الاثنين في ١١ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:41 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الخير في ندوة بالمنية: أبغض الحلال هو التمديد للبرلمان
 
 
 
 
 
 
١٢ تشرين الاول ٢٠١٤
 
نظم قطاع الشباب في منسقية "تيار المستقبل" في المنية ندوة تحت عنوان "الإعتدال والعيش المشترك" في مقر المنسقية، حاضر فيها عضو كتلة المستقبل النيابية النائب كاظم الخير، بحضور المنسق العام لتيار المستقبل في المنية المحامي بسام الرملاوي، منسق قطاع الشباب في المنية شفيق العتري، شباب المستقبل في المنية وأعضاء مجلس المنسقية.
بعد النشيد الوطني اللبناني، والوقوف دقيقة صمت عن روح الشهيد رفيق الحريري وسائر الشهداء، كانت كلمة ترحيب لمنسق القطاع شفيق العتري شجب فيها الفكر التكفيري، الذي يسوق له بعض الجماعات التي تأتمر من مخابرات دولية لتنفيذ مشاريع وخطط لا تهدف إلا لزرع الفتن والتفرقه، وشدد على أن الاسلام بريء منها

بدوره أكد المنسق العام للتيار في المنية المحامي بسام الرملاوي أن هذا الفكر التكفيري أتى ليشوه الإسلام الحقيقي، فالإسلام دين تسامح وعدل وتعايش مع الآخر وأن دور الشباب وأبناء المنية والجوار قوي جداً في مواجهة هذا الفكر ونشر التوعية، فايماننا بالدولة ومؤسساتها بجيشنا والقوى الأمنية والتمسك بخط الرئيس الشهيد هو إيمان حقيقي نابع عن قناعة انتمائنا إلى مدرسة الشهيد رفيق الحريري رمز الإعتدال والعيش المشترك، وحث الشباب على التحلي بالوعي والعلم والمعرفة والتبصر لمعرفة حقائق الأمور والبعد عن التعصب، معتبراً أن دور تيار المستقبل لا يقتصر على الإهتمام بمصالح أتباعه وحسب بل بالعمل على انضاج خياراتهم السياسية وتعزيز إنتماءاتهم الوطنية.

الخير
بدوره استعرض النائب الخير الأحداث الأخيرة في المنية وقال: إن ما جرى خطه من شعارات على بعض جدران الكنائس في المنية، هو عمل دخيل على المنية وأصالتها بالحفاظ على العيش المشترك، فتاريخها مبني على سلوك إجتماعي تتوارثه الأجيال وليس شعارا يكتب من مجهول يريد إثارة الفتنة لأبعاد سياسية باتت معلومة فما ورد من شعارات على كنيسة المنية إنما هي أعمال مأجورة غريبة عن طباع وعادات أبناء المنطقة، ثم إن التطرف يستهدف المسلم والمسيحي، فهو خطر على الإعتدال ومن يمثله من مسلمين ومسيحيين، ومواجهة ذلك لا تتم إلا بالتكاتف والتوعية، وشدد أن المرحلة تحتاج لمزيد من الجهد في نشر التوعية وهي مسألة تقع على عاتقنا جميعاً.
ودعا شابات وشباب المنية والجوار إلى نبذ التعصب والفتنة والتطرف، والتأكيد على الثوابت الوطنية في تمتين الإعتدال والعيش المشترك، في هذه المدينة، مدينة الرئيس الشهيد الحريري الوطنية بإمتياز، وأضاف: شعاري منذ انتخبت نائبا" في العام 2010 كان ولايزال بعنوان، "مستقبل الشباب"، ووجه تحية لمنسق قطاع الشباب في لبنان وسام شبلي وأكد أن دور الشباب هو أساسي في المجتمع فالكثير من هذه الفئة قد أصبحوا في مراكز مهمة في لبنان من خلال رؤية الرئيس الشهيد رفيق الحريري وتطلعات الرئيس سعد الحريري .
وأشار الخير إلى تنفيذ أوتوستراد المنية عزقي – بخعون الضنية، الذي يوفر على المنطقة مسافات شاعة تختصر بعشر دقائق بربط القضاء ببعضه البعض ، وهو نقطة وصل ما بين عكار والمنية والضنية وطرابلس، يساهم في إنماء المنطقة أكثر ،وأيضا" الإعلان عن بدء مشروع مياه الشفة، الذي يؤمن المياه لكل المنطقة ويوصل المياه لكل منزل، ويجب مراقبته من قبل الجميع، و كذلك الموافقة على 600 بئر ارتوازي ، مشروع السنة ينفذ بطريقة سلمية.

وعن مشروع مستشفى المنية الحكومي، قال الخير: للأسف الرئيس نجيب ميقاتي تعامل مع هذا المستشفى كانه جائزة ترضية ، فمنذ سنتين والمستشفى مجهز بأحدث التقنيات، وطالبنا الرئيس تمام سلام أن يتم افتتاحها بشكل رسمي ومن خلال التوظيف وفقا" للكفاءة ، وهناك نوعان من المباراة للموظفين والإدارة، أدعوكم أن تقدموا طلبات 74 وظيفة بالمستشفى لدى مجلس الخدمة المدنية، الكفاءات موجودة ونحن عندنا طاقة وإمكانيات شباب وصبايا، لسنا مواطنين درجة ثانية لا بل درجة أولى بامتياز، مستقبلنا ومستقبلكم أفضل من أجل المنية أفضل".
وأشار الخير إلى أننا ما زلنا نعيش في ظل منظومة تسلط سلاح حزب الله الذي وضع اليد على البلد وهو من جلب النار السورية على الشعب اللبناني، ونحن كتيار المستقبل لا نقبل الا باسترداد الأسرى العسكريين والأمنيين ولا نرضى أن يفقد أهلنا الثقة بدولتهم وبجيشهم الوطني وقواهم الأمنية. وهذه الأمور تؤثر على الإنتخابات الرئاسية وتتسبب بالتمديد للمجلس النيابي وانا برأي ان أبغض الحلال هو التمديد".

وفي الختام فتح باب النقاش بين النائب الخير والحضور.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر