الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:21 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة استمعت إلى سويسري أعدّ لوحتي صُوَر لمتّهمَين
 
 
 
 
 
 
١٦ تموز ٢٠١٥
 
أنهت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الخاصة بلبنان برئاسة القاضي ديفيد راي الاستماع الى افادة الشاهد السويسري الخبير الجنائي المعاون في لجنة التحقيق الدولية لورنزو لانزي الذي سأله المستشار في الغرفة القاضي وليد عاكوم خلال الاستجواب المضاد عن اعداده في 12 آذار 2010 لوحة صور لكل من المتهمين اسد صبرا وحسن عنيسي من دون المتهمين الآخرين مصطفى بدر الدين وسليم عياش، فأجاب بأن طلب المحققين اقتصر على صورتي هذين المتهمين فحسب.

وأفاد ان سبب ادراج هذين الشخصين في لوحات صور يعود الى تبادل رسائل الكترونية، ومن شأن لوحة الصور أن تحذف تفسيرات اسناد استخدام بعض الهواتف الى صبرا وعيسى، مشيرا ردا على سؤال للمحامي كورسيل لابروس عن مصالح المتهم حسن عنيسي، الى انه قبل بداية عمله في لجنة التحقيق الدولية في ما يتعلق باعداد الصور. وذكر انه اعدها في يوم واحد، وبالاستناد الى ما كتبه استخرج الصور من جوازات السفر التي حصل عليها المنسق السابق للادلة الجنائية في مكتب المدعي العام لاروش، خلال بعثته الى لبنان التي هدفت الى الحصول على صور لأشخاص مهمين وأخرى التقطت عشوائياً. اما ما يتعلق ببعض استمارات السفر فكان الهدف منها الحصول على بعض البيّنات. وأوضح أنه اعتمد على أشخاص في مكتب المدعي العام يتحدثون العربية "لمساعدتي على قراءة الاستمارات المكتوبة بالعربية".

ثم عرض المحامي لابروس مستندات ضمن سلسلة صور. وانتقل الى قريبين للمتهم بدر الدين. ولم يتذكر الشاهد ان قال المحققون له هذه الواقعة او واقعة قريب للمتهم عياش او اقرباء للمتهمين الآخرَين. واوضح الشاهد انه لم يعرف بمسألة أقرباء المتهمين الا من محامي الدفاع، مشيرا الى ان المحققين طلبوا منه اعداد لوحة صور تتعلق بصبرا وعنيسي. وقال: "منذ البداية كنت أعرف ان عنيسي وصبرا ستوضع صورهما في لوحة الصور، أما الاشخاص الآخرون، اي الصور الاضافية التي وضعتها فلم أكن أعرف أدوارهم لدى إعداد اللوحة. اليوم أكتشف أنهم أيضاً يهمون التحقيق. وكل ما كنت اعرفه انه يجب أن أضع في هذه اللوحة صورتي عنيسي وصبرا، ولم أكن اعرف انه يجب أن اضع اسماء اشخاص آخرين لهم صلة بعياش وبدر الدين".

وخلال متابعة عرضه للوحة الصور ابلغ المحامي لابروس الشاهد ان" زملائي من فريق الدفاع عن مرعي اخبروني للتو أن الشخص في الصورة رقم 11 هو ابن رجل دينَ في الكويت عام 1984. وهو شيعي وعلى علاقة بأسرة مرعي. وسأله: "هل هذه معلومات كانت متوافرة لديك عندما صممت لوحة الصور؟ فاجابه بالنفي. وقال ان المحققين لم يعطوه افادات تتضمن وصفا للشخص الذي كانوا يبحثون عنه".
ورفعت الجلسة الى اليوم.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر