الاثنين في ١٨ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"كشافة المستقبل" تطلق سلسلة مخيماتها الربيعية
 
 
 
 
 
 
٨ نيسان ٢٠١٥
 
أطلقت جمعية "كشافة لبنان المستقبل" باكورة سلسلة مخيماتها الربيعية للسنة الجديدة للحلقات الكشفية الثلاث وقادتها: الجراميز، الكشافين والجوالة من عمر ٧ سنوات و لغاية ١٨سنة، تحت شعار "خيم...تعلم...انطلق".

وتشارك في المخيمات مفوضيات بيروت، وجبل لبنان، والجنوب، والبقاع والشمال. وتهدف الى تعزيز المفهوم الكشفي، للوحدة الكلية بين الطبيعة والحياة والكون والانسان، وحب المغامرة المحسوبة وشغف الاستكشاف واختبار المهارات وتنمية قدرات الكشافة بالاعتماد على الذات وتحمل المسؤولية واكتساب خبرات جديدة وفقا للمناهج الكشفيه التدريبية المعتمدة.

مفوضية بيروت دشنت مخيمات الربيع بإفتتاحها مخيمها الربيعي التدريبي الذي استمر لمدة ثلاثة ايام، في منطقة داريا نهر الحمام (قضاء الشوف في محافظة جبل لبنان)، وتميز اليوم الأول بنصب الخيم ورفع العلم على وقع النشيدين الوطني ونشيد الجمعية وممارسة الحياة في الهواء الطلق حيث الكشافة والطبيعة تؤمان، بما أطلق عليه مؤسس الحركة الكشفية "بادن باول "الكل المتناسق للعالم اللانهائي والمكان التاريخي والمجهري.

وتخلل فعاليات المخيم أنشطة تدريبية واستكشاف ومغامرات وأعمال الريادة وهي مجموعة من الأعمال التي يستخدم فيها الكشاف الحبال والعصي في حياة الخلاء للتغلب على صعابها، كالجسور والأبراج والمناشر والألعاب الكشفية.

كذلك خضع فيها المشاركون لدورات معاوني قادة ورواد ارهط - جوالة وعرفاء طلائع – كشاف. كما تخلل المخيم نهار كشفي طويل للجراميز واختتم بسهرة نار بحضور العديد من أهالي المنطقة على وقع الأناشيد والصرخات الكشفية والأسكتشات التربوية والترفيهية.

العديد من قادة مفوضية جبل لبنان على رأسهم قائد المنطقة خضر رمضان حلوا ضيوفاً في اليوم الاول عند مخيم داريا في الجزء المخصص للدراسة التأهيلية لمساعدي القادة حيث تم تبادل الخبرات التدريبية بين قادة المفوضيتين.

وتألفت هيئة الاشراف والتدريب من القادة "نائب المفوض العام مفوض بيروت محمد شومان قائداً للمخيم، نائب قائد المخيم قائد دورة المعاونين رضا بولاد، مسؤول التجهيزات عارف الجيزي، قائد دورة الجوالة زياد قبرصلي، مساعدين: ايهاب صيداني، عارف الجيزي، طه حرب، هادي حطب، الكشافة: غنوى بولاد، مساعدين: بلال غنوم، محمد تكروري، الجراميز: كريمة الجمل، مساعدين: محمد شجاع، عادل ناصر.

المفوض العام القائد جلال كبريت اثنى على تميز الكشافة، وأكد على اهمية مثل هذه المخيمات حيث ان الطبيعة كعنصر من عناصر الطريقة الكشفية تشير إلى الإمكانيات الهائلة التي يضعها العالم الطبيعي في خدمة تنمية الشباب، في مجالات النمو كافة وبأسلوب شامل، من التنمية البدنية والعقلية والعاطفية والاجتماعية والروحية.

وقال: "من الحقائق الجلية أن أنشطة حماية البيئة تعد جزءا أساسياً في أي برنامج كشفي".

ولفت الى إن "استغلال الطبيعة في الكشفية ليس المقصود منه أن ينأى الشباب عن عالمهم الذي يعيشون فيه، بل المقصود به مساعدتهم على اكتشاف عالم جديد، ينظروا من خلاله فيما وراء القيم المادية لإثراء خبراتهم الحياتية بطريقة تعود عليهم بالفائدة في حياتهم اليومية".

واختتمت فعاليات المخيم بتوزيع شهادات المشاركة والتقاط الصور التذكارية وإنزال العلم.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر