الاربعاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 05:41 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
السفارة السعودية: المملكة أول من عانى من الارهاب وما ينشر لا يعدو كونه تجنيا على الحقيقة وتضليلا للباحثين عنها
 
 
 
 
 
 
٣٠ حزيران ٢٠١٤
 
صدر عن سفارة المملكة العربية السعودية، البيانالآتي:


"طالعتنا احدى الصحف يوم السبت 28/6/2014م بمقال لكاتب متناقض الانتماءات، وأقل ما يمكن أن يوصف به أنه كمن اضاع المشيتين، وبات لا يعي من يخدم بكتاباته وتهويماته.
ولقد اعتادت سفارة المملكة العربية السعودية ألا تلقي بالا لمثل هذه الترهات ولا لمن كتبها او نشرها ، وتدرك ان الكاتب ومقاله يتوارى خلفهما جهات لا تريد بالعرب خيرا ولا بالمنطقة العربية.أما في الحقيقة فهو يزج نفسه في ما لا يفهمه، وسمح لنفسه بالخوض في الفتنة وجعل من قلمه آلة للايقاع بين مكونات الامة.

وتود السفارة ان توضح للرأي العام اللبناني بكل أطيافه أن ما ينشره هذا الكاتب وأمثاله لا يعدو كونه تجنيا على الحقيقة وتضليلا للباحثين عنها. فهو يعرف مصادر الإرهاب ولكنه يتعامى عن الإشارة اليها .ولاحاجة للقول أن لا أحد ينتظر شهادة حسن سيرة من هذا الكاتب ولا من وسائل الدعاية والتحريض التي تطلقه.

والواقع يدحض المزاعم التي يرددها هو وأمثاله ، فالمملكة العربية السعودية هي أول من عانى من الإرهاب، وما أسهمت به في مجال مكافحة الإرهاب محل ثناء وتقدير من المجتمع الدولي الذي يشيد بنهج الاعتدال والحكمة الذي تنتهجه المملكة وترفع لواءه في وجه المغالين والمتطرفين.

ونعرف حق المعرفة أن هذه الأصوات والاقلام التي لا هم لها الا التصويب على المملكة لا تمثل إلا ذاتها او جهات معينة يسيئها التقارب الاخوي بين السعودية ولبنان، وهي بالتالي لا تعبر البتة عن الاعلام اللبناني المعروف بعراقته ورصانته ومهنيته وتحلي القيمين عليه بروح المسؤولية والحس الوطني ، وإنها مهما اجترأت لن تتمكن من النيل من مكانة المملكة لدى المواطن اللبناني ولا من التأثير على رسوخ العلاقات السعودية اللبنانية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر