الاثنين في ٢٣ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة '14 آذار”: ليبادر اللبنانيون إلى إجراء مصالحة فيما بينهم
 
 
 
 
 
 
٢٩ كانون الثاني ٢٠١٤
 
رأت الأمانة العامة لقوى '14 آذار” أن الأوضاع المتردية على كل المستويات، تضع اللبنانيين أمام مسؤولية تاريخية كي يمسكوا بمصيرهم الوطني، وأن يضعوا حداً للدورة الجهنمية من العنف والقتل، فيستعيدوا حُلمهم الذي أبصر النور في ربيع الـ ٢٠٠٥. والحال إن العدالة هي وسيلتهم الوحيدة لوضع حدّ نهائي لحروبهم، ولإعادة الإعتبار إلى القانون الذي عليه يتأسس عيشهم المشترك.

الأمانة العامة وفي البيان الصادر عن اجتماعها الدوري اعتبرت أنه في إطار هذه الرؤية إلى العدالة تقع أهمية المحكمة الدولية الخاصة بلبنان إذ وللمرة الأولى في تاريخنا يُستدعى مُرتكبو جريمة سياسية كبرى للمثول أمام العدالة كي لا تستمرّ سياسة الإفلات من العقاب في لبنان والمنطقة.

وشددت على أنه من الضروري أن يبادر اللبنانيون إلى إجراء مصالحة فيما بينهم، ولكن على أسس واضحة قوامها الدستور والقوانين المرعية لدولة فعلية تجمع السلاح غير الشرعي، وتحتكر وحدها حق استعماله على أرضها. مصالحة لا تستبق العدالة ولا تلغي أحكامها. وكي تؤدّي المصالحة ثمارها العملية ينبغي أن تدفع اللبنانيين، جميع اللبنانيين، إلى المجاهرة بالتمسك بـ”إعلان بعبدا” الذي أقرّته طاولة الحوار الوطني في 11/06/2011 وبإسقاط 'ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة” كمدخلٍ سياسي واضح ووحيد لأي بيان وزاري لأي حكومة قد تشكّل في لبنان.

كما قدّرت الأمانة العامة مواقف قيادات 14 آذار الداعية إلى الحفاظ على السلم الأهلي، ودعت إلى أن لا تكون أي طائفة في لبنان وقوداً في حروبٍ عبثية بين 'القاعدة” و”حزب الله”.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر