الخميس في ١٩ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:07 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
شباب "المسنقبل" في صيدا والجنوب يحتفل بعيد المعلم
 
 
 
 
 
 
١٣ اذار ٢٠١٣
 
بمناسبة عيد المعلم أقام المكتب الطّلابي ـ قطاع الشباب في منسقيّة صيدا والجنوب احتفالاً تكريميّاً. بعد النّشيد الوطني اللّبناني وقراءة الفاتحة عن روح الرّئيس الشّهيد رفيق الحريري وشهداء الثّورات العربيّة القى الطّالب خالد صبّاح شعراً. ثم عُرض فيديو عن إنجازات الرّئيس الشّهيد ودوره في بناء ودعم المدارس والجامعات.

بعدها، القى منسّق المكتب الطّلابي في صيدا والجنوب هشام القطب كلمة قال فيها: "السّلام عليكم، أيّها الحضور الكريم، حضرات المدراء والأساتذة، يا شباب وطلّاب المستقبل كلّ عام وأنتم بخير يطلّ علينا شهر آذار، و14 آذار بالتّحديد... وهو يوم التّضامن اللّبناني حين اجتمع بكافة مكوّناته عام 2005 لرفع الوصاية السّورية عن لبنان، وذلك حين احتشدت جموع المواطنين ومن كافة الطّوائف في ساحة الحريّة، ساحة الشّهداء، للتّعبير عن تضامنها وتماسكها وتلاحمها خلف راية الحريّة وتحت شعار نعم للحريّة .. نعم للإستقلال.. نعم للسّيادة.. ولا لهيمنة السّلاح ولا لهيمنة الميليشيات .. ونعم لبناء الدّولة ومؤسساتها..
شهر آذار، و15 آذار هو يوم انطلاقة الثّورة السّورية لتغيير الواقع المؤلم في سوريا والّذي عاشه هذا الشّعب قرابة نصف قرن".

اضاف: "شهر آذار هو شهر عيد المعلم الّذي نشهد اليوم انتفاضة مؤسساته ونقاباته لتحقيق تنفيذ سلسلة الرّتب والرّواتب الّتي تسعى حكومة حزب الله الّتي يرأسها ميقاتي لتأخير تنفيذها بل حتّى لتعطيلها بعد أن أقرّتها دون دراسة. في ذكرى عيد المعلم نتذكّر رفيق الحريري، من علّم وعمّر، رفيق الحريري الّذي علّمنا كيف نعشق لبنان حتّى الرّمق الأخير.رفيق الحريري مشروع وطن... نعايدك في عليائك ونجدّد العهد معك ونقول أنّنا ماضون في مسيرة مشروع الدّولة والبناء والعلم رغم كل المعوّقات والاخفاقات".

تابع: "وعلى الرغم من كلّ الممارسات الّتي أنتجها مشروع القمصان السّود وحكومة النأي بالنفس وعلى سبيل الذّكر لا الحصر: أزمة اقتصاديّة خانقة.. ينتج عنها إفلاس عدد من المطاعم والفنادق والمؤسسات التّجاريّة والسّياحيّة والمصانع نتيجة الأزمة الإقتصاديّة الّتي تضرب البلاد وتصيب العباد...نتيجة سياسات هذه الحكومة وهذا الفريق الخاطئة وغير المدروسة. وضرب المؤسسات التّربوية في لبنان وأهمّها الجامعة اللّبنانيّة الّتي تعاني من حالة تفرد واحتكار وهيمنة واستغلال حزبي لم يسبق له مثيل ووقف تشكيل مجلس الإدارة والابقاء على فراغ إداري خطير يجعل مستقبل استقرار الجامعة وسمعتها التعليمية في خطر. والوضع الأمني غير المستقر وانتقال التوترات الأمنية من منطقة إلى اخرى مما يهدد عامل الاستثمار في لبنان ويمنع انتاج فرص عمل جديدة للشباب اللبناني المتخرج حديثاً. و حماية المطلوبين للعدالة في لبنان والعدالة الدولية وأولهم المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

وقال: "فيا شباب وشابات المستقبل إن التغيير ورفع الصوت هو واجبنا.إنّ مستقبلنا على المحك. لا للسكوت بعد اليوم. لن نسمح بالسكوت على الأخطاء بعد اليوم إنطلاقاً من جامعاتنا وأحيائكم ومناطقكم.
نحن نريد سيادة الدولة وتطبيق العدالة وأن نعيش سواسية في هذا الوطن. وإلى إخواننا في الوطن نقول:"عودوا إلى ربوع هذا الوطن ولنعش معاً".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر