السبت في ٢١ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:11 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
هل «يفكّ» اتحاد السلة «أسر» مقرّراته اليوم؟
 
 
 
 
 
 
٩ حزيران ٢٠١٤
 
ستكون الساعات المقبلة حاسمةً بالنسبة لصدور المقرّرات التي اتخذها اتحاد كرة السلة مساءَ الجمعة الفائت ولم تُعلن في حينها، وذلك من أجل إعطاء المزيد من الوقت ريثما يقوم رئيس الإتحاد وليد نصّار بإجراء الاتصالات مع إدارتَي ناديَي الحكمة والرياضي من أجل إنقاذ الموسم السلّوي.

خيبة امل كبيرة اصابت اللاعبين المحليين... والاجانب

ستنعقد اللجنة الادارية لاتحاد السلة عندَ الرابعة من بعد ظهر اليوم لبلورةِ ما توصلت إليه الاتصالات وبالتالي «فكّ أسر» المقرّرات وإعلانها رسمياً على حدّ ما ذكر أحد أعضاء الاتحاد الفاعلين، والذي أشار الى أنّه إذا «لم نتوصل الى إعلان المقرّرات اليوم فإنّ الامور ذاهبةٌ الى المجهول وبمعنى آخر على اتحاد السلة أن يعترف بفشله وبالتالي لا مفرّ من الاستقالة فوراً».

وكان اتحاد السلة بصدد إصدار مقرّراته رسمياً الجمعة ولكن سرعان ما جمّدها وكانت تتضمّن الآتي: توقيف اللاعبين: وائل عرقجي، إسماعيل احمد، روي سماحه، جان عبد النور وعلي حيدر (الرياضي)، كريس دانيالز وديوريك سبنسر (الحكمة)، ثلاث مباريات وتخفيضها الى اثنتين، مع غراماتٍ مالية، إكمال ما تبقى من السلسلة النهائية من دون جمهور وعلى ملعبٍ محايد رُجِّح انه مجمّع الرئيس اميل لحود في الدكوانة.

مقرّرات مطروحة لاجتماع اليوم

والإتحاد لديه رؤياه لعدد من الحلول أبرزها:

1- توقيف اللاعبين المتورّطين بالإشكال ثلاث مباريات وتخفيضها الى اثنتين، توقيف اللاعب إسماعيل احمد خمس مباريات وتخفيضها الى ثلاث، وهذا يعني انّ احمد لن يشارك في المباراة الأخيرة.

2- الإكتفاء بتوقيف كلّ من إسماعيل احمد وكريس دانيالز لأكثر من ثلاث مباريات، ولاسيما أنّ دانيالز كرر ما فعله في المباراة الثالثة بالمنارة مرتكباً استفزازتٍ ومتسبّباً بإشكالات.

3- التأكيد على إكمال المباريات الثلاث المتبقية الثلثاء والخميس والسبت، في حضور الجمهور إذا سمحت وزارة الداخلية بذلك، مع توقيف جمهور الحكمة مباراة واحدة وتغريم النادي مالياً.

4- توقيف اللاعبين لوران وودز وديوريك سبنسر الذين تسبّبا بانطلاق الشرارة.

راوح مكانك...

وكانت عطلة الاسبوع شهدت سلسلةً من الاتصالات شملت المعنيين بالأزمة من اجل إيجاد مخرجٍ ينصف فريقَي الحكمة والرياضي، وتُوّج ذلك بعشاءٍ في «مطعم شي سامي» في منطقة جونيه اوّل من امس (استمرّ 5 ساعات)، دعا اليه رئيس اتحاد كرة السلة المهندس وليد نصار على شرف رئيس الإتحاد الإماراتي اللواء إسماعيل القرقاوي، في حضور رئيس نادي الحكمة نديم حكيم وعضو اللجنة الإدارية لنادي الرياضي تمام جارودي الذي مثّل والده.

وحاول نصار الوصول الى اتفاق بين الناديين لإكمال السلسلة النهائية، لكنّ الطروحات كلها لم تفضِ الى نتيجة حيث أصرّ رئيس نادي الحكمة على تطبيق القانون بحذافيره، وطالب الاتحاد بـ «إصدار مقرراته ليبنى على الشيء مقتضاه وإلّا كيف لنا أن نتفاوض من دون معرفة المقرّرات رسمياً؟».

بدوره اصرّ جارودي الذي مثل والده في العشاء على موقفه من توقيف اللاعب اسماعيل احمد وفي اعتباره انّ هذا خطٌ احمر، معبراً عن رأيه بإيجاز «ذنبه انه دافع عن نفسه». علماً أنّ القرقاوي طالب بدوره تطبيق القوانين حرصاً على مسيرة الاتحاد وخوفاً من الوصول مجدّداً الى التوقيف الدولي.

الخسائر المادية ستطاول الجميع

لا شك أنّ توقفَ الدوري وعدم إكماله كما حصل الموسم الفائت سيتسبّب بأزمة مالية خانقة لأندية الدرجة الاولى لناحية تأمين «السبونسر» والمعلنين للموسم المقبل، ما سينعكس سلباً على رواتب اللاعبين والمدربين، وعدد كبير من العاملين في الوسط السلّوي كشركة الاحصاءات ولجان الاتحاد وغيرها، بالاضافة الى شلّ عمل الاتحاد وتكبيده خسائر تصل الى مئات آلاف الدولارات بسبب التزاماته مع المؤسسة اللبنانية للارسال وراعيَي البطولة، شركتي إينرجي XXL ، و»نيو لوك برودكشن»، ناهيك عن خسارة العقد المنوي توقيعه بين الاتحاد وقناة دبي الدولية والذي يصل الى 450 الف دولار.
المصدر : الجمهورية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر