الاحد في ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أمانة "14 آذار": على "حزب الله" الإنسحاب من سوريا فوراً إتقاءً لردود فعل قد تطال مدن لبنان وقراه كلها
 
 
 
 
 
 
١٧ نيسان ٢٠١٣
 
عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الدوري، وبعد المشاورات أصدرت البيان التالي:

أولاً- تكرّر الأمانة العامة لقوى 14 آذار إدانتها انتهاك سيادة لبنان على الحدود الشمالية والشرقية من قبل الجانب السوري، وتطالب الدولة اللبنانية نشر الجيش على طول الحدود ومؤازرته بالقوات الدولية وفقاً للقرار 1701.
وتعتبر الأمانة العامة أن أي قصف أو عملية خطف أو تعرّض لسلامة الأراضي اللبنانية وأمن المواطن اللبناني هو بمثابة خط أحمر مهما كان المصدر- أكان الجيش السوري النظامي الذي لم يكف عن هذه الأعمال بدءاً بحادثة عرسال في شهر كانون الاول 2012 مروراً بكل الحوادث التي عرّضت وتعرّض حتى يومنا هذا اهلنا في وادي خالد والعريضة، او الجيش السوري الحرّ أو من قبل أي جهة أخرى متواجدة في الجانب السوري.

ثانياً- وفي الوقت ذاته تدين الأمانة العامة تورّط "حزب الله" في القتال داخل الأراضي السورية، بطلبٍ من ايران دفاعاً عن النظام السوري، وهو بذلك يفتح الطريق واسعةً أمام فتنة سنّية شيعية، يحذر منها لفظاً، ويعمل لها فعلاً، ولا تهدّد لبنان وحده في عيشه المشترك وسيادته الوطنية، بل تهدّد المنطقة بكاملها وحتى العالم.
إن تورّط الحزب، والذي لم يعد يواريه بل يجهر به ويفاخر سيخلّف جراحاً عميقة في العلاقة اللبنانية السورية، يعيها تحديداً أهل البقاع، لا سيما بعلبك والهرمل.
إن الأمانة العامة تطالب الحزب بالإنسحاب الكامل فوراً من الاراضي السورية لسحب الذرائع من أمام جميع الفرقاء، ولإتقاء ردود فعل بدأت في منطقة الهرمل وقد تطال مدن لبنان وقراه كلها.

ثالثاً- تكرر 14 آذار دعمها الرئيس تمام سلام في تشكيل حكومة "المصلحة الوطنية"، وهي إذ تجدّد عدم وضعها أية مطالب أمامه، تدعوه لعدم الرضوخ لأية ضغوط، والإستمرار بعمله على أساس الثقة التي نالها من جميع ألأطراف وبالأطر التي حدّدها ويحدّدها بنفسه وبالمشاورة مع رئيس الجمهورية.

رابعاً- تهنىء الأمانة العامة نقابتي المهندسين، بفرعيها في بيروت والشمال، ونقابة الممرضين والممرضات على الإنتصار الذي حقّقه نهج 14 آذار النقابي والسياسي، والذي إن دلّ على شيء فهو يدل على رغبة هؤلاء بالتغيير الصحيح من أجل مصلحة لبنان العامة.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر