الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة استمعت إلى ملخصات إفادات الشهود
 
 
 
 
 
 
٢٧ اب ٢٠١٥
 
عقدت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة اليوم واستمعت خلالها إلى ملخصات إفادات مكتوبة لشهود تم القبول بها.

في ما يلي النص الحرفي للجلسة:

رئيس غرفة الدرجة الاولى القاضي دايفيد راي: سيد ميلن هلا أعطيتنا لمحة عن أعمالنا لليوم؟ ليس لدينا من شاهد، انتهينا من الشاهد السيد فيليبس يوم أمس. هلا أعطيتنا لمحة مختصرة عما سيقوم به الادعاء عن أعمال اليوم اي جزء من أجزاء ملف القضية؟

وكيل الادعاء اليكسندر ميلن: لدينا مجموعة من الافادت التي اعتبرت مقبولة من قبل المحكمة بموجب المادة 155 وهي افادات تتعلق بشكل اساسي بالخطوط الهاتفية وجوازات السفر والهويات التي استعملت لشراء الهواتف بالاضافة الى الاجهزة الخلوية وايضا في بعض الحالات شراء الاجهزة بأسماء مزورة. ولدينا بشكل اجمالي حوالي 14 افادة سنتلو ملخصاتها اليوم ونتوقع ان يستمر ذلك خلال فترة عملنا قبل الغداء. وفي بعض الحالات هؤلاء الشهود منحوا تدابير حماية وعلى ضوء قرار المحكمة في نهاية يوم العمل يوم امس اضفنا بعض الملخصات التي تعكس قراركم الصادر مؤخراً.

القاضي راي: هل هناك من أدلة مكتوبة بالاضافة الى تلك الافادات للشهود؟

ميلن: فقط تلك الوثائق الملحقة بالملخصات والافادات.

القاضي راي: حسناً، فلنبدأ إذاً. ان كان بإمكانك ان تعطي موظف قلم المحكمة رقم البند على قائمة العروض لكي نعرض الافادة على الشاشة قبل ان تبدأي في كل مرة.

وكيلة الادعاء العام اليزا هانز رايمر: نعم صباح الخير حضرة القضاة سوف نتعامل مع افادات من المذكرة f1971

القاضي راي: F1773 وf1971 عن ماذا تتحدثين؟

رايمر: اتحدث عن رقم المذكرة حضرة القاضي في قائمة العروض

القاضي راي: انا افهم انها ارقام لمذكرات ولكن هل لك ان تقولين لنا ما هو عنوان المذكرتين فانا لا احفظ عناوين المذكرات.

رايمر: انها طلبات للادعاء لقبول افادات بموجب المادة 155 من القواعد وf1773 فهي متعلقة بقبول افادات متعلقة باشتراكات الهواتف الخلوية وقبول هذه الافادات الخطّية بدل من الشهادات الشفهية وf1971 متعلق بقبول افادات متعلقة بهواتف الشبكة الحمراء

القاضي راي: وهل تعطينا التواريخ ايضا؟

رايمر: انا اعتذر ان المذكرة f1971 هي في تاريخ 27 ايار 2012، والمذكرة الاولى انا متأسف حضرة القاضي ليست معي تواريخ المذكرة لكن معي تاريخ .. على امل ان يساعدكم ذلك.

القاضي راي: سبب سؤالي هو الربط بين المذكرة او الطلب وما الذي تفعلينه الآن لنسجل ذلك بمحضر الجلسة وهذا سيساعدنا لاحقا انا كانت مع يالقرارات بالامس ولم احضرها معي الى قاعة المحكمة اليوم وهذا لا بأس به

رايمر: نعم انا كنت سأقول ان رقم المذكرة الاول يعود الى قرار 19 كانون الثاني. اما الافادات الاخرى فقد اتخذ قرار بشأنها في 30 يوليو 2013 والافادات الاخرى تندرج ضمن المذكرة f1971 ، الافادة الاولى هي لزياد عبيد وهو رقم prh 114 وفي قائمة العروض الارقام هي 31 و 33 والنسخات المموهي هي في البندين 34 و35 تاريخ الافادة هو 30 كانون الثاني 2014 والرقم المرجعي للأدلة هو 60293386 وحتى 60293420. وهذا الشاهد كان قد اعطى افادته الاولوية في 7 ايار 2010 وهو اعطى افادة ثانية ارفقت بالافادة الاولى في 30 كانون الثاني 2014، وبالنسبة الى السياق فان هذا الشاهد اسمه كان ضمن قائمة المشتركين في رقم الهاتف 3129893 ويزعم الادعاء ان هذا الرقم يعود الى الشبكة الحمراء .

سأبدا بالملخص عبيد عرضت عليه استمارة تعريف الفا لبطاقة سيم مسبقة الدفع مرتبطة بالرقم 3129893 وان نسخة عن هوية عبيد قد ارفقت الى هذه الاستمارة وقبلت هذه المستندات كبينة تحمل في 11 اذار 2015 وان التاريخ على الاستمارة الفا كان 12 كانون الثاني 2005 .

وشرح عبيد انه في العام 2004 كان قد اشترى بطاقة سيم لبنانية من محل بيع الهواتف الخلوية في القبة في ضواحي طرابلس وبعد مراجعة جواز سفره استطاع عبيد ان يقول انه وصل الى لبنان في 27 كانون الاول 2004 وهو اشترى بطاقة السيم بعد اسبوع على وصوله الى لبنان وقال البائع لعبيد انه لا يستطيع ان يفعل بطاقة السيم الا ان امن بطاقة عن هويته وهذا ما فعله ولم يطلب من الشاهد ان يوقع على اي استمارة. ويتذكر الشاهد انه كان قد اشترى بطاقة سيم تعمل على شبكة mtc وهو استخدم بطاقة سيم في جهازه الخلوي حتى مغادرته للبلاد بعد شهرين وهو متأكد انه لم يشتر بطاقة سيم لهذا الرقم وهو لاحظ وجود عدد من الاخطاء في هذه الاستمارة متعلقة ببياناته الشخصية وهو لم يتعرف على خط اليد او التوقيع على الاستمارة اضافة الى ذلك عبيد لا يتذكر اي حالات اخرى أمن فيها بطاقة هويته في لبنان .

القاضي راي: ان افادة زياد عبيد بتاريخ 30 كانون الثاني 2014 ستحمل رقم البينةp554 وسأطلب اولا ما هو اسم الشاهد التالي كي نعرض الافادة على الشاشة ونسرع العملية

رايمر: الشخص الثاني هو حاتم ياغي

القاضي راي: شكرا هل يمكن ان تشرحي لنا ببضعة اسطر وكيف تندرج افادة السيد عبيد وتحمل رقم البينة 554 في قضية الادعاء وانا بحاجة الى شرح مقتضب جدا

رايمر: كما قلت لقد استخدم اسم السيد عبيد للاشتراك في بطاقة السيم ويزعم انها استخدمت في الشبكة الحمراء، والشبكة الحمراء يزعم انها استخدمت للتخطيط وتنفيذ الاعتداء في الرابع عشر من شباط 2005 .

الافادة التالية هي للسيد حاتم ياغي وفي قائمة العروض تحمل البنيدن الثاني عشر والثالث عشر والنسخة المموهة هي في البندين الثالث عشر والرابع عشر وتم قبول هذه الافادة بموجب المادة 155، وانا كما ذكرت سابقا ففي 30-6-2015 حصل ذلك مع الافادات بموجب القرار وهذا الشاهد قد اعطى افادة لان اسمه كان قد وجد ايضا على قائمة من المشتركين في الهواتف الخلوية. الرقم نزعم انه يعود الى هاتف من الشبكة الزرقاء وهو 3846965 وتاريخ الافادة هو 9-1-2015، وكانت قد اجريت معه مقابلة في العام 2010.

اما ملخص افادة هذا الشاهد فهي على الشكل التالي عرضت على السيد ياغي استمارة طلب وتعود الى mtc وتعود الى رقم الهاتف 3846965 ، وقد ارفقت نسخة عن بطاقة الهوية الخاصة به ومن اجل غرفة الدرجة الاولى اود ان اشير الى ان استمارة الطلب كانت قد قبلت كبينة ولم يتعرف الشاهد على رقم الهاتف وهو لم يشتري هذا الهاتف ولم يتعرف على خط اليد، اما التوقيع الموجود على الاستمارة والمعلومات الشخصية الاخرى فمثلا الاشارة الى ملكية ما فكل هذه المعلومات هي خاطئة. وسئل السيد ياغي عن هواتفه الخلوية الخاصة وقيل ان اسمه سيربط بهذا الهاتف وسئل الشاهد عن المرات التي كان قد اعطى بها بطاقة هويته وذكر السيد ياغي في مناسبات عدة عندما استاجر معدات تزلج في فاريا في الشتاء عام 2044و2005 بذلك ننتهي من ملخص هذه الافادة، الشاهد PRH083. هل نستطيع ان نعطي رقم بينة لهذه الافادة التي تحمل الاراقم المرجعية للأدلة 60304055 وتنتهي بـ 60304065.

القاضي وليد عاكوم: ما الذي تعنيه ان بعض المعلومات الشخصية الاخرى مثلا ملكية ما هي خاطئة، هل تفسري لنا هذه النقطة؟

رايمر: نعم الشاهد قال انه لا يملك اي اراض ومبان في لبنان وفي الاستمارة كانت هناك معلومات بملكية ما وهو نفى ما ورد على هذه الاستمارة، والا فهذه المعلومات لا تتعلق به.

القاضي راي: بالنسبة الى تاريخ الافادة؟

رايمر: 9 كانون الثاني 2015.

القاضي راي: بالنسبة الى رقم البينة افادة السيد حاتم ياغي في 9 كانون الثاني 2015 والاراقم المرجعية للأدلة قرئت على المحض، إذاً هذه الافادة ستعطى رقم البينة P555 وأنا أعتقد أن القاضية بريدي ترغب في طرح السؤال.

القاضية ميشلين بريدي: هل أظهرت التحقيقات من اين تم شراء بطاقة هاتف الشبكة الزرقاء هذا، هل تم شراء البطاقة من طرابلس أم من منطقة أخرى، هل الرقم يندرج في مجموعة الارقام الستة التي تم شراؤها من محل في طرابلس؟ هل لديك اي معلومات بهذا الصدد.

رايمر: نعم نحن لدينا معلومات تشير الى انه تم شراء البطاقة في بيروت. معظم هواتف الشبكة الزرقاء قد تم شراؤهم في بيروت او ضواحيها.

القاضي عاكوم: لكن في الافدة جاء انه اشترى البطاقة في بعلبك.

رايمر: هو اشترى هاتفه الخاص من محل في بعلبك وهناك كان قد أعطى بطاقة هويته ولكن هذه البطاقة قد استُخدمت لاحقاً لشراء هاتف آخر هو هاتف الشبكة الزرقاء وفي تاريخ لاحق.

القاضية بريدي: أنا متأسفة أنا أتحدث عن شراء الرقم 3846965، هذا ما تحدثت عنه عندما سألت سؤالي، أي أنا أتحدث عن هاتف المحكمة، أنت تقولين لي أنه تم شراءه في بيروت. نعم وهل هناك معلومات تشير الى كيف وصلت بطاقة الهوية من بعلبك الى بيروت؟

رايمر: ليست لدي اي ادلة استطيع ان اعرضها عليكم.

القاضي راي: شكرا على هذه التوضيحات، الافادة التالية من فضلك.

رايمر: الافادة التالية متعلقة بالشاهدة ماري إزميرين PRH415 والنسخة العلنية المموهة هي في البندين 45 و46 من قائمة العروض. وتبدأ هذه الافادة بالرقم المرجعي للأدلة 60289532، وتنتهي ب60289568 وتاريخ الافادة هو 8 تشرين الاول 2013، اذا بالنسبة الى المعلومات الخلفية عن هذه الشاهدة. وصلت هذه الشاهدة بالقضية كما تتذكرون بالاضافة الى بطاقات السيم التي اشتريت للشبكة الحمراء كانت هناك اجهزة خلوية قد اشتريت ايضا وهذه الشاهدة تحدد السياق الذي يشير الى كيف تم استيراد هذه الاجهزة الى محل في طرابلس وكيف تم بيع هذه الاجهزة وهي تشير الى علاقات من شركة edfc FA كتانة وعمليات التوزيع والتعامل مع متجر يعرف بـeco cell في طرابلس وقد باع 5 اجهزة خلوية تعود الى الشبكة الحمراء كما هو مزعوم اذا بالنسبة الى الملاحظة السيد ازميريان وهي كانت مديرة FA كتانة المعروفة كتانة ولكتانة شركة شقيقة هي edfc وقد اسست هذه الشركة للتعامل مع مجال الاتصالات والادوات المنزلية والقسم الخاص بالهواتف الخلوية في edfc كان مسؤول عن..

(لا ترجمة)

...استجوبنا حولها الشاهد، حول مسألة هذه الاجهزة واستيرادها السيد جمال كان المدير العام السابق لشركة نوكيا انترناشينول في لبنان وهو يعمل بتلك الصفة منذ العام .2009 شركة نوكيا لديها قاعدة بيانات عالمية تتضمن معلومات تتعلق بأجهزة الهواتف الخلوية بالاستناد الى رقم التعريف الدولي للجهاز وقد عرض على الشاهد مجموعة من ارقام التعريف الدولية للاجهزة، وطلب منه ان يبحث عن معلومات تتعلق بهذه الاجهزة النماذج تاريخ الاستيراد المشتري والبلد الذي استورد هذه الاجهزة ومعلومات حول الكفالات .

وما يهمنا معلومات تتعلق بجهازي هاتف يحملان الارقام التعريف الدولية للاجهزة التالية 35504700590027 والرقم 35504700590058 وبالاستناد الى المعلومات من قاعدة بيانات شركة نوكيا اشار جمال الى ان الجهتين هما من نوع نوكيا 2100 تم استيرادهما الى سوريا من خلال شركة مابكو واشار الى انه قد بدأ العمل بضمانة هذين الجهازين في 23 تشرين الثاني 2004 وبذلك ننتهي من ملخص افادة الشاهد prh381

القاضي راي: هل هي افادته المؤرخة في 13 ايلول 2013؟

رايمر: نعم

القاضي راي: تعطي هذه الوثيقة الرقم p557 وهي افادة هيثم جمال

رايمر: شكرا الافادة الخامسة هي لميشال معرواي وتاريخ الافادة هو 17 نيسان 2014 وعلى قائمة العروض نرى هذه الافادة في الارقام من 58 الى 64 افادة هذا الشاهد تتعلق بتوزيع 3 بطاقات سييم تابعة للشبكة الزرقاء ونتحدث عن مجموعو من 3 بطاقات سيم من اصل 7 تابعة لالفا بيعت في العام 2003 ولم تستعمل حتى شهر كانون الثاني 2004 وكانت لم تستعمل لحوالي سنة وكانوا يدفعون الاموال المترتبة ولكن لم يستعملوها حتى بدا العمل بها في 18 -10-2004 ، الشاهد هو محامي يمثل شركة تلسير وطلب منه ان يزودنا بسجلات حسابية بالاستناد الى الرموز الشريطية لتلك الارقام والبطاقات سيم، وهذه الشركات توزع هواتف خلوية وخطوط خلوية تابعة لشركة الفا وهي شركات مسبقة الدفع وبطاقات تعبئة السيد معراوي زودنا بسجلات تجارية تشير الى ان الشركة المعنية اشترت ثلاث من اربعة بطاقات سيم عرضت عليه في المقابلة وهذه البطاقات الثلاث تم شرائها في ال10-12-2003 . ايضا فانكم ترون ان الرقمين الثاني والثالث متتابعان ومتلازمان مع بعضهما البعض وهذه الرموز الشرطية كانت متعلقة بثلاثة ارقام وعلى قائمة العروض يمكنكم ان تروا ايصال تسليم للموزعين في الصفحتين الثامن عشر والتاسع عشر من افادة الشيد معراوي، وكما ترون ايضا ان ارموز الشريطية يشار اليها في الارقام 44و45و46 ويمكننا ان نرى ذلك في الصفحة التالية. كما تمكن الشاهد من اعطائنا معلومات عن المشتركين الذين اشتروا هذه الخطوط، اعطانا وثيقة ثانية عنوانها ايضا بطاقات كليك وهي وثيقة مؤرخة في 21-12-2003 وهي ملحقة بالافادة في الصفحة ال21 وهي تعطينا معلومات عن المشترك الذي اشترى البطاقات التي تحمل الرموز التي تهمنا وهناك اسم وعنوان ايضا الى جانب الرمز الشريطي.

الاسم الى جانب هذا الرقم وارد في الوثيقة وهو وائل عفيف جابر ويشار اليه على انه المشترك الذي اشترى الرقم 3193428 والوثيقة تشير الى ان بطاقة سيم قد بيعت في 15 كانون الاول 2003 ، وغرفة الدرجة الأولى سبق وقبلت بوثيقتين تشيران الى ان اسم وائل عفيف جبر مزور وهما تحديدا الوثيقة P397 حيث ان وزارة الداخلية اللبنانية نظرت الى هذه الهوية واعتبرت انها ليست صادرة عن الوزارة والوثيقة P398 تشير فيها الوزارة ايضا الى ان رخصة السوق كانت مزورة لاسم مزور. الرمزين الشريطيين اللذين يهماننا ينتهيان بالارقام 62044 و62045 وهما باسم شاهد طلب تدابير حماية هو الشاهد PRH493. ان الوثيقة تشير الى ان بطاقتي السيم تحملان رموز شريطية تسلسلية وقد بيعهما في 15 كانون الاول 2003.

القاضي راي: هل عرضنا افادة الشاهد PRH493؟

رايمر: لا، لقد منحت تدابير حماية بموجب قراركم، وسأتطرق الى افادته لاحقا اليوم.

القاضي راي: تريدين اعطاء رقم بينة لافادة السيد ميشال معراوي المؤرخة في 17 نيسان 2014 والتي تحمل الرقم المرجعي للأدلة 60294939 حتى 60294961 وستكون البينة P558. هل من وثائق اخرى ملحقة بإفادته او بهذه البينة؟

رايمر: فقط تلك الملحقة بالافادة اصلاً.

القاضي راي: اشير الى ان الافادة او البينة تشمل الملخص الذي تُلي علينا على المحضر.

رايمر: شكرا جزيلاً. افادة الشاهد التالي خي افادة الشاهد أحمد مغربي الشاهد رقم PRH560. النسخة العلنية المموهة في البندين 76 و77 في قائمة العروض.

والرقم المرجعي للأدلة 60305617 وينتهي بالرقم 60305629. والافادة بتاريخ 17 نيسان 2015. السياق العام لافادة هذا الشاهد التالي لقد اجريت معه مقابلة حول استيراد جهاز هاتف يزعم انه استخدم ضمن الشبكة الحمراء. الملخص على الشكل التالي كان السيد مغربي المدير الاداري السابق لشركة اتصالات وهي شركة بيع بالجملة تبيع منتجات خاصة بمجال الاتاصلات ويقع المقر الرئيسي للشركة في دبي في حوالي تشرين الاول 2004 انتقل السيد مغربي الى بيروت لادارة عملية اتصالات في لبنان في العام 2004 كانت شركة اتصالات موزع معتمد لاجهزة هاتف سوني اريكسون في لبنان في السنة التالية عام 2005، اصبحت الشركة ايضا موزع معتمد لهواتف نوكيا كما كانت تبيع الشركة بطاقات التعبئة وبطاقات سيم المسبقة والللاحقة وكانت الشركة تستورد بشكل عام الهواتف مباشرة من سوني اريكسون الى ان الهواتف تتنقل بين البلدان بهدف تصفية السلع وعملية الاستيراد تتطلب الكثير من المستندات والوثائق بما في ذلك بيان شحنة الحاوية تصاريح الاستيراد والسجلات الخاصة برقم التعريف الدولي للأجهزة التي يتم استيرادها وكانت عادة اتصالات تحتلف بالمستندات الاصلية المتعلق باستيراد الهواتف الخلوية. وطلب من السيد مغربي ان يزود اي مستندات تتعلق باستيراد جهاز هاتف من نوع سوني اريكسون t105 يحمل رقم التعريف الدولي للأجهزة 351262006780868. واكد الشاهد انه سبق وزود المحققين اللبنانيين بسجلات الشركة في ما يتعلق بطلبات مماثلة حول استيراد هذا الهاتف من نوع سوني اريكسون بالاضافة الى هاتف من نوع نوكيا خلال المقابلة الاولى او خلال المقابلة التي اجريت في 17 من نيسان عرضت عليه بيان شحنة الحاوية وسبق وقبل بها على انها البينة p403 ويظهر على النسخة الاصلية ختم تاريخ هو 25 آب 2004 ويرد ذلك في البند 25 ن قائمة العروض اود فقط ان اشير الى ان الترجمة الانجليزية لا تضمن ختم الفاكس في اعلىة الصفحة الذي يظهر فيه التاريخ ومن الافضل اذا ان نلقي نظرة الى النسخة الاصلية في هذه الحالة ان بيان شحنة الحاوي يشير الى ان اجهزة سوني اريكسون وديبو كانت تستورد الى لبنان من الامارات والجهاز الذي يحمل رقم التعريف الدولي للأجهزة الذي ينتهي بالارقام 0868 يقع في منتصف الصفحة في الخانة 2 وقد وضعنا دائرة حوله ويذكر الشاهد انه باع الجهاز الى موزع آخر وهو الشاهدprh 292 وبين شهر تشرين الثاني 2004 وكانون الثاني 2005 وقد زود السلطات اللبنانية بنسخة عن قاتورة البيع ف ينهاية 2005 السيد مغربي اشار ايضا الى انه بما ان شركة اتصالات موزع معتمد لهواتف نوكيا كان بامكانهم النفاذ الى قاعدة البيانات العالمية وتحديد انه تم استيراد عدد من الاجهزة التي تهم السلطات اللبنانية من سوريا وقد اشار مغربي الى انه كان يتم استيراد عدد غير شرعي من سوريا الى لبنان .... وبذلك ينتهي ملخص افادة مغربي وتحديدا الافادة بتاريخ 17 نيسان 2015

القاضي راي: عندما تقولين اشار انت تقصدين انه افاد ذلك؟

رايمر: نعم صحيح

القاضي راي: اذا افادة احمد مغربي بتاريخ 17 نيسان 2015 هي ذات بينة p559 هل اخبرتنا شيء عن الشاهد prh292 ؟

رايمر: حتى الان لا، ولكن سنصل الى هذا الشاهد في وقت لاحق وهو من الشهود الاربعة الذين منحوا تدابير حماية في قراركم الصادر يوم امس الشاهد هو مالك محل اكو سيل في طرابلس وكان يؤجره للسيد دونا وقد قبلت افادة الاخير بموجب المادة 158 .

الملخص هو على الشكل التالي"السيد طالب هو مالك مبنى في طرابلس في منتاصف العام 2004 كان يؤجر الطابق السفلي من المبنى لدونا ومن ثم فتح دونا متجر ايكو سيل وكان يعمل في هذا المتجر في ذلك المكان لبضعة اشهر قبل وفاته في خريف العام 2005 السيد طالب أكد موقع متجر ايكو سيل ووضع علامة على خريطتين ارفقتا بافادته الخارطة الاولى في الصفحة 13 هي خريطة شارع اود الاشارة الى اننا ان نظرنا الى ناحية اليمين في اعلى الصفحة سوف نرى علامة على شكل دائرة وهي تحيط بشارع حليم ابو عز الدين.

الصفحة التالية هي عبارة عن خارطة اخرى ماخوذة من برنامج غوغل ارث وهي عبر الاقمار الاصطناعية واذا ما نظرنا الى اعلى الصفحة الى ناحية اليسار نرى علامة x وهي في اعلى الدائرة ويذكر الشاهد ان السيد دونا قد اشترى الاجهزة من شركة كتانة وبعد وفاته كان قد اعطى هذه المستندات التي وجدها في المتجر الى مكتب المدعي العام وبذلك نختتم افادة السيد فوزي طالب بتاريخ 14-11-2014 وتصيح تاريخ الافادة وهو 13-11-2014 نرجو ان نعطي الافادة رقم بينة حضرة القاضي

القاضي راي: اذا سوف تصبح هذه البينة 560

رايمر: شكرا حضرة القاضي

عاكوم: في ما يتعلق بالعلاقة بين السيد طالب والسيد دونا هل هناك اي اعمال اخرى كانت تجري بينهما؟

رايمر: على حد علمي من افادة الشاهد انه كان يملك متجر خاص به ومن ثم اقفل هذا المكان ومن ثم استاجر هذا المكان او اجر هذا المكان للسيد دونا وكان لديهما اتفاق ولكن هذا كان مجرد اتفاق يتعلق بتأجير المكان والسيد دونا هو الذي كان يشغل المتجر وقد اطلق عليه اسم اكوسيل .......

عاكوم: سؤالي هو كيف يعرف السيد طالب ان السيد دونا قام بشراء هذا الجهاز من شركة كتانة؟

رايمر: بحسب افادته امضى وقت طويل مع السيد دونا وكان متقاعدا وكان يتناول القهوة مع السيد دونا بشكل منتظم، وكان يعرف العملاء والاصدقاء وكان يعرف ان السيد دونا كان يتعامل مع شركة كتانة وبعد ان توفي السيد دونا حصل على كل المستندات الخاصة بالشركة. وقد ظهر ذلك من خلال مستندات الشركة التي ظهرت لاحقا اي اتضحت العلاقة بشركة كتانة ونامل ان يساعدكم هذا الامر، وبالانتقال الى الملخص التالي الشاهدة رزانا عويدة وانا متاسفة ان كنت قد اخطات بلفظ اسم الشاهدة وهي تحمل الرقم 686 PRHواالارقام المرجعية للادلة هي 6030114وتنتهي ب60303126. وتاريخ الافادة 22 كانون الاول 2014. والنسخة المموهة هي في البندين 87 و88 من قائمة العروض واستطيع ان ارى الافادة الان على الشاشة.

افادة هذه الشاهدة ترتبط مجددا بالاجهزة الخلوية وكيف تم استيراد الاجهزة الى لبنان وكيف وصلت الى طرابلس لبيعها في نهاية المطاف. بالنسبة الى تحديد السياق، فهذا الجهاز الذي نتحدث عنه كان موجودا في مذكرة تسليم الكاتل وتحمل هذه المذكرة الرقم P403 واذا كان الجهاز قد تم استيراده الى لبنان في 22 ايلول 2004 من قبل شركة EDFC والشاهدة التي كنت قد تحدثته عنها سابقا كانت قد شرحت ان مجموعة ان EDFC لديها شركة شقيقة في طرابلس كتانة وبهذه الطريقة تتداخل افادات الشهود في ما بينها. وملخص الافادة هو على الشكل التالي: قبل ان أبدأ بالملخص سأعطي بعض العلومات الخلفية. في 8 كانون الاول 2004 ان جهاز الكاتل الذي يحمل رقم التعريف الدولي للجهاز 35418400007810 قد استُخدمت مع رقم هاتف السيدة عويدة وهذا الجهاز نفسه استُخدم لاحقاً مع 3 بطاقات سيم يزعن انها تعود الى الشبكة الحمراء وبالتالي جرت مقابلة مع السيد عويدة لمحاولة معرفة لم بطاقتها السيم قد استُخدمت مع جهاز اصبح لاحقاً جهاز من الشبكة الحمراء.

السيدة عويدة هي مسؤولة سابقة عن البيع في فرع كتانة في طرابلس وكانت شركة كتانة موزع معتمد لأجهزة سيمنس وألكاتل، كما كانت شركة كتانة تقدم خدمات التصليح وتتعاقد من الخارج مع محل في المنطقة، وعادة ما كانت الشاهدة تقوم باستخدام اجهزة الهواتف بعد تصليحها مع بطاقاتها الخاصة قبل ان تعيد الجهاز الى الزبون وفي مناسبات عديدة استخدمت بطاقة السيم الخاصة بها لعرض الاجهزة على الزبائن المحتملين.

والشاهدة كانت تعرف صاحب ايكو سل السابق السيد نوار دونا، وهي تتذكر ان السيد دونا اشترى اجهزة الكاتل في شهر ديسمبر 2004 وفي فترة رأس السنة وكان نموذج او سعر هذا الطراز يبلغ 75 دولاراً وكان المفضّل لدى السيد دونا وعند الشراء السيد دونا طلب من الشاهدة ان تختبر الاجهزة باستخدام بطاقة السيم الخاصة بها لتتأكد من أنها تعمل بشكل جيد، وكانت شركة كتانة تحتفظ بسجلات محدودة لبيع الاجهزة وبالتالي كانت هناك إيصالات تحمل اسم او طراز الجهاز وعدد الاجهزة ولكن لا تشير الايصالات الى رقم التعريف الدولي للجهاز ذلك ننتهي من افادة السيدة عويدة PRH686

القاضي راي: حسنا ان افادة السيدة رزان عويدة في 22 كانون 2014 ذات الارقام المرجعي للأدلة 60303114 وحتى 60303126 ستحمل رقم البينة p561

رايمر: شكرا.

القاضية بريدي: سيدة رايمر هذه الافادات جديدة نسبيا وانا بالتالي افترض ان هؤلاء الشهود تم التحقيق معهم وادلوا بافاداتهم الى السلطات اللبنانية قبل ذلك هل انا محقة في افتراضي اذا هذا التحقيق ليس بجديد


رايمر: نعم هذا صحيح هؤلاء الشهود تم إجراء مقابلات معهم قبل سنوات وبالنسبة الى هذه الشاهدة فكان من الصعب ان نتحدث معها قبل فترة وجيزة ولكن بالتأكيد قامت بعض اقسام قوى الامن الداخلي وفي بعض الحالات الشرطة العسكرية بالتحقيق مع هؤلاء الشهود قبل سنوات.



الافادة التالية هي افادة السيد رانيا كسرواني وتحمل رقم PRH100 الارقام المرجعي للادلة للافادة هي 60288165 وتنتهي بـ60288175f تاريخ الافادة هو 18 ايلول 2013 والافادة في البندين 21 و 22 من قائمة العروض

وافادة هذه الشاهدة ترتبط برقم اصفر والرقم هو 3345457 (انقطاع الصوت)

اود ان اصحح ما ورد على محضر الجلسة رقم الهاتف هو 3345457. أولا لتحديد سياق الافادة هذا الرقم رقم الهاتف الذي اشرت اليه للتو، يزعم الادعاء انه يعود الى هاتف اصفر مهم للغاية واستمارة الطلب كانت قد قُبلت كبينة وتحمل الرقم P397 . وهذا الهاتف كان شغالاً في الفترة الزمنية ذات الصلة ويُزعم انه استُخدم بالتوازي مع هاتف ازرق وهاتف احمر وان نشاط او انشطة هذا الهاتف الاصفر تتماشى وانشطة المراقبة التي استهدفت الرئيس الحريري في فترة عيد الميلاد بما في ذلك منزله في قصر قريطم وفي منطقة فاريا، والادعاء يزعم ايضا ان هذا الهاتف الاصفر كان قد استُخدم من قبل المتهم عياش. او كان قد اتصل الهاتف الاصفر بهاتف كان يستخدمه السيد عياش. عند اجراء المقابلة كان السيد كسرواني مسؤولا عن المخزون في شركة CEPP وقد قدم الافاجدة نيابةً عن الشركة، وهذه الشركة كانت تعمل تحت اسم مجموعة شركات عامة وخاصة. وsal تشير باللغة الفرنسية الى شركة مغفلة لبنانية، وCEP اذاً هي شركة موزع لمنتجات الهاتف الخلوي الفا بما في ذلك بطاقات سيم وبطاقات التعبئة. وقد توزلى هذا الشاهد ادارة المخزون منذ العام 1996 بما في ذلك توزيع منتجات اتصالات ألفا.

في العامين 2004 و2005 ارسلت ألفا مجموعات البطاقات سيم تضم 100 بطاقة سيم مع ايصال يتضمن الاراقم التفصيلية لبطاقات السيم وقد احتفظت CEP بالسجل بالرااقم التسلسلية وتم بيع البطاقات بالجملة والى الافراد، والسيدة كسرواني كانت سُئلت اذا كان قد احتفظت الشركة بأي سجلات متعقلة ببيع بطاقة السيم المرتبطة برقم الهاتف 3345457 والشاهدة قدّمت استمارة تعريف الفا أكتيف خضراء اللون وتم قبول هذه الاستمارة كبينة كما ذكرت سابقاً، ورقم البينة هو P467، وهذه الاستمارة هي بتاريخ 4 اب 2002 وهناك ختم لشركةCEP، بالاضافة الى رمز نقطة البيع وتتضمن هذه الاستمارة معلومات شخصية عن المشترك بالاضافة الى عنوان في حلب واشلاهدة شرحت ايضا كيف ان استمارة الفا تشير الى رمز شريطي وهو مطبوع على غلاف بطاقة السيم وهي شرحت انه ليس من الممكن تسجيل رقم التسلسلي لبطاقة السيم الا بعد فتح علبة بطاقة السيم. اما البينة الاخرى التي كنت قد اشرت اليها فهي p397 وهذه البينة هي رد من وزارة الداخلية بشأن محاولة البحث عن هوية المشترك والرد كان على الشكل التالي اسم المشترك لا يتطابق مع السجلات فهناك اسم شبيه ولكن المعلومات الشخصية كانت مختلفة اذا الاسم المطابق ولكن المعلومات الشخصية مختلفة.

اود ان اطلب اعطاء افادة الشاهدة PRH100 وتحمل الرقم المرجعي للادلة 60288165 وتنتهي ب60288175f في 18 ايلول 2013 اذا اعطاء هذه الافادة رقم البينة لتالي من فضلكم

القاضي راي: نعم اذا افادة الشاهدة رانيا كسرواني سوف تحمل رقم البينة P562

رايمر: شكرا. الافادة التالية هي افادة السيد عبدو فياض وهو PRH048 لدي معلومات مفادها ان الترجمة العربية للافادة الثانية التي تحمل الرقم 60294370 و4410 لم تنتهي. ستنتهي الترجمة اليوم وتضاف لقائمة العروض باسرع وقت ممكن. هذا الشاهد قد ادلى بافادتين الى مكتب المدعي العام وساتلو ملخص عن هاتين الافادتين الان. الافادة الاولى مؤرخة في 20 ايلول 2013 تحمل الرقم المرجعي للادلة 602891295 وتنتهي ب60289143. وهي تحمل الرقم 9 و10 من قائمة عروضنا.

والافادة الثانية تحمل الرقم المرجعي للأدلة 60294370 وتنتهي ب60294400 وهي مؤرخة في 24 آذار 2014. وهي تحمل الارقام 4 5 و6 من قائمة العروض.

ان افادة هذا الشاهد تتعلق بشراء بطاقة من نوع تلكرات تحمل الرقم 6162569 وهذه هي البطاقة التي استعملت من اجل اجراء الاتصالات بعد الانفجار احد هذين الاتصالين كانا لوكالة رويترز وثلاث اتصالات لمحطة الجزيرة، وذلك بعد الظهر في الرابع عشر من شباط من العام 2005 وهذا الشاهد قد خضع الى استجوابين من قبل المدعي العام، وكان في السابق قد ادلى بافادات الى قوى الامن الداخلي وغيرها من السلطات اللبنانية. ان هذه الافادة وهذا الملخص هو ملخص عن اربع افادات ادلى بها الشاهد الى السلطات اللبنانية والى مكتب المدعي العام الافادة الاولى التي ادلى بها الى المحكمة الخاصة بلبنان حصلت في ال24-9-2013 ، واكد على افادته الى لجنة التحقيق الدولية في هذا التاريخ السيد فياض كان يعمل في شركة اوجيرو منذ العام 1964 وحتى العام 2009 وبعد ذلك عين في وزارة الاتصالات في العام 2005 كان يعمل في مكتب المبيعات في منطقة النهر في بيروت وكان مسؤولا عن بيع نوعين من البطاقات المسبقة الدفع وهما تلكارات وبطاقة كلام، فبطاقة تلكرات كانت تستعمل في الهواتف العمومية. اما بطاقة كلام فتستعمل في الخطوط الارضية بعد ادخال رقم سري خلال هذه المقابلة ذكر السيد فياض انه لا يذكر انه باع هذه البطاقة التي تهمنا لانه كان قد باع مئات من البطاقات السمسبقة الدفع يوميا وبالتسناد الى مقابلة سابقة اعتبر ان هذه البطاقة لربما بيعت في حدود ال9-2-2005 .......

القاضي راي: اعتقد ان القضية نوثورسي تفضل عبارة بينت لانها هي فعل حيادي ولا نتحدث عن كلمات الشاهد

رايمر: نعم يمكننا ان نعتمد هذه العبارة واذا ما عدنا الى الافادة وفي نهاية تلك الافادة في البنود 4 و5 و6 من قائمة عروضنا نجد بعض الوثائق الملحقة بالافادة الى اليسار نرى السطر 20 الى جانبه 69 نبدأ في السطر الاول بالرقم 50 حتى 69 هذا القرم هو الرقم الذي يهمنا بالنسبة الى بطاقة تلكارت وترون الى اليمين التاريخ 10 شباط والقيمة والاسم رغم ان هذا الاسم قد تم تمويهه من الوثيقة .

وقد أكد فياض ان الوثائق التي تشير الى بطاقة تلكارت تحمل اسمه وهي بخط يده



القاضي عاكوم: ألاحظ ان هذه الوثيقة هي محضر لتسجيل مخابرات المشتركين ولكنها استعملت لاغراض أخرى



رايمر: هذا صحيح يبدو انهم اخذوا استمارات لتعقب عمليات البيع وعنوان الاستمارة لا علاقة له بطريقة التسجيل التي كانوا يعتمدونها في المكتب .

على حد ما فهمت كان هناك 5 موظفين كانوا يعملون لساعات طويلة واعتمدوا هذه الاستمارة كي يعرفوا من هو الموظف الذي باع تلك الرزمة او غيرها من البطاقات وبالتالي يعرف المشرف على الموظفين من باع البطاقات ويمكنه ان يضبط تواريخ البيع



تقطع بالصوت



رايمر: بالنسبة الى هاتين الافادتين حبذا لو اعطيناهم نفس رقم البينة



القاضي راي: هاتين الافادتين للشاهد عبدو فياض ستحملان رقم البينة P563 هل لديك ن افادة اضافية



رايمر: نعم. الافادات الاربعة المتبقية قد قوبلت بموجب القرار الصادر سابقا ولكن اجراءات التدابير للحماية قد منحت لهؤلاء الشهود في جلسة بعد الظهر في قرار شفهي في يوم السادس من آب 2015 بداية الشاهد PRH107 هو رقم المرجعي للادلة هو 60302551 وهي تحمل الرقم 17 و18 من قائمة عروضنا وهذه الافادة مؤرخة في 1-1-2014

وهذا الشاهد قد تم استجزابه الان سجلات المشتركين لشركة الفا تشير الى انه كان يستعمل الهاتف الذي سبق وذكرناه في فترة 2002 و2003 واضيف ان شركة الفا لم تتمكن من تزويدنا بطلب ذلك الخط ولكن فقط معلومات كمشترك من قاعدة بيناتها االخاصة بالمشتركين ولم يفقد هذا الشاهد هويته ولم تشرق منه وليس لديه اي معلومات تبرر كيف وصل اسمه لكي يكون احد المشتركين في شركة الفا على انه مستخدم لرقم 3464763



القاضي راي: هل هذا هو كل الملخص؟



رايمر: نعم



القاضي راي: ان افادة الشاهد الذي منحناه تدابير الحماية بموجب قرارنا الصادر يوم امس وهي مؤرخة في 1 كانون الاول 2014 ستكون البينة p564

رايمر: هذا الرقم يهمنا لاننا نزعم انه الهاتف الاصفر الذي استعمل في الفترة الزمنية التي تهمنا وهو مضن المجموعة التي استعملت في جوار فترة عيد الميلاد وتلك الهواتف التابعة للشبكة الصفراء استعملت في اغراض المراقبة والرصد وهي تكمل 15 هاتف في الشبكة الزرقاء التي استعملت حتى منتصف يناير من العام 2005

القاضي راي: ما الذي تقصدينه بفترة عيد الميلاد لان هذه الفترة تختلف من منطقة الى اخرى حتى ضمن لبنان؟

رايمر: نحن نتحدث عن الفترة التي تمتد من 11 كانون الاول 2005 حيث كان هناك عمل ضمن مجموعة من الخطوط في الشبكة الصفراء اضافة الى 3 خطوط من الشبكة الزرقاء، وهذه الخطوط وجدت في جوار مقر الحريري في قريطم وفي فيلته في فاريا حتى اول كانون الثاني حيث غادر البلاد وعاد اليها وفي 7 كانون الثاني تم ايقاف العمل بهذه الهواتف وبعد بضعة ايام تم تشغيل المجموعة الكاملة للخطوط الزرقاء 15 حتى تاريخ 14 كانون الثاني، اذا هذه الهواتف كانت على ما يبدو تتعقب تحركات السيد الحريري خلال تلك الفترة الزمنية

القاضي راي: شكرا، على هذا الشرح قلت في ال21-12-2005 ولكن الصحيح هو 2004 هذا ما قصته اليس كذلك

رايمر: نعم سيدي الرئيس

القاضي نيكولا ليتييري: لو زودنا بمعلومات بدقة هذه الهواتف في المنطقة التي ذكرتها سابقا في ما يتعلق بفهم المنطقة بالتحديد والمسافة التي تبعد عن الهدف

رايمر: ليس بحوزتي هذه المعلومات عن هذه الهواتف اي ابراج خلوية قاموا باستخدامها لكنني انا اعرف انها كانت موجودة في منطقة فاريا. وفي رقم تعريف الخلية نرى عبارة فاريا وعلى الرغم من ان المنطقة كبيرة وواسعة الا انها لا شك انها تبعد بمسافة كبيرة عن منطقة بيروت ولو كان هذا الهاتف في بيروت وعلى بعد كيلو متر من قصر قريطم ومن ثم تواجد في منطقة فاريا في التاريخ نفسه االذي كان يتواجد به السيد الحريري في الفيلا في فاريا فهذا يظهر على وجود علاقة بين الهواتف وتنقلاته وهي اكثر ن مجرد مصادفة ......

واذا نظرنا الى النسخة المموهة نجدها في قائمة العروض في البندين ال31 وال34.

هذه الافادة لها علاقة بجهاز هاتف يزعم بأنه كان جزءا من الشبكة الحمراء وسبق وذكرت ان الشاهد قام بشراء كمية كبيرة من الهواتف ثم باعها للشاهد prh292 ونحن يهمنا بالتحديد جهاز هاتف واحد كان جزء من هذه المجموعة الكبيرة من الهواتف التي تم شراؤها في نهاية العام 2004. اذا الملخص على الشكل التالي "الشاهد هو مالك سابق لشركة تبيع بالجملة اضافة الى بطاقات التعبئة وبطاقات سيم مسبقة ولاحقة الدفع"، في تاريخ حوالي نهاية العام 2004 وبداية العام 2005 قام شاهد بشراء الف جهاز من نوع سوني اركسون من موزع الاتصال والشاهد اشترى هذه الهواتف من الشاهد prh560 وهو احمد مغربي، ويؤكد على شراء كمية كبيرة من الهواتف بما فيها جهاز هاتف يحمل رقم التعريف الدولي للجهاز وقد باع هذا الشاهد في اليوم التالي كل هذه الاجهزة الى موزعين اخرين ولكن بما انه لم يكن بتسجيل رقم التعريف الدولي للاجهزة قبل البيع لم يتمكن من تحديد لمن باع هذا الهاتف وبهذا تكتمل افادة الشاهد prh292

القاضي راي: افادة الشاهد بتاريخ 16 نيسان 2014 تحمل الرقم المرجع للادلة 602949413 سوف تصبح البينة 565

رايمر: يجب ان يكون الرقم الصحيح 60294913 الملخص التالي للشاهد prh493 اجريت مقابلة مع الشاهد لانه سجل على انه صاحب بطاقتي سيم ونحن نزعم ان هاتين البطاقتين مرتبطتين بهواتف الشبكة الزرقاء تحديدا الارقام 3196742و3198940 وقد تذكرون صباح اليوم ذكرت الشاهد من تلسيف الذي قام بتزويدنا بمعلومات وسجلت حول مبيع هاذين الهاتفين اذا هذه تكملة لهذه القصة. واود ان اشير الى مكتب المدعي العام لم يتمكن من الحصول على النسخ عن استمارات الطلب لهذه الهواتف ولقد اعطيت لمحققين لبنانيين ولكننا لم نتمكن من الحصول والافصاح عنها من الشركات او من اي مكان اخر اذا يبدو اننا لم نتمكن من الحصول على هذه النسخ ونحن نستند بذلك الى سجلات الفا وتلكرات التي تشير الى اسماء هؤلاء الاشخاص الذين قاموا بشراء هذه الهواتف

القاضي راي: هل تقولين انه في الافادة التي اعطيت الى السلطات اللبنانية في العام 2006 اعطى الشاهد الاستمارات لمحققين لبنانيين ولكن المحكمة الخاصة بلبنان ومكتب المدعي العام لم يتمكنا من الحصول على هذه النسخ لسبب ما؟

رايمر: على حد علمي كانت السلطات اللبنانية قد حصلت على هذه الاستمارات من شركة الفا وقد عرضت عليه هذه الاستمارات خلال المقابلة ولكننا لم نحصل على نسخة عن هذه الاستمارات مرفقة بالافادة لسبب ما . اذا ملخص الافادة هو على الشكل التالي في نيسان 2006 طلب من الشاهد من قبل السلطات اللبنانية وسئل عن كيفية ارتباط اسمه بهاتفين هما يحملان رقمان ذكر سابقا وعرض عليه استمارات الطلب العائدة الى شركة الفا بالاضافة الى نسخ عن جوار سفره والشاهد كان قد اشترى هاتف الفا في االعام 2004 واعطى بطاقة الاحتبياط الخاصة به من اجل التعريف عن هويته هذا ما اود قوله في هذا الامر.

القاضي راي: بالنسبة الى استمارات الطلب ما هو موقف الادعاء؟

رايمر: نحن قدمنا افادة الشاهد السابق الذي زودنا بنسخة عن اسماء المشتركين واسم الشاهد المرتبط برمز شريطي لرقم الهاتف، بالتالي شركة الفا زودتنا باسم المشترك المرتبط بارقام الهواتف لذا لدينا مصدران من الادلة، بالتأكيد كان من المستحسن ان نحصل على الاستمارة ولكن نحن لدينا مصدرين لتوثيق المعلومات بالنسبة الى الافادة الاخيرة وتعود الى الشاهد prh094 وهي في البندين 17 و 18 من قائمة العروض والتاريخ هو 24 ايلول 2013 وقد اجريت مقابلة مع الشاهد لان امه كان ضمن قائمة من المشتركين ومرتبط اسمه برقم الهاتف .3067324 هذا الهاتف كان جزء من المجموعة التي اطلقنا عليها مجموعة الستة الرئيسية وكانت على اتصال برقم الهاتف الازرق الذي ينتهي ب233 ونحن نزعم انه كان هاتف يستخدمه سليم عياش ضمن الشبكة الزرقاء التقى الشاهد للمرة الاولى مع محققي مكتب المدعي العام في تموز 2010 وسئل عن هواتفه الخلوية الخاصة وقبل 24 عاما على الاجتماع بمحققي المدعي العام اي حوالي العام 1996 وهو اسشترى خط هاتف الفا كما كان لديه خط mtc للعمل وقبل 5 سنوات على اجتماعه مع محققي الادعاء اي بحوالي العام 2005 كان قد اشترى خط هاتف مسبق الدفع لزوجته كان قد سدد مبلغ الرقم نقدا ولا يتذكر ان كان قد زود البائع ببطاقة هويته عند شراء بطاقة السيم عرض على الشاهد استمارة معلومات المشتركين بليبان سيل مع نسخة عن بطاقة التعريف الصادرة عن وزارة الداخلية

القاضي راي: هذه افادة يشير فيها المحققين الى خطوط الخواتف الخلوية هل يقصدون بطاقات السيم؟ وهذا فاجاني عندما نظرت الى الافادة قبل ان اصدر قرار تدابير الحماية وقبل ان اقرأ الافادة بموجب المادة 155

رايمر: نعم انهم يتحدثون عن بطاقات السيم وانا بحسب ما فهمت ما من تعبير لبناني يوازي لبطاقة السيم .........تعبير وحدة او كان يستخدم نموذج هوية المشترك عوضا عن بطاقة هوية تعريف المشترك ولهذا السبب كان المستخمون يستعملون تعبير خطوط الهاتف .........

القاضي راي: ونحن كنا قد استمعنا في الايام الماضية الى فيليبس في الايام السبعة الماضية وكان يتحدث عن بطاقات السيم والجهاز وما هو رقم الهاتف والافادة كانت فقط تشير الىخطوط الهواتف .

رايمر: الشهود في الاسبوع المقبل سوف يستخدمون هذا التعبير اي خطوط الهاتف وذلك بالاستناد الى الافادات التي ادلوا بها حتى الان ولكن في الواقع عندما ننظر الى ما يتم بيعه بالفعل فهم يقومون ببيع بطاقات السيم اللاحقة الدفع. وسوف اواصل الملخص بعد ان راى قائمة المشتركين ذكر الشاهد انه لم يرى قط هذه الاستمارة ولا يعرف رقم الهاتف الذي ذكر في وقت سابق وهو لم يكتب الاستمارة بيده وقال فقط المعلومات الشخصية بما فيها تهجأة اسمه واكد ان بطاقة التعريف المرفقة باستمارة الزبائن هي بطاقته ......

بتاريخ 24-9-2013 واود ان اطلب من فضلكم اعطاء هذه الافادة رقم بينة

القاضي راي: ان افادة الشاهد وغرفة الدرجة الاولى منحت الشاهد تدابير حماية بتاريخ 26 من آب 2015 هذه الاافدة ستحمل رقم البينة p567 هل انتهينا من الاستماع الى قراءة ملخصات الشهود 14؟

رايمر: نعم لقد انتهينا

ميلن: لقد وزعنا جدول الشهود في الاسبوع المقبل ونحن سنستمع الى 3 شهود اضافة الى شاهدين سيتم استجوابهم استجوابا مضادا بموجب المادة 155

القاضي راي: ما من تدابري حماية للشاهد الاول؟

ميلن: كلا وبالتالي هو السيد العجوز سنستمع اليهم خلال الايام الاربعة من الاسبوع المقبل وان كان هناك الاستجواب المضاد فنحن سنحتاج الى اسبوع كامل

القاضي راي: ما هي توقعات الاستجواب المضاد للعجوز ؟

ميلن: رايمر ستتعامل مع الشهود

رايمر: لدينا مختلف التوقعات للستجواب المضاد نتوقع يومين وبالنسبة للاستجواب الرئيسي نصف يوم تقريبا

المحامي إيان ادوارد: اتوقع ان احتاج الى ساعة ونصف من الساتجواب المضاد وسنقول لكم كيف سنقسم الوقت المخصص للاستجواب المضاد وقد يكون اقل من ساعة ونصف بكل بساطة اعلمنا الادعا اننا قد نحتاج الى يومين مع هذا الشاهد

القاضي راي: نطلب منكم ان تعلموا الادعاء بما توصلتم اليه من تقديرات حتى يتمكن الادعاء من وضع مخطط لبقية الاسبوع

المحامي اميل عون: نحتفظ بفترة ربع ساعة للاستجواب المضاد

القاضي راي: هل انت من سيقوم بذلك أراك تقول لا تعرف استاذ حسن؟

المحامي ياسر حسن (للدفاع عن المتهم حسن عنيسي): شكرا حضرة الرئيس حتى الان ليس لدي اي طلب في الاستجواب المضاد لهذا الشاهد

القاضي راي : استاذ عويني

المحامي محمد عويني (للدفاع عن المتهم حسن حبيب مرعي): اتوقع ان لا نستجوب هذا الشاهد سيدي الرئيس

القاضي راي: شكرا على هذه المعلومات والتقديرات هل من امور اخرى يجب ان نتطرق اليها اليوم حسنا انتهينا من الجلسات لهذا الاسبوع وقد انتهينا من افادة الشاهد قبل الوقت المتوقع وبالتالي رفعت الجلسة حتى يوم الاثنين القادم رفعت الجلسة تفضلوا بالوقوف .

ثم رفعت المحكمة جلساتها حتى يوم الإثنين 31 آب 2015.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر