوا يعرفون عيسى هل رأيته يوما يستخدم جهاز اللاسلكي للاتصال بمعارفه؟



الشاهد: لا



كاميرون: عندما قلت لنا انك عرفت انه كان يغير توترات الجهاز اللاسلكي للتواصل مع الفرقاء كيف عرفت ذلك



الشاهد: مرات عدة انزل انا او احد من الشباب كي يرتب الموجة له كي نصبه معه على الموجة ها.



كاميرون: هل انت كنت من اقترح عليه ان يغير الترددات لاسباب امنية ؟



ادوارد: انا لم اطرح اي سؤال يتعلق بترددات الاجهزة اللاسلكية الواردة في سيارات سامي عيسى



كاميرون: سيد ادوارد ذهب مع الشاهد الى هذا الجزء من الافادة وتوقف عنده وانا اسألة الشاهد ان يوضح لنا الجواب الذي اعطاه للمحققين لاسيما بعد الطريقة التي عرضها عليه ادوارد



القاضي راي: سأسمح بطرح السؤال ودوارد تستطيع ان تعقب ان كان هناك اي سؤال ترغب بطرحه نتيجة لما سيرد من اجوبة على اسئلة كاميرون



كاميرون: انا سألتك ان كان تغيير الترددات كان اقتراحا صادرا عنك وانت اجبت بالنفي هل تعرف كيف ان عيسى قرر تغيير ترددات الجهاز اللاسلكي الهاص به؟



الشاهد: هو كان يقول لنا لا تبقوا على موجوة واحدة بل غيروها من وقت الى اخر او بالاسبوع مرتين او 3 ونحن كنا نختار الموجة التي ليس عليها ضغطا ونثبت عليها



كاميرون: شكرا



القاضي بريدي: كانت هناك كاميرا في محل المجوهرات الموجود في فرن الشباك؟



الشاهد: كل الفروع مجهزة بكاميرات لاسيما برج حمود ومارالياس وفرن الشباك



القاضي راي: انتهينا من الاستماع الى افادتك نشكرك بالنسبة الى الشاهد 306 يبدو انه في الخارج وسيدخل بعد قليل



القاضية بريدي: اود ان اعرف ان كمنتم حققتم في تسجيلات كاميرات المراقبة في العام 2007 وان كان يمكننا ان نحصل على اي صورة لعيسى فيما هو يدخل او يغادر المؤسسة ربما نحصل على صور مثيرة اكثر للاهتمام



كاميرون: اظن ان الشاهد التالي سيقدم لنا بعض المعلومات على عدم توافر مثل هذه المعلومات



القاضي ليتييري: هل نظرتم في مدى امكانية وجود شخص يدعى سامي عيسى مسجل بالسجلات العامة لدى البلدية؟



كاميرون: نعم حققنا في ذلك واظن اننا نستطيع ان نقدم لكم ادلة تؤكد ان سامي عيسى الذي تنطبق عليه الخصائص والمواصفات اليت قدمها عدد من الشهود غير موجود لا يعني ذلك انه ليس هناك من سامي عيسى في لبنان هناك اشخاص بهذا الاسم ولكن هؤلاء الشاخاص موجودون وستستمعون الى افادات بأن سامي عيسى الذي يمكل الممتلكات غير موجود كشخص يمكن التعرف عليه على الاراضي اللبنانية .



القاضي راي: اهلا بك وطاب يومك حضرة الشاهد 306 اطلب منك ان تتلو القسم العلني



الشاهد: اقسم ان اقول الحق ولا شيء غيره



القاضي راي: شكرا هل لديك امامك افادة تحمل التاريخ 24 ايلول 2015 هناك اسمك وتاريخ الولادة واسم العائلة وانك لبنانيي الجنسية هل هذه التفايل الواردة في الافادة امامك صحيحة؟



الشاهد: نعم



القاضي راي: كاميرون اظن اننا هنا نتعامل مع التسجيلين الصوتيين الاول يعود الى 25 ايار 2011 والثاني يعود الى 6 تموز 2011 والوثيقة الثالثة تعود الى افادة الشاهد والتي تعود الى 24 ايلول 2015 وهناك مجموعة من الوثائق الاخرى الواردة امامنا



كاميرون: نعم هذا صحيح



القاضي راي: ان كاميرون سيطرح عليك عددا من الاسئلة



كاميرون: انا مهتم بالفترة اليت قابلت بها لاول مرة شخص عرفته فيما بعد باسم سامي عيسى عرفت انك تعمل في مجال المجوهرات منذ العام 89 هل هذا صحيح؟



الشاهد: نعم



كاميرون: وحاليا انت في وظيفة ادارية في مؤسسة موهرات كبيرة خارج لبنان هل هذا صحيح؟



الشاهد: نعم



كاميرون: ونظرا لخبرتك انت تلم بالنواحي المتعلقة بالعمل وببيع المجوهرات هل يمككنا ان نقول ان ذلك صحيح؟



الشاهد: صحيح
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر