السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:46 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة الدولية الخاصة بلبنان: السجن سنة لكرمى خياط وغرامة 100 ألف يورو
 
 
 
 
 
 
٢٨ ايلول ٢٠١٥
 
عقدت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة خصصتها للنطق بالعقوبة بحق نائبة رئيس مجلس ادارة قناة "الجديد" كرمى خياط.

وقد طالب الادعاء في المحكمة (صديق المحكمة) بالسجن لخياط وغرامة 100 ألف يورو في القضية بحقها حول "تحقير المحكمة"، معتبراً ان الحاجة الى حماية ثقة الرأي العام امراً جوهرياً .

ورأى ان اي سلوك متعمد من شأنه ان يؤدي الى خطر حقيقي يعتبر تدخلاً خطيراً في سير العدالة، وقال: "الكم من النشر والتوزيع للمعلومات حصل في مجتمع صغير وهذا التحدي يجب ان يمنع ويردع".

ولفت الادعاء الى ان شرائط الفيديو التي كانت متوافرة على موقع "الجديد" كانت قبل ذلك شرائط متوافرة على قناة "يوتيوب" الخاص بالجديد.

واشار الادعاء الى ان انتهاك اي امر يبحط قدرة المحكمة على فرض الاوامرا لصادرة عنها، ورأى ان حماية الشهود هي مسألة جدلية للغاية.

من جهته، أعتبر المحامي كريم خان باسم فريق الدفاع عن خياط انه "لا يحق للادعاء ان يقول بانه يجب فرض مئة الف يورو غرامة دون التأكد اذا كانت تستطيع القناة دفعها".

وتابع خان انه نظراً الى تعاون خياط مع المحكمة والمثول امامها وتفاعلها وعملها مع المحكمة وقد اعربت عن استعدادها لازالة المعلومات لو كانت على علم بالموضوع، "نعتبر ان العقوبة يجب ان تقتصر على اعتبارها مذنبة".

وتابع ان "مجرد اعتبار كرمى خياط التي ىتتمتع بسلوك مهني عالي مذنبة هي عقوبة كافية من دون تحديد اي عقوبة اضافية ".

وتطرق خان الى غياب خياط عن جلسة اليوم، مشيراً الى ان فريق الادعاء كان يعلم بالأمر ولم يتقدم بطلب حول هذا الشأن.

وذكّر خان بان المحكمة قالت بان القضية تتمحور حول اغفال مقصود لأمر صادر عن المحكمة، وتابع "نحن نعتبر ان هذا الامر ما كان يجب ان يصدر لأنكم قلتم اي اي ضرر لحق بسير العدالة او طال اي من الافراد ولم يثبت الادعاء اي ادعاء للحق بالمحكمة".

وشدد على انه لم يكن هناك اي تدخل في افادة الشهود او اي تحدي للمحكمة، مشيراً الى ان كرمى خياط مثال للتعاون مع المحكمة الدولية.

واشار الى انه ما من ادلة تشير الى ان الاشخاص في الحلقات التي عرضتها "الجديد" هم من الشهود، موضحاً ان الادعاء فشل في اثبات ذلك.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر