الاربعاء في ١٦ كانون الثاني ٢٠١٩ ، آخر تحديث : 03:46 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جنبلاط: ليس مشرّفاً ان ينال عون دعم بشار… وإيران فعلياً على الساحل اللبناني
 
 
 
 
 
 
١٩ حزيران ٢٠١٤
 
جدد النائب وليد جنبلاط تمسكه بترشيح النائب هنري حلو الى رئاسة الجمهورية مشيراً الى ان رئيس القوات الدكتور سمير جعجع ورئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون مرشحان، وليدعمهما من يشاء، ولكننا 'ندعم ونرشح النائب هنري حلو لأنه يتمتع بالاعتدال والحوار، ونصرّ على ترشحه، وقد تكون هناك أسماء أخرى لم تترشح بعد”.

وعلق جنبلاط في حديث لصحيفة 'الاهرام” المصرية على دعم الرئيس السوري بشار الأسد لعون بالقول: 'ليس مشرفاً أن ينال أحد الدعم من بشار، ولكننا من نقرر”.

واضاف جنبلاط” 'نحن نرشح هنري حلو ولن نسحب ترشحنا لصالح آخرين أياً كانت المعادلات والتوافقات، وتلك هي الديمقراطية”.

وعن التقارب الحاصل بين عون ورئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري، لفت جنبلاط الى ان هذا الامر ليس من شأنه، وقال: 'لست على اطلاع بما يدور بينهما، كما أنني لست من 8 آذار أو 14 آذار، أنا اتخذت موقعاً وسطياً ورشحت هنري حلو، أما ما يجري بين الأقطاب الكبار فليس من شأني”.

وتطرق جنبلاط الى الاحداث في سوريا ، معتبراً ان 'الأسد لم ينجح، لأنه انتخب على أشلاء سوريا، من قبل الذين أرهبهم بنظامه الوحشي، وبعض المهووسين، نجح على أنقاض مدن دمرها بالكامل، وأشلاء المعذبين والمخطوفين والقتلى الذين لا يعلم أحد كم عددهم، ربما 200 ألف أو 300 ألف قتيل، ولذلك لم ينجح الأس”.

واضاف: 'هناك خيانة من الغرب للثورة السورية، وللمطالب المشروعة للشعب السوري في الكرامة والحرية، ويجب ألا ننسى أن هناك حليفين للأسد هما إيران وروسيا اللتان سمحتا له أن يبقى في الحكم حتى الآن، أما الآخرون وفي طليعتهم الولايات المتحدة الأميركية فقد خذلوا الشعب السوري”.

وفي موضوع 'الدولة الاسلامية في العراق والشام” قال جنبلاط: 'مسلحو داعش في الأساس كانوا في السجون السورية، وتم إطلاقهم بصورة غريبة ومريبة، مثلما أطلقوا في العراق من سجن أبو غريب، أما جبهة النصرة فأغلبها من الشعب السوري، بالإضافة إلى تنظيمات أخرى مسلحة مثل لواء التوحيد، وكل هذه التنظيمات قاتلت ضد الجيش السوري الحر فوقع آلاف القتلى في حرب عبثية، ما جعل نظام بشار يثبت أقدامه، ولا أبرئ النظام السوري من الارتباط بداعش، لأن قادة داعش كانوا في السجون السورية، وتم إطلاقهم مثلما تم إطلاق شاكر العبسي في لبنان وفجر معركة نهر البارد مع الجيش والشعب اللبناني”.

ورأى جنبلاط انه لا يوجد تفسير لانسحاب الجيش العراقي الغريب والمريب من الموصل ونينوى، رافضا مقولة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول إن ما يحدث 'حرب بين السنة والشيعة”، مشيرا الى أن 'الماكي يصب في المخطط الكبير لتفتيت المنطقة، وعليه أن يدرك أنه يحكم العراق بكل طوائفه، وعليه أن ينصف الجميع على أسس وطنية وعروبة ووحدة العراق مع الأخذ بالاعتبار المكون الكردي، لا أن يترك العراق في دوامته التي يريدها الغرب”.

كما اشار جنبلاط الى ان 'حزب الله يشارك في سوريا بأمر من إيران، لأن بقاء الأسد هو أساس بقاء تواصل إيران عبر العراق وسوريا إلى البحر المتوسط، وعلينا أن نقول إن عناصر أخرى من لبنان تشارك في الحرب داخل سوريا، وجميعهم لم يلتزموا بسياسة النأي بالنفس”.

واضاف ان 'ايران فعلياً على الساحل اللبناني، ولسنا بحاجة إلى تصريح مسؤول إيراني، كما أن للروس موقعاً أساسياً على البحر المتوسط وهو قاعدة طرطوس في سوريا، وهي مصالح استراتيجية وربما نفطية، وعلينا ألا نقلل من الدعم الإيراني الروسي للنظام السوري، لأن طريقة استخدام الطائرات المروحية للبراميل المتفجرة في سوريا هي نفس الطريقة التي استخدمتها روسيا في تدمير غروزني خلال حربها في الشيشان”.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر