الاربعاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 05:32 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بو صعب: لا تصحيح للامتحانات دون هيئة التنسيق ولا إفادات دون موافقتها
 
 
 
 
 
 
٩ تموز ٢٠١٤
 
أعلن وزير التربية الياس بو صعب أنه وبالمشاركة مع هيئة التنسيق النقابية "قمنا بتقييم الوضع خصوصا بعد الضغط الذي يمارس من قبل الاهل والطلاب بموضوع نتائج الامتحانات وهو مطلب محق، وبحثنا الامور التي ممكن ان نقوم بها خصوصا ان هناك شبه غياب للسلطة التشريعية والتنفيذية".

ولفت في مؤتمر صحافي بعد اجتماعه مع هيئة التنسيق الى أنه "على الهيئة أن تعتبر نفسها بالموقع القيادي بما له علاقة بالملف التربوي"، مؤكدا أن "الامور لا زالت كما هي لا سلسلة ولا جلسة تشريعية لاقرار السلسة وهي مشكلة اساسية كبيرة"، موضحا أن "الاتفاق الذي على اساسه اجريت الامتحانات يشدد على أن لا تصحيح للامتحانات من دون هيئة التنسيق، لا فادات دون موافقة هيئة التنسيق".

وطلب بو صعب "النظر الى هذا الملف بنظرة انسانية، لان التعطيل يطال مستقبل جيل بأكمله"، مشددا على "ضرورة فصل الملف التربوي عن الخلافات السياسية"، طالبا من "رئيس مجلس النواب نبيه بري يبذل الجهد ويحاول المساعدة لحلحلة السلسة وملف الجامعة اللبنانية، ان يضع ملف السلسة على اول بند في أول جلسة تشريعية مقبلة".

متمنيا أن "يتعامل الافراقاء مع بري وان يتم النقاش في موضوع السلسة، حتى يفك اسر الامتحانات الرسمية"، لافتا الى أن "المسؤول عن هذا التعطيل هي الوعود المتتالية التي اعطيت للقطاع التربوي"، معلنا أن "هناك خلافات سياسية كبيرة وهي شبيهة بحرب سياسية باردة غير معلنة ولكنها قائمة"، مشيرا الى أن "الفراغ الرئاسي انعكس لخلاف حول التشريع".

من جهة أخرى، لفت الى ان "ملف الجامعة اللبنانية ليس بعيد عن الملف السياسي وهو يدرج على جدول أعمال مجلس الوزراء"، مضيفا "مررنا بعدة مراحل من خلافات محدودة دون اعتراض لحلها، الى اعتراضات من قبل جهة سياسية بسبب عدم اطلاعها على الملف"، مشيرا الى أن "اعتراض محق، لكن رئيس مجلس الوزراء تمام سلام طلب ان لا توضع اسماء الاساتذة اللذين سيتم تفريغهم بالجامعة اللبنانية على جدول اعمال مجلس الوزراء".

وأضاف بو صعب أن "هناك اكثر من 4000 استاذ متعاقد ولا يمكن تعيينهم كلهم، وهذا الموضوع نضعه اما الراي العام"، مؤكدا أن "كافة الافرقاء السياسيين توجهوا الى وزارؤة التربية واطلعوا على الملف، وعلى آلية العمل به".

وشدد على أنه "لا تضخيم لاعداد الاساتذة، وبناء على الحاجات والامكانيات سيتم التعيين"، مشيرا الى أن "معدل كل 20 طالب استاذ واحد، ونحن اخذنا معادلة 25 طالب لكل استاذ، وبالتالي نحن بحاجة الى الى تفريغ 1700 استاذ وهذه معادلة اكاديمية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر