الاربعاء في ١٣ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:16 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
قطاع الشباب - الضنية يقيم ندوة سياسية في بلدة سير
 
 
 
 
 
 
٢٧ كانون الثاني ٢٠١٤
 
بدعوة من قطاع الشباب في منسقية تيار المستقبل في الضنية أقيمت ندوة سياسية في مكتب المنسقية في بلدة سير، حاضر فيها منسق عام تيار المستقبل في الضنية الدكتور هيثم الصمد، بحضور شباب المستقبل في الضنية وأعضاء مجلس المنسقية.

وعرض صمد للأوضاع السياسية الداخلية والخارجية ومدى تأثيرها على المناخ السياسي والامني والاقتصادي في البلد، حيث ركز "على مقابلة الرئيس سعد الحريري في اطلالته الاعلامية الاخيرة، والتي جاءت موفقة في توقيتها ومضمونها رداً على محاولات البعض لتأليب جمهور تيار المستقبل، وللمزايدة على موقف الرئيس الوطنية، حيث ظهر كرجل دولة من الطراز الرفيع، مغلباً مصلحة الوطن العليا وفق قاعدة لبنان أولاً وأخيراً، من دون التنازل عن الثوابت الوطنية وإنما ضمن سياق ربط نزاع مع حزب الله".

وأكد أن نهج الاعتدال الذي يتمتع به تيار المستقبل مهم في هذا الظرف الدقيق الذي يشهده لبنان والمنطقة.

كما تحدث الصمد عن الملف الحكومي، فأشار إلى ان الايجابية التي تجلت في مقاربة الملف الحكومي لا تعتبر تراجعا عن الثوابت كما فعلت قوى الثامن من آذار ، إنما هو موقف يحمل الكثير من الانجازات المتمثلة بتثبيت مبدأ المداورة في الحقائب الوزارية، ورفض الثلث المعطل، وكسر أسطورة ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة، والتمسك بإعلان بعبدا.

ونبه إلى ان "المشاركة تأتي من الشعور بالمسؤولية بوضع البلد الذي أصبح مفتوحاً على الزلازل الامنية والاقتصادية والسياسية، وحاجة الناس إلى حقوقهم التي ضاعت أثناء الأداء الحكومي الهزيل للحكومة المستقيلة، كما تأتي المشاركة كخطوة لتنفيس الاحتقان في هذه المرحلة الاستثنائية وليس من باب التضامن الحكومي".

وشدد الصمد على مدى تماسك تحالف قوى الرابع عشر من آذار ومتانته، والتي أعطت نموذجاً فريداً في الممارسة الديمقراطية على مستوى الوطن

واعتبر أن سبب الارتدادت الأمنية تعود لمشاركة حزب الله المرتبط بأجندة خارجية في الحرب الدائرة في سوريا، وهذا ما لا يغطيه تيار المستقبل.

وتناول موضوع المحكمة الدولية وأشاد بالحرفية العالية والتقنية المميزة التي تجلى بها القرار الاتهامي، حيث كسبت ثقة واحترام العالم أجمع ، حيث دقت ساعة العدالة، وهذا لم يكن ليحصل لولا النضال السياسي لجمهور الرابع عشر من آذار بشكل عام وتيار المستقبل بشكل خاص .

وأثنى على نشاط وجهود شباب المستقبل الذين أثبتوا في كل المحطات الوطنية أنهم النبض الحقيقي لمسيرة ثورة الارز، مؤكداً متابعة المسيرة وصولاً إلى مستقبل يليق بلبنان الدولة والمؤسسات.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر