الاثنين في ٢٣ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة "14 آذار": السبيل الوحيد لحماية لبنان من تداعيات العنف الإقليمي يكون بانسحاب ميليشيا "حزب الله" من سوريا
 
 
 
 
 
 
٣ حزيران ٢٠١٥
 
عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الأسبوعي الدوري في مقرها الدائم في الأشرفية، برئاسة الأمين العام الدكتور فارس سعيد وبحضور السادة: نادي غصن، ربى كبارة، هرار هوفيفيان، الياس الزغبي، ايلي محفوض، آدي ابي اللمع، مصطفى علوش، واجيه نورباتيليان، الياس ابو عاصي، راشد فايد، ساسين ساسين، نوفل ضو، جوزف كرم، نجيب ابو مرعي.

ووقفت دقيقة صمت على روح المناضل سمير قصير في الذكرى العاشرة على استشهاده، وجرى بحث في الأوضاع العامة على الصعيدين المحلي والإقليمي، وصدرعن المجتمعين البيان الآتي:

تؤكد الأمانة العامة مجدداً أن السبيل الوحيد لحماية لبنان من تداعيات العنف الإقليمي، ولا سيما السوري، إنما يكون بانسحاب ميليشيا "حزب الله" من سوريا، وبنشر الجيش على طول الحدود الشرقية والشمالية بمؤازرة القوات الدولية كما يتيح القرار 1701.

كذلك تلفت الأمانة العامة لقوى 14 آذار الإنتباه إلى خطورة إنشاء مجموعات أهلية مسلحة، عن يمين الجيش ويساره، تشبُّهاً بـ"الحشد الشيعي العراقي"، لما في ذلك من طعنٍ في مصداقيته وتهديدٍ لوحدته.

لقد أثبت الجيش مراراً بسالته وقدرته على المواجهة في أكثر من ساحة، ولا مبرّر للإستمرار في هذه اللعبة المكشوفة. إن الأوراق تُكشف يوماً بعد يوم، ويظهر للعيان أن الخلاص الوحيد للبنان واللبنانيين هو في وحدة الصف والوقوف خلف الجيش والدولة الواحدة.

في سياق آخر، أطلع ممثلو القوات اللبنانية المجتمعين على مضمون ورقة "إعلان النوايا" مع التيار الوطني الحر، وتمنّت الأمانة العامة التوفيق لأي حوار يؤدّي إلى تمتين الوحدة الداخلية والسيادة الوطنية وحصرية السلاح بيد الجيش اللبناني. كما توقّفت أمام مقررات "سيدة الجبل" التي تصبّ في صلب مبادىء 14 آذار.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر