الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:14 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
طلاب "القوات": أحد من جمهورنا لن يحرق "الجديد" كما فعل سوانا من حلفائكم
 
 
 
 
 
 
٦ تشرين الثاني ٢٠١٢
 
ردت مصلحة طلاب "القوات اللبنانية"، في بيان على ما قيل في تلفزيون "الجديد"، جاء فيه: "ان افتتاحيات نشرات اخبار تلفزيون "الجديد" طالعتنا، بافتراءات وكذب وتشويه غير جديد في حق "القوات اللبنانية"، شعبا، رئيسا وقضية". اضاف: "لم يكن هذا الافتراء بالجديد على محطة تدعي الموضوعية والحياد، فيما تنغمس في الارتهان للمجرمين وتتهمنا بالاجرام، ومختلف انواع الاعمال القذرة، في ارتكاز غير بعيد عن "الجديد"، عنوانه احكام الجور والزور لزمن الاحتلال الباطل من دون ان تعلم او تعلم و"تطنش"، ان ما يبنى على باطل هو بالتأكيد باطل".

وتابع: "افترت علينا قدحا وذما وفجورا في ارخص انواع الدعارة الاعلامية في سفاهة مضافة على بلاهة ومعطوفة على حقد واضح يهدف الى "شيطنة" احد ابرز قادة "القوات اللبنانية" ومناضليها الشجعان في زمن الحرب وزمن السلم. لكن دكانة الاخبار البعيدة مسافات زمنية عن الاخلاق الاعلامية، وعن كل ما نتعلمه على مقاعد كليات الاعلام، لن تنجح اليوم في بلوغ هدف اسيادها كما كانت تفعل في السابق، ولن ينجح من يظن انه يوجه الاهانات لـ"القوات اللبنانية" ووبتقطع بيمشي الحال".

وقال: "ان تاريخ "القوات" المقاوم بات اليوم معروفا للعموم داخل وخارج لبنان، ودفاع القوات عن القضية والمبادىء والشعب ولبنان في الحرب والسلم، بات واضحا ولا يحتاج الى شهادة من امثالكم، والاف الشهداء لاجل "لبنان اولا"، الذين سقطوا على مذبح الوطن والدولة الحلم، هؤلاء الابطال باتوا موضع فخر من كل العالم لان زمن التشويه النازي قد سقط، وبقايا القذارات التي تسعى الى تشويه جديد، الى سقوط".

وختم البيان: "اسقطوا زمن الحرب القذرة من رؤوسكم واخرجوا الاحقاد الدفينة من قلوبكم. ونقول لكم ان احدا من جمهور "القوات اللبنانية" لن يقدم على حرق تلفزيون الجديد كما فعل سوانا من حلفائكم "غير المحكومين بجنحة"، بل ننتهي معكم عند هذا الحد، لان الله وضمير اللبنانيين الشرفاء الاحرار، هو اكبر كفيل لنا بكشف الحقائق كما يجب أن تكون، ودائما ابدا "ما بصح إلا الصحيح".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر