الخميس في ١٩ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:07 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة "14 آذار": ما يمكن أن يحدث من حرائق عند حدود لبنان الشرعية لا يحميه منها سوى الجيش
 
 
 
 
 
 
٦ ايار ٢٠١٥
 
عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الأسبوعي الدوري في مقرها الدائم في الأشرفية، برئاسة الأمين العام الدكتور فارس سعيد وبحضور السادة: الياس الزغبي، هرار هوفيفيان، آدي ابي اللمع، وليد فخر الدين، نادي غصن، ايلي محفوض، ساسين ساسين، مصطفى علوش، الياس ابو عاصي.

جرى بحث في الأوضاع العامة على الصعيدين المحلي والإقليمي، وصدرعن المجتمعين البيان الآتي:

ناقش المجتمعون الأوضاع الوطنية العامة في البلاد، لا سيما بخصوص المراوحة الداخلية غير المسؤولة إزاء استحقاقات كبرى من مثل شغور موقع رئاسة الجمهورية، فيما تتطور أحداث المنطقة من حولنا بطريقة دراماتيكية متسارعة لا يحق لنا النظر إليها من شرفة المراقب البعيد وغير المعني.

وتوقّف المجتمعون ملياً أمام الأجواء المشحونة بأخبار وتوقعات وتكهنات وسيناريوهات حول منطقة القلمون المحاذية للحدود اللبنانية الشرقية، تحت عنوان "قلمون 2"، بعدما ذاب الثلج وظهر "مرج قلمون 1".

وأياً ما كانت التطورات المقبلة، فإنها لن تكون سوى مزيد من الشيء نفسه الذي رأيناه سابقاً، مما ورَّط لبنان في ما لا ينبغي أن يتورَّط فيه، ومما لا ينفع معه قول "لو كنت أعلم"...

وعليه ترى الأمانة العامة لقوى 14 آذار، وأكثر من أي وقت مضى، أن ما يمكن أن يحدث من حرائق عند حدود لبنان الشرعية لا يحميه منها ولا يدافع عنه سوى قواته العسكرية الشرعية بقيادة الجيش اللبناني وحده وجنوده وضباطه البواسل. إن الشرعية اللبنانية جزء من الشرعية العربية، التي هي بدورها جزءٌ من الشرعية الدولية؛ وفي هذا الإطار وحده ينبغي التصرُّف. أما تدخُّل أي قوة محلّية لبنانية، من خارج الدولة، وتحت أية ذريعة، فلن يكون إلا مصدر تهديد للجيش نفسه وللمجتمع اللبناني بأكمله.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر