الثلثاء في ١٧ تموز ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 04:12 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بلدية عرسال: نستقبل النازحين المدنيين ولا نريد أرضنا ميدانا للمسلحين
 
 
 
 
 
 
١٧ تموز ٢٠١٤
 
أوضحت بلدية عرسال وأبناء البلدة في بيان وقعه رئيسها علي محمد الحجيري، أن "المنطقة تشهد في الآونة الأخيرة أحداثا متسارعة ومتكررة وخطيرة باتجاه إشعال نار الفتنة في لبنان كامتداد للحرب الدائرة في سوريا ومنها ما طاول حدود أرضنا كبلدة وأحيانا داخل نطاقها، لذلك واجب علينا أن نعلن ونحذر من مغبة ما تؤول اليه الأمور. وتأكيدا لما كنا أعلناه في بيانات سابقة اننا في بلدة عرسال تضامنا ونتضامن مع أهلنا النازحين في سوريا كإخوة وأهل وجيران، واستقبلنا نحو 120 الف في بيوتنا وقلوبنا ونسعى قدر الإمكان لتأمين حاجاتهم الضرورية لتجاوز المرحلة الصعبة بما يفرضه علينا الواجب الإنساني والأخوي تجاههم رغم ضعف قدراتنا الذاتية وكبر العبء المترتب علينا جراء هذا الموقف".

وأضاف البيان: "نؤكد أننا نستقبل النازحين أخوة فارين من الموت مدنيين ولا نرغب بأن تتحول أرضنا الى ميدان تتغلغل فيه مجموعات مسلحة بذريعة الثورة وتشكل خطرا علينا وعلى الأخوة النازحين في عرسال وتمارس عمليات نهب وترويع للأهالي هنا وهناك، فمن يريد الجهاد والنضال لأجل سوريا فليتوجه الى الجبهة المفتوحة في سوريا. كما نؤكد موقفنا الداعم للجيش اللبناني والجهود التي يقوم بها لحفظ الأمن في منطقتنا وبلدتنا رغم الصعوبات التي يتعرض لها، ونعلن من جديد أننا نحن أهالي عرسال لا نقبل أي اعتداء على جيشنا واننا يدا واحدة نقف إلى جانبه ضد من تسول له نفسه الإعتداء على الجيش اللبناني. وهنا نشير الى أن النازحين في عرسال أيضا أعربوا عن تضامنهم معنا الى جانب الجيش اللبناني والقوى الأمنية اللبنانية وأن أي اعتداء على الجيش هو اعتداء علينا وعلى النازحين أنفسهم في عرسال".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر