الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 02:38 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تظاهرة طالبية حاشدة لشباب 14 اذار أمام وزارة الخارجية طالبت بطرد السفير السوري
 
 
 
 
 
 
٢٩ اب ٢٠١٢
 
لبت الوفود الشبابية والمنظمات الطالبية دعوة المنظمات الطالبية في قوى 14 اذار في تظاهرة سلمية توجهت نحو وزارة الخارجية، احتجاجاً على حال الفلتان الأمني وللمطالبة بإعادة المخطوفين والمعتقلين في السجون السورية وبطرد السفير السوري علي عبد الكريم علي من لبنان.

وقدر عدد المشاركين ما بين ألف و1200 بمشاركة نواب وقيادات حزبية.

وتقدم الوفود الطالبية منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد ورؤساء المنظمات الطالبية، ورفعوا لافتات تندد بالسفير السوري واعلام الثورة السورية واحزاب "القوات" و"الاحرار" والكتائب و"تيار المستقبل".

كما توافد شبان من وطى المصيطبة إلى وزارة الخارجية، حاملين الاعلام اللبنانية وصورا للنائب وليد جنبلاط، ويرتدون قمصانا كتبت عليها شعارات مناهضة للرئيس السوري بشار الأسد .

عضو كتلة الكتائب النائب نديم الجميّل وفي حديث عبر الجديد أوضح ان هذا التحرك هو الاول بعد 2005 للهيئات الطالبية في 14 اذار، مشيرا الى اننا أتينا لنؤكد انه بعد ان حققنا الاستقلال الثاني وطردنا المحتل السوري في 2005 فان الطلاب أنفسهم أتوا ليؤكدوا اليوم انهم يريدون صون سيادة واستقرار لبنان .

اضاف الجميّل: بعد قضية الوزير السابق ميشال سماحة والتي أظهرت محاولة النظام السوري زعزعة الوضع الداخلي في لبنان نقول اننا لا نريد سفيرا سوريا في لبنان ولا علاقة مع النظام المجرم بحق شعبه وبحق الشعب اللبناني وهو كان مجرما بحق أمن وسيادة لبنان منذ 30 سنة.

واكد الجميّل اننا مستمرون في تحركاتنا ليس لطرد السفير السوري بل لتحقيق سيادة كاملة حقيقية تتمثل بذهاب الحكومة الى بيتها والمستمدة شرعيتها من النظام السوري، خاتما: اذا كان هناك شهامة لدى الوزراء فليستقيلوا لان النظام السوري الى زوال وهم سيزولون وراءه.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر