الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
حمود من لاهاي: مخطط تفجير السفارة الإيطالية كان يستهدف الحريري
 
 
 
 
 
 
٢١ ايار ٢٠١٥
 
استأنفت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلساتها لمتابعة الاستماع الى شهادة مستشار الرئيس الشهيد رفيق الحريري هاني حمود.

وأكد حمود خلال الجلسة "حقيقة ما قاله علي جابر عن ان السوريين سيقومون بأمر غير منطقي اشبه بالجنون". وقال: "بعد المؤتمر الصحافي الذي عقده حسام حسام في سوريا وتناولني فيه وفارس خشان، اتصلت بخشان الذي قال لي انه تلقى اتصالا من حسام ونصحه بالاتصال بقوى الامن الداخلي"، لافتا الى ان "خشان كان من الحلقة الصحافية التي كانت تجتمع بشكل منتظم بالرئيس الحريري وكان الاخير يكن له الود والاحترام".

واشار حمود إلى أن ما يتعلق بالمنافسة بين غازي كنعان ورستم غزالي من تحليلي ولم أسمعه من الرئيس الشهيد. وقال:"الحريري لم يقل لي أن غزالي يؤيد التمديد وكنعان ضده"، مشيرا الى انه "لم يكن على اطلاع بما يجري في دمشق حيال صراع القوى".


وفي ما يلي النص الحرفي للجلسة الصباحية:

رئيس غرفة الدرجة الاولى القاضي دايفيد راي: صباح الخير، سنواصل الاستماع الى افادة السيد حمود بعد لحظات ولكن قبل ذلك اخذ علما بالحضور، السيد كاميرون عن الادعاء، الاستاذ مطر عن الممثلين القانونيين للمتضررين، الاستاذ عون عن السيد عياش، السيد ادوارد عن السيد بدر الدين السيد لاروشيل عن السيد عنيسي، السيدة لوفرابيه عن السيد مرعي، والسيد يونغ عن السيد صبرا. قبل أن نبدا الاستماع الى افادة السيد حمود، لدي قرار مختصر ساتلوه على


طلب الادعاء منح تدابير حماية للشهود وهو طلب تم التقدم به في 23 نيسان/ابريل 2015 يحمل رقم الطلب f 1922 طلب الادعاء في هذا الطلب من غرفة الدرجة الاولى منح تدابير حماية بموجب المادة 133 من قواعد الاجراءات والاثبات من هذه المحكمة وذلك لـ6 من الشهود وهذه التدابير تتطلب، اولا، طلبا لهوية هؤلاء الشهود للابقاء عليها سرية واستعمال اسم سري للاشارة اليهم في كل الجلسات العلنية والوثائق العلنية وتمويه اية معلومات من شانها ان تعرف على الشهود في اي من الوثائق، تمويه الصوت والصورة عند الادلاء بافادتهم في المحاكمة واصدار امر بمنع وسائل الاعلام او اي اطراف اخرين من الكشف عن اية معلومات في حال عرفوا بهوية الشهود وعلاقتهم بهذه الاجراءات، كما ان الادعاء اعطى غرفة الدرجة الاولى والفرقاء افادات هؤلاء الشهود واية وثائق اضافية تشير الى طبيعة هذا الطلب والاسباب المعللة لهذا الطلب وهذا ما يهم الشهود.

وفي 23 نيسان/ابريل 2015 اصدر الادعاء طلبا يتعلق بالشاهدين 075 و063 لكي يدلوا بافادتهم عبر نظام المؤتمرات المتلفزة من بيروت ولكن هذا الطلب لا يزال مطروحا امام الغرفة ولم تبت فيه بعد.

اما محامي الدفاع عن السادة عياش، صبرا، بدر الدين فقد ردوا على هذا الطلب ولكن لم يشيروا الى اي موقف يتعلق بطبيعة التدابير الحمائية المطلوبة.

وفي 14 ايار/ مايو 2015 اعلنت غرفة الدرجة الاولى قبولها بافادة الشاهد 661 من دون اي استجواب مضاد بموجب المادة 155 وليس هناك متن قرار يتعلق بالتدابير الحمائية بهذا الشاهد، وفيما يتعلق ايضا بتمويه الصوت والصورة خلال الافادة

وبعد استراحة الغداء، استأنفت المحكمة الدولية جلساتها واستجوب الدفاع عن أسد حسن صبرا الشاهد حمود الذي قال: "ان قناة الجزيرة امتنعت عن بث مقابلة للحريري بسبب كمية الترهيب، وكان بقرار سياسي، فالمقابلة تم تسجيلها ولم تبث والحريري لم يطلب عدم بثها".

وتابع: "بعد اغتيال الرئيس الحريري قال لي الوزير الياس المر أن مخطط تفجير السفارة الإيطالية كان يستهدف الرئيس الحريري، وأن تعقب مادة ال TNT أوصلت المحققين في قضية تفجير السفارة الإيطالية إلى مخبأ لهذه المادة في عنجر، قريب من مركز المخابرات السورية ومركز رستم غزالة، وأن رجال علي الحاج ورستم غزالة رفعوا السلاح على رجال التحقيق مكان العثور على مادة ال TNT".

وقال: "الياس المر أخبرني أن رجال علي الحاج ورستم غزالة منعوا المحققين من مصادرة مواد ال TNT في عنجر، وأن الياس المر وصف مخبأ متفجرات ال TNT بالحديقة الخلفية لرستم غزالة".

وانهت المحكمة استجواب الشاهد هاني حمود، ورفعت جلساتها الى صباح الغد.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر