الاثنين في ١١ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 04:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
امانة "14 آذار": الحريص على الديمقراطية عليه أن يسهل كل الإستحقاقات
 
 
 
 
 
 
٢٠ اب ٢٠١٤
 
عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار إجتماعها الدوري في مقرها في الأشرفية، عرضت فيه الأحداث التي شهدها لبنان والمنطقة، في حضور منسق الأمانة العامة الدكتور فارس سعيد وكل من: راشد فايد، آدي أبي اللمع، نوفل ضو، نادي غصن، هرار هوفيفيان، يوسف الدويهي، ربى كباره، وليد فخر الدين وآرديم نانيجيان.

سعيد
بعد الإجتماع قال سعيد: "إن الأحداث الأمنية تفرض نفسها على جميع اللبنانيين واليوميات السياسية التي تطرح نفسها ونحن نقترب أكثر وأكثر الى دخول البلد في عنق الزجاجة الدستورية من خلال الفراغ الذي يصيب موقع رئاسة الجمهورية والذي ينسحب على جميع المؤسسات الدستورية، وطرح موضوع الانتخابات النيابية في 16 تشرين الاول ودعوة الهيئات الناخبة. ونريد أن نؤكد أن كل هذه المواضيع نقطة مشاورات مكثفة بين كل قوى 14 آذار وأحزابها وشخصياتها. كما نريد أن نؤكد أيضا أن الأولوية تبقى لاحترام المهل الدستورية وكل الإستحقاقات الدستورية بدءا بانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية وبالتالي لا يمكن أن يكون فريق حريص على الديمقراطية يعطل الإستحقاق الرئاسي ويسهل إجراء إستحقاق آخر والحريص على الديمقراطية عليه أن يسهل كل الإستحقاقات كما عليه أن يحترم المهل الدستورية".

أضاف سعيد: "الكل يدرك أن الأحداث التي شهدتها عرسال تم تجاوزها مرحليا بفضل وحدة ووعي اللبنانيين وقدرة المؤسسة العسكرية. ونؤكد في هذا الموضوع أن لا حلول سحرية وضرورة ضبط الحدود السورية - اللبنانية من خلال نشر الجيش اللبناني على طول هذه الحدود بمؤازرة القوات الدولية كما يتيح القرار 1701.

كما تناولنا في الإجتماع ما يجري في المنطقة من أحداث بدءا من العراق مرورا بسوريا، ونرى ضرورة عدم انتقال العنف إلى الداخل اللبناني وهذا لا يمكن أن يحصل إلا من خلال عملية بناء الدولة بدءا من إنتخاب رئيس جديد للبنان".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر