الاثنين في ١٨ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
احتفال لطلاب الاحرار في ذكرى انسحاب الجيش السوري السبت في وادي نهر الكلب
 
 
 
 
 
 
٢٣ نيسان ٢٠١٥
 
أشار رئيس منظمة الطلاب في حزب الوطنيين الأحرار سيمون درغام في بيان إلى أنه "عندما احتلت فرنسا لبنان، وكان الرئيس كميل شمعون آنذاك شريكا في اخراج الإحتلال الفرنسي خلدت الذكرى في نهر الكلب، وكذلك عند خروج جيش العدو الإسرائيلي".

سائلا: "ماذا عن الجيش السوري الذي احتل بلدنا من عام 1976 إلى 2005، والذي سيطر على مقومات الدولة وكل المرافق الحيوية وفرض نظاما أمنيا، ألا يستحق لبنان تسجيل هذا الحدث التاريخي المهم؟"، وقال: "إن الحزب يحافظ على مبدأ وطني عريق وعلى مسيرة قدم خلالها آلاف الشهداء، في مقدمهم داني شمعون وعائلته، وقد ضحى ولم يتزحزح يوما عن الخط الوطني من أجل مقاعد نيابية أو مراكز".

أضاف: "مسيرتنا تاريخية، وشعارنا ليس مبنيا على لون أو على سياسة طارئة أو راهنة أو حديثة. وبالتالي، سنعود ونضع هذا العام لوحة على نهر الكلب تجسد إيماننا باليوم التاريخي، الذي انسحب فيه جيش الاحتلال السوري في نيسان 2005. هذا اليوم تاريخي بامتياز، واللبنانيون لن ينسوه في حياتهم، ونحن سنقيم احتفالا في الذكرى هذا العام، كما في السابق، عند السادسة من مساء يوم السبت في 25 نيسان الجاري في وادي نهر الكلب الاثري".

وختم: "الحزب سيعيد وضع اللوحة، ولسنا وحدنا في هذه المعركة، بل معنا كل الوطنيين والشرفاء وكل مستقل في هذه الدولة ويتمتع بالحسّ الوطني".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر