الاثنين في ٢٦ شباط ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:37 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
رئيس وزراء العراق يكشف عن وجود 50 الف جندي وهمي في 4 فرق عسكرية
 
 
 
 
 
 
٣٠ تشرين الثاني ٢٠١٤
 
كشف رئيس وزراء العراق حيدر العبادي عن وجود خمسين الف جندي وهمي في اربع فرق عسكرية، في خطوة جديدة في اطار مكافحة الفساد التي يجريها في المؤسسة العسكرية منذ توليه المنصب.

وتعرضت المؤسسة العسكرية التي كان يديرها بصورة كاملة سلفه نوري المالكي، لانهيار كبير بعد هجوم تنظيم الدولة الاسلامية في التاسع من حزيران الماضي على مدينة الموصل.

وكشف العبادي الاحد خلال استضافته في مجلس النواب عن "وجود 50 الف اسم وهمي في اربع فرق عسكرية" في اطار اصلاح المؤسسة العسكرية، بحسب بيان رسمي.

وقال خلال حديثه امام المجلس "خلال فترة زمنية قياسية، خلال شهر واحد استطعت ان اكتشف من خلال التدقيق الورقي، خمسين الف فضائي، في اربع فرق عسكرية".

واضاف "اشعر بالاسى لما حدث (...) الجنود يقاتلون ويقتلون وغيرهم يستلم الرواتب. تمكنا من خلال تدقيق بسيط اكتشاف ذلك، واذا اجرينا تفتيشا على الارض فسنرى العجائب والغرائب".

واعتبر ان اخطر فساد ما هو موجود في المؤسسة الامنية".

واوضح المتحدث باسم الحكومة رافد جبوري لفرانس برس ان "العبادي امر خلال الاسابيع الماضية بتطبيق اجراءات صارمة لاكتشاف الجنود الفضائيين واكتشاف اوجه الخلل في المؤسسة العسكرية خصوصا من خلال عملية توزيع الرواتب".

وكلمة الفضائيين هي تعبير عن الجندي الذي لايقوم بواجبه ويتقاضى راتبا شهريا.

واضاف "تمت عملية تدقيق في بعض الوحدات وقد اكتشف خمسون الف جندي وهمي، ولانزال نسير في اطار عملية الغربلة وهناك نسبة انجاز كبيرة".

واشار الجبوري الى ان هذه العملية ستطبق في جميع مؤسسات الدولة وليس العسكرية فقط".

وبحسب موظف في وزارة الدفاع ان الحكومة اوقفت الرواتب لمدة شهرين من اجل التدقيق بالقوائم بعد تفشي ظاهرة الجنود الفضائيين.

ويقول ضابط عراقي رفض الكشف عن اسمه ان "امراء الافواج يتقاضون راتب نحو ثلاثين الى اربعين جنديا يفضلون الجلوس في البيت عن اداء واجبهم".

واضاف ان "هذه الاموال يتقاسمها امراء الافواج مع امراء الالوية وقياداتهم الاعلى".

وياتي هذا العمل في اطار مكافحة الفساد في المؤسسة العسكرية. واقال العبادي بعد تسلم زمام الامور عددا كبيرا من الضباط.
المصدر : وكالات
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر