الاربعاء في ١٨ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:29 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الأمانة العامة لـ"14 آذار": نضم صوتنا لصوت حزن اللبنانيين الذين شهدوا على نسف عملية عدم إكتمال النصاب
 
 
 
 
 
 
٧ ايار ٢٠١٤
 
ضمت الأمانة العامة لقوى "14 آذار" صوتها لصوت حزن اللبنانيين الذين شهدوا اليوم على نسف عملية عدم إكتمال النصاب من قبل نواب يفترض أن يكونوا مسؤولين عن كل لبنان وأن يؤمنوا النصاب لإنتخاب رئيس، مؤكدة أن فريق "14 آذار" هو فريق سياسي متماسك يواجه مراحل متتالية من الإستحقاق الرئاسي ويسعى من دون ملل ولا كلل من أجل إنتخاب رئيس.

واضافت الأمانة في بيانها الذي تلاه فارس سعيد: "لدينا مرشح وحيد لقوى "14 آذار" وهو الدكتور سمير جعجع وندعم هذا المرشح بتضامن كامل، ونريد أن ننتخب رئيساً لجمهورية لبنان بأسرع وقت ممكن من أجل عدم الوصول إلى الفراغ الدستوري".

واستغربت ايضا في شق ثان تلاه أمين عام حزب "الوطنيين الأحرار" الياس أبو عاصي، عملية إفراغ المؤسسات بدءاً من رئاسة الجمهورية التي إعتمدتها قوى 8 آذار إنطلاقاً من مقولة " إما نحن وإما الفراغ ".

واضافت: "من المؤسف جداً أن تتناسب هذه المواضيع مع تصرفات نشهدها على الأرض من تدخلات فاضحة في سوريا كما تتلاقى مع تصريحات مستشار مرشد الثورة الإسلامية التي تتحدث عن وصول حدود إيران إلى جنوب لبنان والكلام عن مؤتمر تأسيسي ودعا اللبنانيين إلى الحذر من التطورات الجارية وأن يمارس المجتمع المدني ضغوطاً على نواب 8 آذار كي يعودوا إلى الطريق المستقيم ويلتزموا ببنود الدستور التي نصّت على إنتخاب رئيس ضمن المهلة الدستورية المحددة".

بدوره إعتبر عضو المكتب السياسي الكتائبي شاكر سلامة أن لبنان يمرّ اليوم بمرحلة تاريخية ومفصلية وإذا لم يتم إنتخاب رئيس ضمن المهلة الدستورية سيذهب لبنان إلى الهاوية وخيارات لا يريدها اللبنانيون، وأسف الى أن فريق من اللبنانيين يعطل النصاب في المجلس النيابي محذرا من الدخول في الفراغ بعد 25 ايار الذي يؤذي جميع اللبنانيين وذكر بالفراغ في 89 الذي ادى حروب داخلية وفي العام 2007 الذي ادى الى 7 ايار ومؤتمر الدوحة، وطالب كل القيادات تحمل مسؤولياتها كي يبقى لبنان سيداً حراً مستقلاً.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر