الثلثاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة "14 آذار": هجمة مبرمجة من حزب الله على مقررات مؤتمرنا
 
 
 
 
 
 
١٨ اذار ٢٠١٥
 
عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الأسبوعي الدوري في مقرها في الأشرفية، برئاسة الأمين العام الدكتور فارس سعيد وحضور: نوفل ضو، محمد حرفوش، سيمون درغام، نادي غصن، شاكر سلامة، هرار هوفيفيان، جوزف كرم، الياس ابو عاصي، ساسين ساسين، سيفاك هاكوبيان، راشد فايد، محمد شريتح، واجيه نورباتيليان، ايلي محفوض، ربى كبارة، آدي ابي اللمع، علي حمادة، ووليد فخر الدين.

وبعد مناقشة الأوضاع العامة على الصعيدين المحلي والإقليمي، أعلنت الأمانة العامة في بيان، أنها توقفت "أمام الهجمة المبرمجة التي قادها "حزب الله" ضد مقررات المؤتمر الثامن لقوى 14 آذار، خصوصا ما يتعلق بقرار إنشاء المجلس الوطني وبالوثيقة السياسية، التي هي نتاج عشر سنوات من النضال والتضحيات والمبادىء، وقد دفعت 14 آذار أثمانا غالية وشهداء لتحقيقها وهي تعبر عن موقف كل مكونات 14 آذار من الاحزاب والسياسين والقوى الفاعلة". واعتبرت أن "لبنان لا يمكن أن يتخلى عن كونه مساحة حرية وديموقراطية وعيش مشترك، ومساحة للعمل السياسي السلمي".

وقالت في البيان: "إن التجني على الشخصيات التي شاركت في المؤتمر وتهديدها بأشكال مختلفة هو تهديد لكل مكونات 14 آذار الحزبية والمستقلة ولكل مواطن حر في لبنان.
إن الأمانة العامة تشكر كل من ساهم في إنجاح المؤتمر وستقوم بالتعاون مع الهيئة التحضيرية للمجلس بتسريع الخطوات العملية، خاصة بعد أن برزت أهمية قرارات المؤتمرين وصوابيتها".

وتابعت: "لقد شكل الخليج للعائلات اللبنانية متنفسا اقتصاديا منذ عشرات السنين في بيئة أخوية، وساهم اللبنانيون في بناء اقتصاده وازدهاره، وازاء استبعاد عشرات المواطنين اللبنانيين بسبب تورط "حزب الله" في المنطقة وتدخله في الحروب الدائرة، على حكومة لبنان، التي يشارك فيها الحزب، أن تتحمل مسؤولياتها في رسم سياسة خارجية تحترم شرعية كل بلد حفاظا على مصالح اللبنانيين وأمنهم الاقتصادي".

ودعت الأمانة العامة "جميع القوى إلى استكمال الخطوات الضرورية من أجل انتخاب رئيس جديد للبلاد فكفى اللبنانيين إضاعة للفرص الواحدة تلو الأخرى من أجل تلبية حاجات هذا الزعيم أو ذاك".

وختمت: "إن لبنان يبقى أكبر من الجميع ومصلحة لبنان أكبر من مصلحة رجل أو زعيم أو تيار سياسي".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر