الاربعاء في ١٦ كانون الثاني ٢٠١٩ ، آخر تحديث : 03:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تفجير انتحاري في فندق DUROY في الروشة أثناء مداهمة للأمن العام
 
 
 
 
 
 
٢٥ حزيران ٢٠١٤
 
فجر انتحاريّ نفسه في الطابق الثاني من فندق "دي روي" في الروشة خلال قيام عناصر من "الامن" بعملية دهم في ما اعتقل انتحاري ثان خلال دهم غرفتيهما.

وأكد القاضي صقر صقر جرح 3 من عناصر الامن العام خلال العملية، وقد كانوا في عداد القوة التي داهمت غرفة المشتبه بهما، في ما اكد مدير عام الصليب الاحمر جورج كتانة نقل 7 اصابات من المدنيين الى المستشفيات. واظهرت الصور الاولية عناصر امنية تنقل احد المشتبه بهم الى احدى سيارات الاسعاف وتبدو الاصابات بحروق واضحة على جسمه. كما تمكن الدفاع المدني من اخماد الحريق الذي اندلع بسبب الانفجار.

واجرت القوى الامنية عملية مسح للمنطقة لمعرفة ما إذا كانت هناك سيارات مفخخة.

وطلبت الاجهزة المختصة الخبير العسكري لتقدير زنة العبوة التي كان يزنر بها الانتحاري نفسه.

وافادت الوكالة الوطنية انه تم العثور على حقيبة مفخخة في محيط فندق "دو روي" في الروشة. وكلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية صقر صقر الخبير العسكري تفكيكها. كما كلف كل الاجهزة الامنية إجراء التحقيقات اللازمة.

والفندق يقع في نزلة السفارة السعودية مقابل مبنى تلفزيون المستقبل.

ولاحقا، حضر وزير الداخلية نهاد المشنوق الى مكان الانفجار، قائلا ان "هناك 3 جرحى من الامن العام وان الانتحاري الاول سعودي الجنسية فجر نفسه والانتحاري الثاني جريح في المستشفى"، مضيفا ان "ما حصل اليوم كان ضربة استباقية للامن العام قبل ان يفجر الانتحاريان نفسيهما في مكان اخر".

ومن أمام مستشفى الجامعة الأميركية أكد المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم أن "لبنان مستهدف، وليس الامن العام فقط هو المستهدف"، وقال: "لسنا في حاجة إلى خطابات ولا إلى من يعلمنا ماذا نفعل، ندرك ما نفعله".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر