الاربعاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 05:34 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
علوش: جماعة ميقاتي هم وراء القاء القنابل وزعزعة الامن في طرابلس
 
 
 
 
 
 
١٣ تموز ٢٠١٤
 
اعتبر النائب السابق مصطفى علوش أن المعطيات على الأرض تؤكّد أن "جماعة الرئيس السابق للحكومة نجيب ميقاتي هم وراء إلقاء القنابل والدفع وراء الاعتصام الذي هناك اختلاف بين منظميه أنفسهم كما أن معظم أهالي التبانة والمشايخ هم ضده، لكن هذه الخطة مفضوحة وهي تهدف إلى ضرب الخطة الأمنية التي نفّذتها الحكومة".

واشار في حديث لـ "المستقبل" إلى أن ميقاتي «من الأساس جزء من مشروع إقليمي يسمّى بالممانعة، وعملياً من دون هذا المشروع، فإن ميقاتي بالكاد يكون نائباً عن طرابلس ووصوله إلى رئاسة الحكومة ضرب من الخيال، لذلك تراه يحاول زعزعة الوضع في المدينة تنفيذاً لرغبة هذا المشروع وبغية تعزيز شعبيته وذلك لا يكون إلا من خلال فتح الباب أمام التفلّت الأمني».

غير أن علوش استبعد «عودة الاشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن طالما أن رفعت عيد الذي صدر بحقه قرار ظني يطلب له الاعدام، لكن الخوف هو من استهداف الجيش واستدراجه إلى ردةّ فعل ستدخلنا في دوامة من الدماء من الصعوبة تخيّل كيفية الخروج منها».
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر