الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
شباب "14 آذار": لإطلاق مبادرة من كل الجامعات لمساعدة المتضررين بانفجار الأشرفية
 
 
 
 
 
 
٢٤ تشرين الاول ٢٠١٢
 
نفذت المنظمات الشبابية لقوى 14 آذار، تجمعا في ساحة ساسين، تضامنا مع الأشرفية ووفاء لدماء الشهيد وسام الحسن ومرافقه والجرحى والمواطنين، في ظل اجراءات أمنية للجيش وقوى الأمن الداخلي، ووسط حضور إعلامي محلي وأجنبي لافت. شارك في التجمع النائب زياد القادري، رئيس "حركة التغيير" إيلي محفوض، رئيس "حركة اليسار الديموقراطي" الياس عطالله، كميل دوري شمعون، مسؤولي المنظمات الطالبية في مختلف أحزاب قوى 14 آذار، إضافة إلى حشود شبابية.

رفعت خلال التجمع الأعلام اللبنانية والحزبية، ولافتات نددت بإغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، كتب على بعضها "بيكفي اجرام"، "شبعنا حرب، شبعنا دمار، بدنا امن واستقرار"، "لا وفاقية ولا حوارية بدنا لبنان". كما رفعت الشعارات المطالبة ب"رحيل الرئيس ميقاتي وإسقاط الحكومة وطرد السفير السوري".

كذلك، ألقيت كلمات دعت إلى "التضامن مع الاشرفية واسقاط هذه الحكومة التي تغطي الاجرام".
وفي الإطار عينه، تلا مسؤول مصلحة طلاب حزب الكتائب اللبنانية يوسف عبد النور بيانا باسم المنظمات الشبابية قال فيه: "نحن مع أهل الاشرفية الذين يمثلون رأس حربة في تاريخهم من أجل السيادة والحرية والاستقلال".

واعتبر البيان أن "الأشرفية هي منطقة الصمود في وجه الظلم"، لافتا إلى أن "سقوط وسام الحسن شهيدا هو سقوط لامن الدولة". وأشار إلى أن "الشباب مستمرون في مواجهتهم للارهاب والاجرام بالطرق السلمية والديموقراطية والحضارية، تجسيدا للصورة الحضارية لقوى 14 آذار"، مؤكدا "مقاربتهم الواضحة والمحددة التي تبدأ برحيل حكومة التآمر والاجرام والاغتيال والارهاب، حكومة القمصان السود".

وطالب البيان ب "إطلاق مبادرة من كل جامعات لبنان لمساعدة أهالي ضحايا وجرحى الاشرفية وكل المتضررين من هذا الانفجار الارهابي، وبدعوة كل شباب لبنان الاحرار إلى الانضمام لهذا التحرك السلمي والاستقلالي". بعد ذلك، انطلقت الحشود الشبابية في مسيرة إلى موقع الاعتصام، أمام السراي، في ساحة رياض الصلح.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر