الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:47 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
شباب وطلاب "14 آذار": للتجمع في ساحة الحرية اليوم للمطالبة باسقاط الحكومة
 
 
 
 
 
 
٢٠ تشرين الاول ٢٠١٢
 
عقدت الهيئات الشبابية والطلابية في قوى 14 اذار مؤتمرا صحافيا ظهر اليوم قرب تمثال الشهداء ساحة الحرية في وسط بيروت، غابت عنه منظمة الشباب التقدمي لاعتراضها على بند اسقاط الحكومة في بيان الهيئات الطالبية.

شارك في الاعتصام ممثلو المنظمات الطالبية والنائب السابق انطوان اندراوس وحشد من طلاب 14 اذار وممثلون عن هيئات المجتمع المدني.

وتحت صورة للشهيد اللواء وسام عيد، تلا منسق عام شباب "تيار المستقبل" وسام شبلي بيانا اكد فيه "ان اللواء الشهيد وسام الحسن هو شهيد كل لبنان، ولن نرضى مطلقا بأن تذهب دماءه هدرا، بل ستكون المحرك الاساس لاستكمال ربيع لبنان الذي بدأناه في العام 2005، والذي تعمد بدماء خيرة رجالات الوطن" .

وشدد على ان المواجهة مستمرة، وان الواجب الوطني يفرض اليوم واكثر من اي وقت مضى ان ننتفض على آلة القتل التي عادت لتفتك بنا، والا نسمح بعودة عقارب الساعة الى الوراء، بل ان نذهب بكل جرأة وشجاعة الى حماية لبنان من شرور النظام السوري وايران واتباعه.

وناشد كل المواطنين وكل الشباب الغيارى على مصلحة لبنان والذين انتفضوا، فتح كل الطرق في العاصمة وفي المناطق كي يتسنى لجميع احرار لبنان من الوصول الى ساحة الحرية وساحة الاحرار للمطالبة:

اولا: باسقاط حكومة الرئيس نجيب ميقاتي التي تتحمل مباشرة مسؤولية اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن والمواطنين الابرياء في قلعة الصمود الاشرفية، ودعوة الشرفاء في هذه الحكومة الى الاستقالة من حكومة القتل والاجرام.

ثانيا: طرد سفير النظام السوري من لبنان.

ثالثا: اسقاط السلاح غير الشرعي الذي يصادر دور الدولة ويستبيح امنها ويغامر بمستقبل اللبنانيين والذي يحمي المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه والذي يبقي لبنان ساحة مستباحة لحسابات النظامين السوري والايراني.
رابعا: مطالبة المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية بتحمل مسؤولياتها كاملة تجاه لبنان.
خامسا: دعوة جميع اللبنانيين الاحرار الحريصين على السيادة والحرية والاستقلال الى تلبية نداء الوطن وملاقاتنا عند الخامسة من بعد ظهر اليوم في ساحة الحرية كي نكون بالمرصاد لعودة الاغتيالات وكي نقول "لا" مدوية لحكومة الامر الواقع وبشار الاسد. ونحن هنا في ساحة الحرية لن نعود الى منازلنا الا بتحقيق هذه الاهداف وانجاز ربيع لبنان الكامل.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر