الاربعاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 05:34 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
زريقات لحزب الله : اخرجوا سريعا من سوريا قبل فوات الآوان
 
 
 
 
 
 
١ تموز ٢٠١٤
 
دعا الناطق الناطق الاعلامي باسم كتائب عبد الله عزام الشيخ سراج الدين زريقات حزب الله للخروج من سوريا سريعا قبل فوات الآوان ، وقال : آخر ما أقوله لكم يا "حزب ايران" لقد بنيتم بظلمكم قاعدة متينة في لبنان لحربكم ثم كررتم ذلك في سوريا وأسأل الله أن يستدرجكم لمعركة العراق.

وأعلن زريقات عبر "تويتر" ان إرهاب حزب الله في لبنان هو تفجير مسجدي التقوى والسلام في طرابلس وإحراق مسجد بلال في عبرا وقتل المشايخ والشباب بالطرقات واعتقالات بالشبهة وتفجيرات الرئيس الشهيد رفيق الحريري وفرانسوا الحج ووليد عيدو وجبران تويني وسمير قصير ووسام الحسن ومحمد شطح وقائمة طويلة يعرفها اللبنانيون جيدا ، بحسب تعبيره.

وأضاف : أما إرهاب حزب الله في سوريا هو قتل النساء والأطفال في حلب، حصار الغوطة الشرقية، احتلال القلمون، قصف الآمنين في جنوب دمشق، الدعم المستمر لبشار.

وتابع زريقات : فإن كان الإرهاب هو الرد على جرائمكم فانتظروا من الإرهاب حلقات متتالية تنسيكم كل حلقة سابقتها حتى يعود الأمن لأهلنا وأطفالنا في سوريا

وتوجه زريقات إلى حزب الله بالقول: تذكروا حرب غزة 2008 التي تبكون زورا على أطفالها وتقتلون أمثالهم في حلب فماذا قدمت مقاومتكم ؟ أولسنا من رمى الصواريخ على اليهود وتبناها ؟ راجعوا التاريخ منذ ضمانكم لحدود اليهود في 2006 إلى اليوم تعلمون أننا وغيرنا قمنا برماية الصواريخ على اليهود مرارا وآخرها صواريخ 40 كلم .

وقال: كفاكم دجلا وكذبا أنكم "مقاومون" لليهود فلقد عرفت الأمة حقيقتكم فحدود اليهود تنعم بحراستكم وأطفال المسلمين يقتلون على أيدي "مقاوميكم" ، وكفاكم دجلا وكذبا أنكم "مقاومون" لليهود فلقد عرفت الأمة حقيقتكم، فحدود اليهود تنعم بحراستكم، وأطفال المسلمين يقتلون على أيدي "مقاوميكم".

وتابع : وقلتم عنا وقتها أننا عملاء لليهود على لسان كبير مجرميكم "حسن نصر الله" ويعلم الجميع عن اعتقال عشرات الشبكات العميلة للموساد بصفوفكم ، فعلى من تضحكون ؟ وإلى متى تستخفون بعقول الناس ؟ وها هو أخوكم "صبحي الطفيلي" حي يرزق فاطلبوا شهادته عن "مقاومتكم لليهود"،بحسب قوله .
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر