الثلثاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:29 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
طلاب "الأحرار" أحيوا ذكرى شهداء الصحافة في احتفال تكريمي بفندق "برنتانيا" - برمانا
 
 
 
شمعون: يجب ان نعمل في اتجاه واحد كي لا ينحرف لبنان باتجاه التيارات الدموية
 
 
 
٨ ايار ٢٠١٣
 
احيت منظمة الطلاب في حزب الوطنيين الاحرار ذكرى شهداء الصحافة في احتفال تكريمي اقيم في فندق برنتانيا - برمانا، بعنوان "بحبرهم يكتبون... وبدمائهم يحررون"، برعاية رئيس الحزب النائب دوري شمعون وبحضوره وبمشاركة شخصيات من قوى 14 آذار واهل الصحافة والاعلام والمحازبين.

وتخلل الحفل تكريم لكل من : الشهيدين جبران تويني وسمير قصير، الدكتورة مي شدياق ، مدير الاخبار في ال" ام تي في" غياث يزبك والصحافي ميشال حجي جورجيو.

افتتاحا النشيد الوطني ثم القى امين الاعلام في الحزب اميل العلية كلمة حيا فيها الصحافيين الشهداء من محمد ومحمود المحمصاني سنة 1915 الى جبران تويني وسمير قصير عام 2005 وقال:" سنبقى سائرين على خطى شهدائنا الأبرار فيتكلل أرزنا بالمجد والغار ويبقى لبناننا وطن الأحرار واللبنانيين وطنيين أحرار".

وذكر مفوض المتن في الحزب كميل الفرد شمعون بالرسام الكاريكاتوري الاعلامي الراحل بيار صادق "الذي هلل بريشته سنين عديدة في عرس الكبار".

وتحدث ميشال حجي جورجيو عن مزايا الرئيس كميل شمعون وقال: "في هذا اليوم بالتحديد الذي نتذكر فيه شهداء الصحافة، نكرر أن رسالتنا هي السلام والمحبة والتواضع والتنور. لكن لا سلام دون محاكمة من قام بقتل ابطالنا في لبنان، وفي سورية أيضا. لا سلام دون حقيقة أو دون عدالة، وإلا بتنا في حلقة مفرغة اسمها دوامة العنف".

وابدى غياث يزبك "خوفه على لبنان من الفصيلة التي لا تنفك تنمو وتتكاثر وهي تسيطر على معظم مفاصل الدولة في مختلف المراتب، وهي منغمسة حتى الاذنين في سيناريوهات تداعياتها على لبنان".

من جهتها ذكرت عقيلة الشهيد سمير قصير الاعلامية جيزيل خوري "بأننا طالبنا بالمحكمة الدولية لأن هدفنا لم يكن يوما الثأر او الانتقام، اردنا العدالة لا لبلسمة جراح اهل الضحايا ومحبيهم ومؤيديهم فحسب، بل لردع المجرمين، ايا كان هؤلاء، عن التمادي في اجرامهم".

وكانت كلمة لكريمة الشهيد جبران تويني ميشيل تويني التي اكدت "ان من يختار طريق الصحافة وخصوصا الصحافة غير المرتهنة، يجب ان يعلم انه يمكن ان يبذل الدماء على مذبح الحرية في اية لحظة تماما كالجندي الذي يتطوع في مؤسسة الجيش اذ يمكن ان يستشهد من اجل الوطن".

اما الدكتورة مي شدياق فذكرت "من نسي او يتناسى ان ثماني سنوات مرت على انتهاء عهد الوصاية والاحتلال وقالت:"نحن ثوار الساحات وحناجر الحرية، نحن من زرعنا دماء ونضالات، سجنا ونفينا ولوحقنا وحصدنا ربيعا باتت براعمه في شمس ذاك الآذار ولوحت ثماره على مسافات الدول العربية ولدت من رحمنا ثورة"، سائلة " فأين نحن منها اليوم".

شمعون
والقى النائب شمعون كلمة بالمناسبة فقال:"اود ان ارحب بكل من شاركنا في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا الا وهي تكريم الصحافة الصادقة والحرة في لبنان، واشدد على كلمة صادقة وحرة لأنه لسوء الحظ هناك صحافة غير صادقة وغير حرة وهي تشترى وتباع".

وتوجه الى الاعلامية شدياق قائلا :"اتمنى ان يكون معهدك مثالا للآخرين ليعلموا الروح الوطنية والصدق للصحافيين".

وتابع: اليوم وفي زمن الاعلام الالكتروني وسرعة التواصل، ما يهمنا هو نقل الصورة الصحيحة عن لبنان وليس الصورة المشوهة التي ينقلها بعض الاعلام. لبنان ليس بحاجة لأن يكون عدو نفسه بل يجب ان نتكاتف جميعا ونعمل في اتجاه واحد كي لا ينحرف لبنان باتجاه التيارات الدموية التي تجتاح البلدان العربية.علينا ان نحافظ قدر الامكان على لبنان والا نخاف وان نبقى متمسكين به والا نفقد الامل" .

اضاف :"نحن اليوم على ابواب موسم الاصطياف لا نعلم الى اي درجة سيؤثر اعلامنا على قدوم المغتربين اللبنانيين الى بلدهم، نأمل على الرغم من كل الصعوبات ان تستمر صحافتنا في نشر الخبر الصحيح من دون اثارة الخوف والذعر لجذب المغتربين وحثهم للمجيء الى بلدهم الام لبنان مع بداية موسم الصيف".

وختم "لن اكرر كل ما قيل عن تضحيات الصحافة الحرة منذ 6 ايار 1915 حتى اليوم .اتكالنا اليوم على كل صحافي وعلى كل مؤسسة صحافية لنصل الى مستوى اخلاقي وطني كبير والى حرية كاملة".

منظمة طلاب الاحرار
وكانت من منظمة الطلاب كلمة لشهداء الصحافة جاء فيها:
"لو لم يستشهدوا لما بقينا، لو لم يدافعوا عنا بدمائهم، لكنا اليوم في عداد المغتصبين نحن وارضنا. من شجاعتهم نستمد قوتنا لنكمل مسيرة بدأت يوم كان لبنان هذا اللبنان الذي نعرفه منذ ال 2005 لم يصبح على ما هو عليه اليوم الا بعد ان صرخ الابطال لن نرضى. من جبران الثائر الى سمير القلم المنتصر على الموت الى مي الصوت الصارخ كلهم ساروا مع كوكبة في موكب جنازة الذل، منهم من وري في الثرى ومنهم من بقي شهيدا حيا يدافع عن الكرامة في كل محفل."
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر