الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"14 آذار" تؤكد دعمها للجيش: لالغاء كل المظاهر المسلحة وتسليم المطلوبين
 
 
 
 
 
 
٢٤ حزيران ٢٠١٣
 
أكدت الأمانة العامة لـ14 آذار "الدعم المطلق للجيش في بسط سلطة الدولة على كامل الأراضي من دون إستثناء، وإلغاء كل المظاهر المسلحة وتسليم كل المطلوبين إلى العدالة".

وفي بيان بعد عقدها إجتماع إستثنائي في زحلة، قالت: "لقد حافظ البقاعيون على العيش الواحد في أحلك ظروف الحرب، وفي العقود الأخيرة وهي العقود الوصاية السورية عانت منطقة البقاع أكثر من غيرها قمعا ومصادرة للحريات وخنقا للأنفاس فيما كان وضعها يتردى يوما بعد يوم"، لافتةً إلى ان "البقاعيين يدفعون غاليا ثمن إستقبالهم النازحين السوريين والفلتان الأمني المدبر وغير المدبر، إلى ان باتت المنطقة توصف بالسائبة، في ظل ان الفتنة المذهبية تطل برأسها وتهدد مستقبل البلاد".

وأضافت ان "الأمانة العامة لـ14 آذار إجتمعت اليوم في مدينة زحلة، لتقول بصوت واحد إن مسؤولية الدفاع عن سيادة لبنان والعيش المشترك الإسلامي المسيحي والإسلامي الإسلامي هي مسؤولية وطنية عامة وليست إختصاصية لمنطقة بعينها بل كلنا معنيون ولا يحق لأحد التفرج على ما يجري"، معلنةً: "تضامن جميع اللبنانيين مع أهل البقاع".

كما أعلنت "الدعم لمذكرة قوى 14 آذار التي رفعتها إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان، والتي تطالب بإنسحاب "ميليشيا حزب الله" الفوري من القتال في سوريا لأنه يستدرج الفتنة إلى لبنان، وقيام الجيش بمهمته الأمنية في الحفاظ على المواطنين ونشره على الحدود بمؤازرة القوات الدولية وفقا للقرار الدولي، وإجراء تحقيق جدي ببعض الأحداث التي حصلت بالقباع، وتشكيل حكومة قادرة على تحمل مسؤولية والمحافظة على المصلحة الوطنية العليا".

وأكدت أيضاً ان "البقاع واحد بكل مكوناته، يرفض العنف والفرز الطائفي والمذهبي وهو متضامن في جميع الأحوال"، داعيةً إلى "تشكيل هيئة متابعة منبثقة عن هذا اللقاء تنسق مع أمانة 14 آذار والدولة، من أجل إنشاء شبكة أمان تتصل بكل مستويات الأزمة القائمة".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر