الثلثاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المنظمات الشبابية في 14 آذار أطلقت حملة بتحب "الجيش سلمو سلاحك" وعريضة لتسليم السلاح غير الشرعي إلى الجيش
 
 
 
 
 
 
١ اب ٢٠١٣
 
أطلقت المنظمات الشبابية في قوى 14 آذار، في الخامسة عصر اليوم، حملة "بتحب الجيش سلمو سلاحك"، في لقاء أقامته في "مركز بيروت للمعارض - بيال"، في وسط بيروت، في حضور النائبين خالد زهرمان وشانت جنجنيان وممثلين للمنظمات الشبابية في 14 آذار.

وتتضمن الحملة توزيع عريضة على اللبنانيين في كل المناطق ليتم التوقيع عليها، وفيها مطالبة بتسليم السلاح غير الشرعي إلى الجيش.

ضرغام
بعد النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت عن أرواح شهداء الجيش، تحدث رئيس مصلحة طلاب حزب الوطنيين الأحرار سيمون ضرغام، فقدم شرحا عن "العريضة والوجهات التي ستسلكها كي يتم التوقيع عليها"، وقال: "إن الفكرة الأساسية للعريضة هي أن يمثل الجيش والمؤسسات الامنية اللبنانية فقط السلطة الأمنية الوحيدة على الأراضي اللبنانية. وندعو كل من يؤمن بأن القوى الشرعية اللبنانية وحدها يجب أن تتحكم بالسلاح إلى التوقيع عليها".

يزبك
واعتبر رئيس مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" نديم يزبك أن "العريضة ستشكل إثباتا لكل اللبنانيين وللرأي العام الدولي بأنه لا يزال في لبنان من يرفضون الخضوع لسلاح حزب الله، الذي لا يمثل اللبنانيين، ولا يرضي طموحات الشباب منهم، بل هو يمثل ايران لا الشعب اللبناني".

وانتقد "تصوير حزب الله وحلفائه للفريق الآخر في لبنان على انه معاد للجيش"، وقال: "إن الطرح الأساسي هو من يريد ان يجعل الجيش يعمل. وفي المقابل، هناك من يريد ان يمنعه، ونذكر بمحطات عدة وقف فيها حزب الله وحلفاؤه ضد الجيش، ومنها معركة مخيم نهر البارد واغتيال الشهيد سامر حنا وأحداث مار مخايل".

وسأل: "لماذا لم يسع حزب الله وفريقه إلى تسليح الجيش في الفترة التي تولى فيها وحلفاؤه الحكم".

شبلي
وألقى منسق عام قطاع الشباب في تيار "المستقبل" وسام شبلي كلمة قال فيها: "إن الحملة التي يتعرض لها تيار المستقبل وبيئته الحاضنة ومحاولة وضعها في مواجهة الجيش، لن تفلح، لأن هذه البيئة كانت منذ عهد الاستقلال بجانب مشروع الدولة ومؤسساتها، وهي حتى عام 2005 بقيت متمسكة بمشروع الدولة. ومع استشهاد الرئيس رفيق الحريري، أعلنت ولاءها الكامل للبنان أولا. وإن تيار المستقبل أتى ليكرس سياساته وخطابه وكل الخطوات والمواقف التي اتخذها ليدافع عن الجيش في مواجهة ما تعرض له".

أضاف: "إن الرئيس رفيق الحريري استشهد من أجل مشروع الدولة، وليس لأنه كان يبني ميليشيا على حساب الدولة".

وتوجه شبلي إلى "الذين يتهمون جمهور تيار المستقبل بأنه ضد الدولة والجيش"، وقال: "إن العمود الفقري للجيش يأتي من المناطق التي تتهم بأنها تعاديه".

ودعا "شباب 7 آب الذين تعرضوا للظلم على يد نظام الوصاية إلى رفض أي تعرض أو استهداف لاي شبان لبنانيين من فئة اخرى، ولا 7 آب جديد في مكان آخر".

عبد النور
من جهته، قال رئيس مصلحة طلاب حزب الكتائب اللبنانية يوسف عبد النور: "إن حملة اليوم أتت تماشيا مع خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان اليوم، حتى لا يتحول الجيش من موقع الدفاع عن المواطن والوطن إلى موقع الدفاع عن نفسه، ولتكون حملة تدافع عن الجيش لا أن تقف ضده، وحتى لا يصبح موضوع الدفاع عن الجيش مجرد شماعة. من يهتم فعلا للجيش ومعنوياته لا يعتبر مقتل الشهيد سامر حنا مجرد غلطة، ومن يهتم للجيش لا يسكت عن أحداث مار مخايل وعن الضباط الذين حوكموا وتم إيقافهم، ومن يهتم فعلا للجيش لا يتناسى سلاح حزب الله ودويلته القائمة مكان الدولة اللبنانية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر