الاربعاء في ١٦ كانون الثاني ٢٠١٩ ، آخر تحديث : 03:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
هيغل حمّل المالكي مسؤولية ما يحصل بالعراق: لم يلتزما بإقامة حكومة وحدة مع السنة والأكراد
 
 
 
 
 
 
١٩ حزيران ٢٠١٤
 
ألقى تشاك هيغل وزير الدفاع الأميركي باللوم فيما يحدث في العراق على رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، وقال أمام لجنة استماع: "من المسؤول؟ داعش (تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام) لأنها شنت هجوماً، أم هذه الحكومة العراقية التي لم تفِ بالتزاماتها لإقامة حكومة وحدة تشمل السنة والأكراد والشيعة.

واجتمع الرئيس الأميركي باراك أوباما مع زعماء الكونغرس لمناقشة الأوضاع في العراق، في حين تصاعد النقاش بين الأميركيين حول ما يجب أن تفعله واشنطن في العراق، لكن بيان البيت الأبيض أشار إلى أن الإدارة ولمواجهة خطر تنظيم داعش تقدّم النصح للقيادات العراقية بترك الاجندات الطائفية والالتفاف بحسّ وطني.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض "إن العمل العسكري جزء من الخيارات التي ينظر فيها الرئيس، لكنني أكرر القول إن هذه المشكلة ليست عسكرية في البداية".

ومع مرور النهار في واشنطن غابت الخيارات العسكرية عن طاولة الرئيس الأميركي وبقي فقط دعم قدرات قوات الأمن العراقية.

وفي جلسة استماع، مهّد وزير الدفاع الأميركي، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال دمبسي للقرار الأميركي.

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة "إن الأمر ليس بسهولة مشاهدة فيديو لرتل على ايفون (iPHONE) ثم شن غارة على الفور".

ولم يوفّر دمبسي، أيضا مثل هيغل، المالكي من الانتقادات، وألقى باللوم الكثير عليه بسبب تصرفاته السياسية وعدم وفائه بالتزاماته.

وأوضح دمبسي أنه "منذ عام كانت التصرفات بالضبط عكس ما نريد، أي لمّ الشمل، وشهدنا تغيير القادة العسكريين والفساد وكل اشكال الطائفية وهذا ما أوصلنا إلى هنا اليوم".

ومع ذلك تبدو الإدارة الأميركية مترددة في فرض حلول في العراق، وتعتبر أن التوافق السياسي واختيار رئيس للحكومة أمر يعود للعراقيين وتتحدث إلى الإيرانيين.

وتعقيبا قال جون باينر رئيس مجلس النواب الأميركي: "أتخيّل فقط أصدقاءنا وحلفاءنا في المنطقة وما يفكرون به، ونحن نتحدث إلى الايرانيين وهم يموّلون ويرعون الإرهاب في سوريا ولبنان وإسرائيل".

وانخفض تأييد الأميركيين لسياسات أوباما الخارجية إلى أدنى مستوياتها، لكن المثير ألا أحد أيضاً يؤيّد التدخل.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر